في ذكرى النكبة... أبو مازن يروي

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة 

مع الرئيس ابو مازن، بات السؤال الفلسطيني، وهو اليوم في ذكرى النكبة، سؤال النكبة، سؤال المظلمة الكبرى في العصر الراهن، بقدر ما تزال هذه النكبة تنتج العذابات والالام لشعبنا الفلسطيني، الامر الذي يجعله دائما سؤال الحق والعدل والسلام، نقول والواقع السياسي للقضية الفلسطينية اليوم يؤكد، ان هذا السؤال قد بات مع الرئيس ابو مازن في حراكه السياسي الفعال والمبهر، مطروحا على طاولة البحث والقرار في مختلف عواصم العالم، وبخاصة عواصم القرار الدولي القادر على التأثير والتغيير.

ويمكن القول بصياغات المجاز وبالتعابير المباشرة معا، ان حكاية فلسطين مع الرئيس ابو مازن وهو ينقلها بكافة فصولها التراجيدية والملحمية، وبمجمل تطلعاتها العادلة والمشروعة، قد باتت اليوم بهذا القدر او ذاك، هي حكاية العالم بأسره، وهو ما جعل، وعلى سبيل المثال لا الحصر، قرار مجلس الامن الدولي رقم 2334 المناهض للاستيطان الاسرائيلي ممكنا، بعد سنوات كثيرة ظل فيها محض خيال سياسي، وبرغم تواصل الفوضى في العديد من مفاصل الاقليم العربي، والتي لاتزال تهدد بالتقسيم والشرذمة، فإن حكاية فلسطين بحراك الرئيس ابو مازن تظل هي الحكاية التي لم يعد بالامكان ابدا تجاوزها، بل انها اليوم هي حكاية المفتاح الذي وحده القادر على فتح بوابات الامن والاستقرار في هذه المنطقة، اذا ما تحصلت فلسطين على سلامها العادل، بقيام دولتها الحرة المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، ودائما مع الحل العادل لقضية اللاجئين. 

على مشارف ذكرى النكبة، راح الرئيس ابو مازن يواصل رواية الحكاية الفلسطينية، بمنتهى بلاغة الجرح الفلسطيني، ويطرح سؤال القضية، بمنتهى القوة والوضوح، بدءا من واشنطن التي شهدت تطورا لافتا جديدا في العلاقات الاميركية الفلسطينية، خلال زيارة الرئيس لها ومرورا بموسكو التي لا تزال تدعو لحل الدولتين، وليس انتهاء بنيودلهي التي تدعم هذا الحل كذلك، لأن الحراك السياسي للرئيس ابو مازن، برنامج عمل متكامل سوف لا يتوقف قبل ان يحقق اهدافه كاملة، وبعد قليل الرئيس  ابو مازن في القمة العربية الاسلامية الاميركية في الرياض، وهذا يعني ان فلسطين بشرعيتها الوطنية النضالية والدستورية، طرف اساسي في البحث عن حلول جذرية لأزمات هذه المنطقة بمحاربة التطرف والارهاب، ما يؤكد انها دولة محورية في هذا الاطار برغم انها محتلة، ولا ينقصها تاليا سوى زوال الاحتلال عن اراضيها، وهو الاستحقاق الذي على قمة الرياض تأكيد ضرورة ان تحظى به فلسطين.

 إذا في ذكرى النكبة يحيي الرئيس ابو مازن هذه الذكرى بالعمل، يطرح السؤال، ويروي الحكاية، بعيدا عن خطاب الشعار وادعاءات جملته الفارغة، بصبر واناة وحكمة يمضي بقوة صمود شعبه، وتضحياته العظيمة، يعزز علاقات فلسطين ويكرسها قيما ودروبا للحق والعدل والسلام، ولهذا وعلى هذا النحو نرى فلسطين الدولة المستقلة قادمة لا محالة، وللرئيس القائد ابو مازن نقول حقا "على قدر اهل العزم تأتي العزائم".          

ha

التعليقات

ما يدعم معركة الحرية والكرامة

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن، أوقف آخر جولة من المفاوضات مع اسرائيل عام 2014 لأنها لم تلتزم بشرط اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الذين اعتقلهم الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو، ونذكّر هنا بتصريح لعيسى قراقع الذي كان وزيرا لشؤون الأسرى والمحررين حينذاك، والذي أكد فيه "ان الرئيس يرفض ربط الإفراج عن الدفعة الرابعة، بتمديد المفاوضات لأن اتفاق الافراج، اتفاق منفصل تماما عن سياق المفاوضات، وانه ابرم قبل الشروع فيها".

الأوضح ان قراقع اكد الأهم في هذا التصريح الذي نشرته وكالات أنباء عديدة "ان الرئيس أبو مازن طلب من الرئيس الأميركي اوباما خلال لقائه به في واشنطن في ذلك الوقت، بالإفراج عن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والشوبكي، ودفعة كبيرة من الأسرى خاصة المرضى والنساء والنواب والاطفال، مشيرا الى "أولويات أساسية تمسك بها الرئيس والقيادة الفلسطينية، تتعلق بالإفراج عن الاسرى، كاستحقاق اساسي لأي مفاوضات، او تسوية عادلة في المنطقة، وأن الرئيس أبو مازن يعتبر قضية الأسرى محورا أساسيا من محاور العملية السياسية"، ويعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن مازال يقول ذلك، وما زال يدعو ويطالب ويعمل من اجل تحقيق ذلك في كل خطوة من خطوات حراكه السياسي، وأمس الاول استقبل الرئيس أبو مازن في مقر اقامته بالبحر الميت حيث المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس هيئة الصليب الاحمر الدولي "بيتر ماورر" ليؤكد أهمية دور الصليب الاحمر في متابعة الاوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، ويطالب هذه الهيئة الدولية بالضغط من أجل تنفيذ مطالب الاسرى الانسانية والمشروعة، وكذلك العمل على وقف الاعتقالات الادارية اللاقانونية وتحقيق جميع مطالب الاسرى، وقبل ذلك ومنذ أن اعلن الاسرى البواسل اضرابهم عن الطعام، فإن تعليمات الرئيس لكل المسؤولين المعنيين بهذا الأمر في السلطة الوطنية، بالتحرك العاجل وعلى مختلف المستويات، والعمل على الوقوف الى جانب الاسرى لتحقيق مطالبهم الانسانية على اكمل وجه.

نشير الى كل هذه الحقائق ونذكّر بها، لنؤكد أن ما يخدم أسرانا المضربين عن الطعام في اللحظة الراهنة، هو وحدة القول والفعل الوطني المنظم، لا المزاودة في المواقف، ولا التشتت في تقولات متوترة، وتحركات انفعالية، مع ضرورة التركيز دائما على المطالب الإنسانية المشروعة لهم، وهذا بالقطع ما يريده هؤلاء الصامدون بالملح والماء في معركة الحرية والكرامة. هذا ما يريدونه وما يتطلعون إليه من اجل انتصارهم، وتحقيق مطالبهم الانسانية المشروعة كافة، على طريق الصمود والتحدي حتى انتزاع كامل حريتهم، التي ستكون راية من رايات السلام العادل في دولة فلسطين المستقلة التي لا بد أن تقوم، وهي اليوم على طريق التحقق أكثر من أي وقت مضى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017