جرائم في "ثلاثة كؤوس" إلى العالمية

 بلال غيث كسواني

تسعى الشابة فلسطين أبو زهو (31 عاما)، إلى الوصول للعالمية من خلال تقديم فكرة إبداعية تظهر خلالها معاناة المرأة بغض النظر عن المكان الجغرافي الذي تشغله وتحاول إيجاد حلول لها.

وتطمح فلسطين إلى تحويل روايتها "ثلاثة كؤوس" إلى فيلم سينمائي يحاكي معاناة المرأة وينتقم لها في نفس الوقت، وذلك بتبنيه ببرنامج الملكة (برنامج تلفزيون يبث على عدة فضائيات عربية).

وتؤكد أبو زهو لــ"وفا"، أن مبادرتها المقدمة للبرنامج انطلقت من روايتها بعنوان "ثلاثة كؤوس"، والكأس في الرواية رمز للأنثى، لذلك فهي تتناول حكاية ثلاث نساء وقعن ضحية المرض والتضحية والنسيان.

وتبدأ الحكاية بثلاثة رجال مكبلين على كراسي تحيط بطاولة تعتليها ثلاثة كؤوس، كأس مكسورة، وكأس مهشمة، والأخرى دنسة، وعلى كل واحد منهم الاعتراف بالذنب أمام الكأس التي تقابله بمقتضى ورقة تركت على الطاولة تتضمن الاعتراف بالذنب والمقتبسة من الإنجيل، يسرد الأول حكايته التي تتلخص في معاناته وقت كان طفلا في أحد المآتم. ويخوض في التفاصيل إلى أن يحكي عن تلك السيدة التي ربته، والتي كانت دائما تغطي وجهها خشية أن يراها أحد ويتسبب في قتلها.

ثم يأتي دور الرجل الثاني وكانت طريقة تهشيمه للكأس عن طريق الصدفة. إذ إنه طبيب نسائي يعمل على توليد النساء تأتيه سيدة تحمل طفلا صغيرا وتطلب نجدته للذهاب إلى الكنيسة فهناك امرأة تنزف، يسرع الطبيب في الذهاب وهو يحمل كل أدواته الطبية، وسرعان ما يصل حتى يجد نفسه أمام راهبة زرقاء الوجه من شدة الاختناق تتجرع الديدان من فمها وتتأوه تأوهاتها الأخيرة، يضيع منه بعض الوقت في محاولة لإنقاذها لكن سرعان ما تموت، يظن أنه انتهى أمره الى ان يجد باب الغرفة قد أغلق خلفه بالمفتاح. دماء تسيل من داخل الخزانة، تقوده إلى المرأة التي كانت تنزف فيكتشف أن السيدة الثانية هي المقصودة بالعلاج وليست الأولى، وأن هناك جريمة قتل قد حدثت في حق الراهبة وقد تسبب هو الآخر دون أن يقصد بوجود ضحيتين. فالفتاة النازفة ماتت هي الأخرى يتابع حديثه بما حصل بعد ذلك أمام الكأس المهشمة.

 أمّا صاحب الكأس الدنسة، فقد كانت حكايته أقصى الحكايات واصعبها على الإطلاق، اذ كان صاحب الكأس طبيبا نفسيا استدعته إحدى الأسر لعلاج طفلتهم الوحيدة والمريضة بمرض الذهان، والذي بدأ يطغى عليها بعد فاجعة ألمت بالعائلة وبالتحديد بوالدها، ومنذ تلك الفاجعة والفتاة تختبئ داخل الخزانة المثقبة خشية أن يراها الآخرون، وداخل الخزانة كانت تعمل على العزف الذي اعتادت عليه قبل المرض بحك كفها على خصلات شعرها المدلى على كتفها الأيسر وكأنه آلة الكمان وفي أحيان أخرى كان يصدر من داخل الخزانة صوت حفر للخشب، فقد اعتادت الفتاة على العزف أمام الطيور وقد درجت على فعل ذلك حتى بعد المرض. لكن هذه المرة من خلال نحت الطيور بأظافرها على جدار الخزانة من الداخل والتي كانت تنحتها على شكل جرس الكنيسة.

كيف دنست الكأس؟ وما علاقة الكؤوس ببعضها؟ وما المصير الذي سيؤول إليه الرجال الثلاثة؟ تمنحك الرواية جميع الفرص لتفكر وحالما تنتهي تتأكد من مدى صدق او خيبة توقعاتك.

وأشاد النقاد بالرواية، ما جعل الروائية واثقة الخطى في طرح الفكرة على مستوى رفيع، وهي تطمح ان تصبح فيلما روائيا يستهدف الجمهور العربي، عبر المشاركة في برنامج الملكة الذي يبث على قنوات فضائية عدة.

