جرائم في "ثلاثة كؤوس" إلى العالمية

 بلال غيث كسواني

تسعى الشابة فلسطين أبو زهو (31 عاما)، إلى الوصول للعالمية من خلال تقديم فكرة إبداعية تظهر خلالها معاناة المرأة بغض النظر عن المكان الجغرافي الذي تشغله وتحاول إيجاد حلول لها.

وتطمح فلسطين إلى تحويل روايتها "ثلاثة كؤوس" إلى فيلم سينمائي يحاكي معاناة المرأة وينتقم لها في نفس الوقت، وذلك بتبنيه ببرنامج الملكة (برنامج تلفزيون يبث على عدة فضائيات عربية).

وتؤكد أبو زهو لــ"وفا"، أن مبادرتها المقدمة للبرنامج انطلقت من روايتها بعنوان "ثلاثة كؤوس"، والكأس في الرواية رمز للأنثى، لذلك فهي تتناول حكاية ثلاث نساء وقعن ضحية المرض والتضحية والنسيان.

وتبدأ الحكاية بثلاثة رجال مكبلين على كراسي تحيط بطاولة تعتليها ثلاثة كؤوس، كأس مكسورة، وكأس مهشمة، والأخرى دنسة، وعلى كل واحد منهم الاعتراف بالذنب أمام الكأس التي تقابله بمقتضى ورقة تركت على الطاولة تتضمن الاعتراف بالذنب والمقتبسة من الإنجيل، يسرد الأول حكايته التي تتلخص في معاناته وقت كان طفلا في أحد المآتم. ويخوض في التفاصيل إلى أن يحكي عن تلك السيدة التي ربته، والتي كانت دائما تغطي وجهها خشية أن يراها أحد ويتسبب في قتلها.

ثم يأتي دور الرجل الثاني وكانت طريقة تهشيمه للكأس عن طريق الصدفة. إذ إنه طبيب نسائي يعمل على توليد النساء تأتيه سيدة تحمل طفلا صغيرا وتطلب نجدته للذهاب إلى الكنيسة فهناك امرأة تنزف، يسرع الطبيب في الذهاب وهو يحمل كل أدواته الطبية، وسرعان ما يصل حتى يجد نفسه أمام راهبة زرقاء الوجه من شدة الاختناق تتجرع الديدان من فمها وتتأوه تأوهاتها الأخيرة، يضيع منه بعض الوقت في محاولة لإنقاذها لكن سرعان ما تموت، يظن أنه انتهى أمره الى ان يجد باب الغرفة قد أغلق خلفه بالمفتاح. دماء تسيل من داخل الخزانة، تقوده إلى المرأة التي كانت تنزف فيكتشف أن السيدة الثانية هي المقصودة بالعلاج وليست الأولى، وأن هناك جريمة قتل قد حدثت في حق الراهبة وقد تسبب هو الآخر دون أن يقصد بوجود ضحيتين. فالفتاة النازفة ماتت هي الأخرى يتابع حديثه بما حصل بعد ذلك أمام الكأس المهشمة.

 أمّا صاحب الكأس الدنسة، فقد كانت حكايته أقصى الحكايات واصعبها على الإطلاق، اذ كان صاحب الكأس طبيبا نفسيا استدعته إحدى الأسر لعلاج طفلتهم الوحيدة والمريضة بمرض الذهان، والذي بدأ يطغى عليها بعد فاجعة ألمت بالعائلة وبالتحديد بوالدها، ومنذ تلك الفاجعة والفتاة تختبئ داخل الخزانة المثقبة خشية أن يراها الآخرون، وداخل الخزانة كانت تعمل على العزف الذي اعتادت عليه قبل المرض بحك كفها على خصلات شعرها المدلى على كتفها الأيسر وكأنه آلة الكمان وفي أحيان أخرى كان يصدر من داخل الخزانة صوت حفر للخشب، فقد اعتادت الفتاة على العزف أمام الطيور وقد درجت على فعل ذلك حتى بعد المرض. لكن هذه المرة من خلال نحت الطيور بأظافرها على جدار الخزانة من الداخل والتي كانت تنحتها على شكل جرس الكنيسة.

كيف دنست الكأس؟ وما علاقة الكؤوس ببعضها؟ وما المصير الذي سيؤول إليه الرجال الثلاثة؟ تمنحك الرواية جميع الفرص لتفكر وحالما تنتهي تتأكد من مدى صدق او خيبة توقعاتك.

وأشاد النقاد بالرواية، ما جعل الروائية واثقة الخطى في طرح الفكرة على مستوى رفيع، وهي تطمح ان تصبح فيلما روائيا يستهدف الجمهور العربي، عبر المشاركة في برنامج الملكة الذي يبث على قنوات فضائية عدة.

وتقول ابو زهو إنها من خلال روايتها تسعى لتسليط الضوء على قضايا المرأة، وإذا كان الرجل هو الذي تسبب في تعاسة المرأة، فهو ايضا كان الذي انتصر لها، وتشير إلى أنها هي رواية مركبة وهذا النوع من الروايات أجده قليلا في عالمنا العربي، "وأنها تحمل معنى انسانيا يجمع بين الناس دون التحيز الى عرق او دين، وهي طريقة الطرح والتي تبدأ بإثارة القارئ أو المشاهد لمتابعة بقية التفاصيل".

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017