أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية، الصادرة اليوم الأربعاء:

"يديعوت أحرونوت":

بعد اعتراف الرئيس ترامب ومن خلال صفحته الخاصة على موقع "تويتر" أنه نقل معلومات للروس يتضح أن الحديث يدور الآن عن معلومات استخبارية سرية للغاية، ومعلومات اسرائيلية استخبارية خاصة بالملف السوري.

مصدر اسرائيلي يؤكد: يجب التروي في التعامل مع الجانب الأميركي واعادة النظر بكل ما يتعلق بالمعلومات التي يتم نقلها من الجانب الإسرائيلي إلى نظيره الأميركي، وما كشفه ترامب من معلومات استخبارية عرض عميل اسرائيلي في صفوف "داعش" للخطر.

الوزير تساحي هنغبي في لقاء مع موقع ايلاف السعودي: ملايين السعوديين سيكونون فرحين بزيارة اسرائيل.

رفض البيت الأبيض الاعتراف بأن حائط المبكى يقع في اطار السيادة الاسرائيلية

تقرير لمراقب الدولة بشأن الوزير أوري ارئيل: أخذ أموالا مخصصة لمناطق بعيدة في البلاد، ومنحها لمقربين منه في أواسطها، والحديث يدور عن نقل عشرات ملايين الشواقل التي كانت مخصصة لمناطق سكنية بعيدة، تحتاج للدعم، والمساعدة.

الوزير يواف جالانت وصف بشار الأسد بمجرم متوحش، يقترف جرائم حرب ويقتل شعبا، والوزير درعي رجح أن يتم التعامل مع الأسد على رأس سلم الأولويات الإسرائيلية.

سوريا تنفي ارتكاب جرائم حرب بحق السوريين

في الاحتفال بإنشاء مسرع جزيئات في الاردن وبمشاركة علماء وباحثين اسرائيليين هناك، السفير الايراني ارسل رسالة مصالحة حيث قال في كلمته "ان مثل هذه المناسبات تعتبر انجازا مهما يطلق فرصا للتعاون المشترك بين دول المنطقة".

"معاريف":

خلال زيارته للبلاد الشهر الجاري، مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب يؤكد أنه سيزور حائط المبكى دون أي مرافق من المسؤولين الإسرائيليين

وزير الدفاع الاسرائيلي السابق يعلون: من الممكن جدا أن يكون تعامل رئيس الوزراء مع هذه القضية جاء من منطلق مصالح اقتصادية، ومالية، ويهدد بكشف كل معلوماته حول صفقة الغواصات.

مصادر مخابراتية اسرائيلية: ما قام به الرئيس ترامب من كشف عن معلومات استخبارية اسرائيلية كان أكبر مخاوفنا، والخشية من أن تكون هذه المعلومات قد وصلت إلى طهران من خلال موسكو.

"اسرائيل هيوم":

السفير الإسرائيلي الجديد في اسرائيل وفي أول تصريح له لوسائل اعلام اسرائيلية، قال: لن يكون هناك طلب أميركي لتجميد البناء في المستوطنات خلال زيارة الرئيس ترامب لإسرائيل، وفي لقاء أجرته معه صحيفة "يسرائيل هيوم"، قال "سيصل ترامب إلى إسرائيل الأسبوع المقبل، من دون خطة سياسية، أو خارطة طرق.. ولا يوجد أي مطلب من اسرائيل بتجميد البناء في المستوطنات". السفير الأميركي تعهد بأن يكون الاسرائيليون راضين، وسيستمعون لخطاب مطمئن، ومرضٍ من قبل الرئيس ترامب خلال زيارته

الرئيس الأميركي لن يلقي كلمة أو خطابا في الموقع الأثري "مساداه" في الجنوب، وسيلقي كلمة في متحف اسرائيل، وسيزور حائط المبكى وحيدا، دون مرافقة أي من المسؤولين الإسرائيليين

 اعتقال خلية داخل أراضي 1948 خططت لتنفيذ عمليات ضد جنود اسرائيليين

الوزير يوأف جالنت: حان الوقت لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد

اليمين الأميركي يضغط على ترامب لتنفيذ تعهده بنقل السفارة الأميركية إلى القدس

ترامب رفض لقاء ممثلي المستوطنين خلال زيارته المرتقبة، ومجلس المستوطنات في الضفة بعث قبل حوالي أسبوعين برسالة الى البيت الابيض طلب فيها تنظيم لقاء معه

"هآرتس":

أبرزت خبرا منقولا عن شبكة الـ"أي بي سي" الأميركية يؤكد أن ترامب عرض حياة عميل إسرائيلي  كان يعمل في صفوف داعش للخطر، في إطار المعلومات السرية الاستخبارية التي كان نقلها الى روسيا.

