جرائم في "ثلاثة كؤوس" إلى العالمية

 بلال غيث كسواني

تسعى الشابة فلسطين أبو زهو (31 عاما)، إلى الوصول للعالمية من خلال تقديم فكرة إبداعية تظهر خلالها معاناة المرأة بغض النظر عن المكان الجغرافي الذي تشغله وتحاول إيجاد حلول لها.

وتطمح فلسطين إلى تحويل روايتها "ثلاثة كؤوس" إلى فيلم سينمائي يحاكي معاناة المرأة وينتقم لها في نفس الوقت، وذلك بتبنيه ببرنامج الملكة (برنامج تلفزيون يبث على عدة فضائيات عربية).

وتؤكد أبو زهو لــ"وفا"، أن مبادرتها المقدمة للبرنامج انطلقت من روايتها بعنوان "ثلاثة كؤوس"، والكأس في الرواية رمز للأنثى، لذلك فهي تتناول حكاية ثلاث نساء وقعن ضحية المرض والتضحية والنسيان.

وتبدأ الحكاية بثلاثة رجال مكبلين على كراسي تحيط بطاولة تعتليها ثلاثة كؤوس، كأس مكسورة، وكأس مهشمة، والأخرى دنسة، وعلى كل واحد منهم الاعتراف بالذنب أمام الكأس التي تقابله بمقتضى ورقة تركت على الطاولة تتضمن الاعتراف بالذنب والمقتبسة من الإنجيل، يسرد الأول حكايته التي تتلخص في معاناته وقت كان طفلا في أحد المآتم. ويخوض في التفاصيل إلى أن يحكي عن تلك السيدة التي ربته، والتي كانت دائما تغطي وجهها خشية أن يراها أحد ويتسبب في قتلها.

ثم يأتي دور الرجل الثاني وكانت طريقة تهشيمه للكأس عن طريق الصدفة. إذ إنه طبيب نسائي يعمل على توليد النساء تأتيه سيدة تحمل طفلا صغيرا وتطلب نجدته للذهاب إلى الكنيسة فهناك امرأة تنزف، يسرع الطبيب في الذهاب وهو يحمل كل أدواته الطبية، وسرعان ما يصل حتى يجد نفسه أمام راهبة زرقاء الوجه من شدة الاختناق تتجرع الديدان من فمها وتتأوه تأوهاتها الأخيرة، يضيع منه بعض الوقت في محاولة لإنقاذها لكن سرعان ما تموت، يظن أنه انتهى أمره الى ان يجد باب الغرفة قد أغلق خلفه بالمفتاح. دماء تسيل من داخل الخزانة، تقوده إلى المرأة التي كانت تنزف فيكتشف أن السيدة الثانية هي المقصودة بالعلاج وليست الأولى، وأن هناك جريمة قتل قد حدثت في حق الراهبة وقد تسبب هو الآخر دون أن يقصد بوجود ضحيتين. فالفتاة النازفة ماتت هي الأخرى يتابع حديثه بما حصل بعد ذلك أمام الكأس المهشمة.

 أمّا صاحب الكأس الدنسة، فقد كانت حكايته أقصى الحكايات واصعبها على الإطلاق، اذ كان صاحب الكأس طبيبا نفسيا استدعته إحدى الأسر لعلاج طفلتهم الوحيدة والمريضة بمرض الذهان، والذي بدأ يطغى عليها بعد فاجعة ألمت بالعائلة وبالتحديد بوالدها، ومنذ تلك الفاجعة والفتاة تختبئ داخل الخزانة المثقبة خشية أن يراها الآخرون، وداخل الخزانة كانت تعمل على العزف الذي اعتادت عليه قبل المرض بحك كفها على خصلات شعرها المدلى على كتفها الأيسر وكأنه آلة الكمان وفي أحيان أخرى كان يصدر من داخل الخزانة صوت حفر للخشب، فقد اعتادت الفتاة على العزف أمام الطيور وقد درجت على فعل ذلك حتى بعد المرض. لكن هذه المرة من خلال نحت الطيور بأظافرها على جدار الخزانة من الداخل والتي كانت تنحتها على شكل جرس الكنيسة.

كيف دنست الكأس؟ وما علاقة الكؤوس ببعضها؟ وما المصير الذي سيؤول إليه الرجال الثلاثة؟ تمنحك الرواية جميع الفرص لتفكر وحالما تنتهي تتأكد من مدى صدق او خيبة توقعاتك.

وأشاد النقاد بالرواية، ما جعل الروائية واثقة الخطى في طرح الفكرة على مستوى رفيع، وهي تطمح ان تصبح فيلما روائيا يستهدف الجمهور العربي، عبر المشاركة في برنامج الملكة الذي يبث على قنوات فضائية عدة.

وتقول ابو زهو إنها من خلال روايتها تسعى لتسليط الضوء على قضايا المرأة، وإذا كان الرجل هو الذي تسبب في تعاسة المرأة، فهو ايضا كان الذي انتصر لها، وتشير إلى أنها هي رواية مركبة وهذا النوع من الروايات أجده قليلا في عالمنا العربي، "وأنها تحمل معنى انسانيا يجمع بين الناس دون التحيز الى عرق او دين، وهي طريقة الطرح والتي تبدأ بإثارة القارئ أو المشاهد لمتابعة بقية التفاصيل".

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017