وتقول ابو زهو إنها من خلال روايتها تسعى لتسليط الضوء على قضايا المرأة، وإذا كان الرجل هو الذي تسبب في تعاسة المرأة، فهو ايضا كان الذي انتصر لها، وتشير إلى أنها هي رواية مركبة وهذا النوع من الروايات أجده قليلا في عالمنا العربي، "وأنها تحمل معنى انسانيا يجمع بين الناس دون التحيز الى عرق او دين، وهي طريقة الطرح والتي تبدأ بإثارة القارئ أو المشاهد لمتابعة بقية التفاصيل".

ha

التعليقات

لغة المصالحة مرة اخرى

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
يبدو ان الناطق الرسمي باسم حركة حماس، لا يريد للمصالحة الوطنية ان تمضي في دروبها الصحيحة، وهو ما زال يتشبث بلغة الانقسام القبيحة، هذا الى جانب ما يمكن تسميته سلوكيات اعلامية اخرى لقيادات حمساوية لا تريد الاعتراف بأن المصالحة وانهاء الانقسام، تبدأ من الاقرار بسلطة واحدة، وادارة واحدة، وسلاح واحد، وبلغة وسلوك يعكس الالتزام بذلك على نحو بالغ الوضوح.

ما زال هذا الناطق يستخدم ذات الكلمات والتعابير التي سادت فيما مضى (..!!) وما زال لا يرى، او انه لا يريد ان يرى ان المصالحة بحاجة الى لغة تتفتح فيها النوايا الطيبة، لتسوية كافة المعضلات التي اوجدها الانقسام، والاخطر انه ما زال لا يرى ان هذه المعضلات التي تراكمت طوال العشر سنوات الماضية، هي معضلات لم تتحمل حماس مسؤولية معالجتها، ولا بأي شكل من الاشكال، بل تركتها تتراكم بنكران في خطاب قال ذات مرة ان غزة مع حكم حماس تعيش افضل ايامها ...!! هل نذكر بتصريحات الزهار في هذا السياق .؟؟

عشر سنوات من الانقسام غذتها الحروب العدوانية الاسرائيلية الثلاث على القطاع، بمزيد من العذابات والجراح العميقة، جعلت من الحياة هناك، حياة خارج السياق الآدمي الى حد كبير...!! لكن الناطق الرسمي الحمساوي لا يرى من عذابات القطاع المكلوم، سوى اجراءات الرئاسة التي استهدفت في الواقع الضغط العملي لدحر الانقسام البغيض، ولم تكن بالقطع اجراءات "تعسفية ضد اهلنا في غزة" كما يصفها هذا الناطق بلغة الانقسام القبيحة، التي لا ينبغي لها ان تكون بعد الآن، لكي نقول ان المصالحة تتقدم في دروبها الصحيحة. 

وبالقطع ايضا ان هذه الاجراءات، ليست هي السبب في عذابات القطاع المكلوم،        وليست هي التي فاقمت ازمات ومعاناة اهلنا في المحافضات الجنوبية، فليست هي التي ضاعفت الضرائب خارج القانون ودون وجه حق، وليست هي من احكم قبضة الامن التعسفية، والاستيلاء على الاراضي الحكومية وجعلها اعطيات اقطاعية، ولا علاقة لهذه الاجراءات بمعضلة الكهرباء ولا بتلوث البحر أو غيرها من المعضلات والمشاكل، وبالقطع تماما ان هذه الاجراءات ليست هي العنوان الرئيس في المصالحة، ومع ضرورة واهمية تسويتها فإن إلغاءها لن يحل معضلات القطاع دفعة واحدة، ولن يجعل من سنوات الانقسام العشر نسيا منسيا، وكأنها لم تكن بالمرة، وهي على كل حال اجراءات  كانت وما زالت مؤقتة، ستنتهي لحظة تمكن حكومة الوفاق من ممارسة مهامها على اكمل وجه في المحافضات الجنوبية.

عشر سنوات من العتمة، ولا نريد وصفا آخر احتراما للمصالحة، خلفت الكثير من الالم ولا يمكن اختصارها وحصرها في هذا الاطار المفتعل، الذي نرى انه يحاول القفز عن متطلبات المصالحة الوطنية الاساسية، والهروب من مواجهة الواقع وضرورة المراجعات النقدية للسنوات العشر الماضية وتحمل مسؤولياتها على نحو وطني شجاع.

ومرة اخرى سنقول ونؤكد ان للمصالحة لغة ليست هي لغة تلك السنوات العجاف، لغة تسمح بالنقد والمراجعة والاعتراف، ولغة تجعل من دروب المصالحة سالكة تماما بالتروي والحكمة والعبارة الصالحة الخالية من الاتهامات الباطلة والشعارات المنافية للواقع والحقيقة.

وبقدر ما هي المصالحة "ضرورة وطنية لانهاء الاحتلال واقامة الدولة وتحقيق آمال شعبنا" كما اكد ويؤكد الرئيس ابو مازن، فإن لغة المصالحة ضرورة ايضا لكي تستقيم عملية انهاء الانقسام وتؤدي المصالحة، كما يراها ويريدها شعبنا ورئيسنا أبو مازن، دورها في تعزيز مسيرة الحرية والاستقلال.

لغة المصالحة هي لغة الوحدة الوطنية، ولغة الوحدة هي لغة الوطن، لغة فلسطين التي هي دوما لغة الحق والعدل والحرية والجمال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017