الانتخابات البلدية .. الديمقراطية هنا

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة 

حققت الانتخابات البلدية التي انجزت يوم امس بنجاح لافت في 1275 محطة انتخابية على امتداد المحافظات الشـمالية، حضورا مشرقا لدولة فلسطين في عالم الديمقراطية، ما يطرح على هذا العالم في ساحاته الدولية المؤثرة، سؤال المنطق والعدل معا، الى متـى تبقى هذه الدولة محتلة، وهي التي تمضي قدما في دروب العقد الاجتماعي بنزاهة صناديق الاقتراع وشفافيتها؟
وكما نعرف ويعرف العالم من حولنا ومعنا، ان الانتخابات البلدية ليست استحقاقا محليا لاغراض التنمية الاجتماعية فحسب، بل هي استحاق دولي لتكريس الديمقراطية لا كضرورة من ضرورات الحكم الرشيد فقط وانما ايضا لتكريسها كقيم ومفاهيم ومعايير وسلوك، على نحو ما يؤكد مصداقيــة خطابها للتنور والتطلع الحضاري والانساني، بسياساته التي تقود الى اجدى علاقات الصداقة والتعاون والتبادل النزيه للمصالح بين الدول والشعوب في المحيط الاقليمي، وفي العالم اجمع، وبروح الديمقراطية وقيمها وسياساتها، يمكن للامن والاستقرار ان يسود، وللسلام ان يتحقق. 
على هذا النحو، وبهذه المعرفة تدرك دولة فلسطين دورها، وتتحمل مسؤولياتها بمهاهما المنوعة، وتقدم اولا لأبناء شعبها الديمقراطية خيارا اسـتراتيجيا لأجل البناء الصحيح في كل مناحي الحياة وحقولها، كي تزدهر بالحرية والعدالة والكرامة الاجتماعية، وهي ضرورات اساسية للخلاص من الاحتلال الاسرائيلي، وتقدم ثانيا للمجتمع الدولي شهادة الجدارة اللافتة في هذا المضمار، مضمار الديمقراطية والدولة سوية.
وبكلمات اخرى بهذه الديمقراطية وبتكريسها قيما وسلوكا سياسيا واجتماعيا، تؤكد دولة فلسطين حضورها في خارطــة التنور الانساني، وجدارتها وقدرتها على رعاية هذا التنور وحمايته لأجل عالم افضل في هذه المنطقة، حال خلاصها من الاحتلال باندحاره لاجل السلام العادل.
يبقــى ان نقول مبروك للقوائم الفائـزة في هــذه الانتخابات، ونرجوها حسـن التنفيذ لوعودها وبرامج عملهــا، لمدن وبلدات وقرى اجمل، بخدمات ارقى وعلاقات اجدى، قدما على طريق البناء والحرية حتى تمام الاستقلال وانتصاره الاكيد.

 

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017