اتحاد النساء اليوناني ينظم مسيرة حاشدة تضامنا مع الأسرى

سفارة دولة فلسطين

نظم اتحاد النساء اليوناني مسيرة حاشدة تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام لليوم الـ22 على التوالي.

وشارك في المسيرة مئات الناشطات اليونانيات اللواتي رفعن الأعلام الفلسطينية، وتوقفت أمام سفارة إسرائيل تنديدا بجرائم وانتهاكات الاحتلال المستمرة، قبل ان تنتهي أمام سفارة دولة فلسطين حيث كان في استقبالها السفير مروان طوباسي.

وكان السفير طوباسي قد استقبل أيضا وفدا مثّل لجنة السلام العالمي واتحاد المرأة الديمقراطي الذين جاءوا لتأكيد موقفهم الثابت من نضال شعبنا الفلسطيني حيث سلموا السفير مذكرات بهذا الخصوص. 

كذلك فقد سلم اتحاد شبيبة حزب "سيريزا " / تحالف اليسار بيانا كانوا قد أصدروه تضامنا مع الأسرى و تنديدا باستمرار الاحتلال، بالإضافة إلى بيان آخر من حزب الوسط اليوناني تأييدا لمطالب الأسرى كان قد سلمه الحزب إلى سفير دولة فلسطين خلال لقاء جرى خصيصا لذلك .

وفي هذا الاتجاه، ثمن السفير طوباسي عاليا مواقف القوى السياسية والنقابات والأطر الجماهيرية اليونانية التي ما زالت تنظم أشكالا مختلفة للتضامن مع الأسرى، وشكر الأحزاب السياسية على مواقفها الثابتة من حقوق شعبنا في رسائل جوابية ارسلت لهم، مؤكدا فيها على القيمة الأخلاقية والسياسية العالية الي تحملها أشكال التضامن المختلفة وعلى عمق العلاقة بين الشعبين .

من جهة أخرى فقد جرت أيضا يومي السبت والأحد الماضيين وقفات احتجاجية تضامنية في مقر الجالية الفلسطينية وفي الكنيسة العربية الأرثوذكسية باثينا، شارك بها العديد من أبناء الجالية إلى جانب السفير ورئيس الجالية ولجنة الكنيسة والاتحاد العام للطلبة وإقليم حركة فتح والاتحادات العمالية .

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017