كبريت الصحافة - محمود أبو الهيجاء

العنوان أعلاه، توصيف أطلقه إعلاميون خليجيون، على الإعلامي السعودي داوود الشريان، وخارج عمود "أضعف الإيمان" الذي يكتبه الشريان في جريدة "الحياة" اللندنية، لايعرف لهذا الاعلامي شيء يذكر، اللهم الا تقديمه البرامج التسلوية في بعض الفضائيات العربية، خاصة برامج المقابلات مع الفنانين والفنانات..!! 

وكبريت الصحافة هذا، والكبريت بالمناسبة عنصر كيماوي لا فلزي، لونه اصفر ورائحته كريهة، اكتشف اخيرا انه علامة في شؤون السياسة حيث لايرى صوابا في اية سياسة ما لم تتطابق مع سياساته وقيمها التي تبحث عن توابع لا مستقلين..!! والحال انه كتب مهاجما برقية التهنئة الفلسطينية الى سوريا لمناسبة عيد الجلاء، وهي برقية تؤكد صواب الموقف الوطني الفلسطيني، نحو الدولة السورية ووحدة اراضيها ضد مشروع تمزيقها الذي يستهدف المنطقة العربية برمتها بالتمزيق والشرذمة..!!

ولطالما قالت منظمة التحرير الفلسطينية انها ضد التدخل في الشؤون الداخلية للدول  العربية، وانها مع خيارات شعوبها الحرة، دون اي تدخل خارجي، ولأن "الربيع  العربي" ما عاد سوى خريف مدمر وللشريان أن يراجع الإحصائيات بهذا الشأن بأرقامها المهولة، ولأن صراعات الطوائف صراعات مصنعة على هذا النحو أو ذاك بوثائق لم تعد خافية على احد، فإن فلسطين لا تحتمل انحيازات مكلفة وغير صحيحة اخلاقيا وتاريخيا واستراتيجيا، وما كنا يوما مع احتلال الكويت، والرئيس ابو مازن اليوم هناك في ضيافة هذا البلد الشقيق لأجل تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها، بما يخدم المصالح العربية جميعها، غير ان "كبريت الصحافة" لايعرف شيئا من كل ذلك، ولا يريد سوى ان يمارس دوره الكبريتي، بذلك اللون وتلك الرائحة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

اما عن السياسة فالعالم كله بات يجمع ان الفكر السياسي الفلسطيني، فكر حصيف بواقعيته النضالية وقيمه الاخلاقية الرفيعة، وقد بات اليوم بمصداقية خطابه وحراكه الاكثر نتاجا لصالح قضيته الوطنية بدلالات عدة، منها علم فلسطين في الامم المتحدة ومقعدها هناك، ومنها ايضا قرارات لمجلس الامن الدولي واعترافات برلمانية دولية بدولة فلسطين، ما يجعل مسيرتها نحو الحرية والاستقلال متواصلة وواصلة الى سدرة منتهاها الوطنية، ادرك ذلك الشريان او لم يدرك . 

ha

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017