النكبة الفصل المُستمر في حياتنا.. لن نستسلم

بقلم: باسم برهوم
النكبة ليست فصلاً حَدثَ في حياتنا في وقت مضى وانتهى، لذلك سأبدأ الكتابة عن فصلها الأخير، وأقصُد هُنا التصويت الذي جرى في الكنيست الاسرائيلي قبل حوالي الأسبوع، بالقراءة التمهيدية على مشروع قانون "القومية للشعب اليهودي"، أو بلغة أخرى يهودية الدولة. هذا القانون يُلخص جوهر الفكر والمشروع الصهيوني، الذي فُجع به الشعب الفلسطيني منذ مائة عام، وهو سبب نكبتنا المُستمرة التي لم تتوقف منذ عام النكبة 1948. 
أخطر ما في هذا القانون العُنصري بامتياز، أنه يعطي "للشعب اليهودي" وحده تقرير المصير على ارض فلسطين التاريخية، كما لم يرسم القانون حدود البقعة الجغرافية "الدولة" التي سيمارس اليهود حقهم بتقرير المصير عليها وتركها لمنطق التوسع كلما أمكن ذلك. هذا القانون يؤكد أننا لا نزال في المربع الأول في الصراع وكأن مئة عام من الصراع لم تُقنع قادة اسرائيل الصهاينة انه لا يمكن الاستمرار في تجاهل وانكار وجود الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة. وفي طليعتها حقه في تقرير المصير على أرضه ووطنه التاريخي خصوصاً ان العالم أجمع يعترف اليوم بالشعب الفلسطيني وحقه في تقرير المصير واقامة دولته المستقلة. 
ليس صحيحاً ان الصهيونية لا تُدرك وجود الشعب الفلسطيني، فهذا الوجود ملموس، ولذلك فالصراع قائم ومستمر، إنما هي تُنكر الوجود القانوني والسياسي والحقوقي للشعب الفلسطيني، وترغب في الخلاص منه. وهنا تكمن فكرة استمرارية النكبة. قبل تسعة وستين عاماً وبالتحديد بعد أن اصبح تقسيم فلسطين أمراً مفروغاً منه، واتخاذ القرار الدولي بإقامة اسرائيل، وضع بن غوريون الذي أسس دولة اسرائيل في نهاية تشرين الاول/ اكتوبر 1947 مع هيئته الاستشارية. وبدأ بوضع خطة للتطهير العرقي، وهي الخطة التي تطورت واكتملت اركانها مع نهاية آذار/ مارس عام 1948. في حينها قرر بن غوريون ومستشاريه أنه يجب السيطرة على 78 بالمئة من فلسطين، وأن تسلبها من الشعب الفلسطيني وما تبقى من مشرق فلسطين الضفة ينضم لإمارة شرق الاردن آنذاك. 
نفذ بن غوريون مخططاته بإذن من الدول الكبرى وتواطؤ إقليمي، وكانت النتيجة تدمير 530 قرية فلسطينية وتشريد أهلها، إضافة الى تدمير العشرات من البلدات والمدن، وبالتالي تشريد نحو مليون فلسطيني من ممتلكاتهم ووطنهم. النكبة لم تتوقف عند هذه الفاجعة الانسانية، بل تم استكمالها بشطب والغاء فلسطين وشعبها عن خارطة الشرق الأوسط نهائياً من قرار التقسيم (181) الذي صدر في عام 1947، لم ينفذ الا من زاوية اقامة دولة اسرائيل ومنع الفلسطينيين من اقامة دولتهم على ما تبقى من فلسطين التاريخية. 
قانون "القومية للشعب اليهودي" هذا استمرار لسياسة التطهير القومي العنصري من خلال انكار الآخر وانكار حقوقه المنصوص عليها في القانون الدولي. لذلك فنحن اليوم أمام الفصل الأبشع من الصراع، لأن قادة اسرائيل وهم منغولات الصهاينة والتطرف يعيشون لحظة نشوة وجشع توسعي لا حدود له، بسبب حالة الانهيار والتمزق التي تعيشها الأمة العربية وحالة الانقسام المرير الذي يعيشها الشعب الفلسطيني، إضافة الى انشغال العالم بمحاربة الارهاب وإعادة تركيب النظام الدولي انطلاقاً من توازي قوى جديدة.
من هُنا فإن النكبة ليست فصلاً حدث وانتهى في وقت مضى من حياتنا، إنه الفصل المستمر حتى اللحظة. ولكن ما يجب أن نراه بموازاة ذلك، وهذا ما يمنحنا الأمل، أن الشعب الفلسطيني لم يرضخ، ولكنه يصمد ويتمسك بأرض وطنه التاريخية وحقوقه الوطنية المشروعة. وليس هذا وحسب وإنما يواصل كفاحه بشتى السُبل المتاحة. 
ولعل مقولة الروائي الأميركي الشهير ارنست همينغواي، هي أكثر المقولات المعبرة عن واقع الشعب الفلسطيني "إن الانسان يُمكن أن يُدمر لكنه لا يُهزم"، واليوم وبعد مئة عام من الصراع و69 سنة من النكبة، وبالرغم مما أصابنا من دمار فإننا على أرضنا باقون كالجدار.

 

 

 

kh

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017