التحضيرات في اسرائيل متواصلة لاستقبال الرئيس ترامب

مصادر أميركية تقول إن الرئيس الأميركي ملتزم بنقل السفارة الامريكية للقدس خلال فترة ولايته

آلاف الفلسطينيين يعيشون في القدس الشرقية غير مشمولين بعمليات الاحصاء الإسرائيلية، لهذا الاحصاءات تقول إن اليهود يشكلون 63% من سكان القدس

رؤساء مجالس المستوطنات يطالبون نتنياهو بالتدخل لوقف عمليات حرق النفايات في الضفة الغربية

مستشار الأمن القومي الأميركي يتهرب من الإجابة على سؤال حول إن كان حائط المبكى جزءا من دولة اسرائيل

دول خليجية تقترح مبادرة للتطبيع الجزئي مع اسرائيل مقابل تسهيلات للفلسطينيين

اتهام مواطنين عرب بالتخطيط لعمليات ضد الجنود الإسرائيليين

"حماس تكشف" عن قتلة فقهاء وتتهم اسرائيل بالوقوف وراء الاغتيال

الوزير اردان يسعى الى اعفاء وزارته من الخضوع لقانون حرية المعلومات في مسألة محاربة حركات المقاطعة

تقرير مراقب الدولة ينتقد السلوك الإسرائيلي على المعابر والحواجز في الضفة

ha

التعليقات

ما يدعم معركة الحرية والكرامة

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن، أوقف آخر جولة من المفاوضات مع اسرائيل عام 2014 لأنها لم تلتزم بشرط اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الذين اعتقلهم الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو، ونذكّر هنا بتصريح لعيسى قراقع الذي كان وزيرا لشؤون الأسرى والمحررين حينذاك، والذي أكد فيه "ان الرئيس يرفض ربط الإفراج عن الدفعة الرابعة، بتمديد المفاوضات لأن اتفاق الافراج، اتفاق منفصل تماما عن سياق المفاوضات، وانه ابرم قبل الشروع فيها".

الأوضح ان قراقع اكد الأهم في هذا التصريح الذي نشرته وكالات أنباء عديدة "ان الرئيس أبو مازن طلب من الرئيس الأميركي اوباما خلال لقائه به في واشنطن في ذلك الوقت، بالإفراج عن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والشوبكي، ودفعة كبيرة من الأسرى خاصة المرضى والنساء والنواب والاطفال، مشيرا الى "أولويات أساسية تمسك بها الرئيس والقيادة الفلسطينية، تتعلق بالإفراج عن الاسرى، كاستحقاق اساسي لأي مفاوضات، او تسوية عادلة في المنطقة، وأن الرئيس أبو مازن يعتبر قضية الأسرى محورا أساسيا من محاور العملية السياسية"، ويعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن مازال يقول ذلك، وما زال يدعو ويطالب ويعمل من اجل تحقيق ذلك في كل خطوة من خطوات حراكه السياسي، وأمس الاول استقبل الرئيس أبو مازن في مقر اقامته بالبحر الميت حيث المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس هيئة الصليب الاحمر الدولي "بيتر ماورر" ليؤكد أهمية دور الصليب الاحمر في متابعة الاوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، ويطالب هذه الهيئة الدولية بالضغط من أجل تنفيذ مطالب الاسرى الانسانية والمشروعة، وكذلك العمل على وقف الاعتقالات الادارية اللاقانونية وتحقيق جميع مطالب الاسرى، وقبل ذلك ومنذ أن اعلن الاسرى البواسل اضرابهم عن الطعام، فإن تعليمات الرئيس لكل المسؤولين المعنيين بهذا الأمر في السلطة الوطنية، بالتحرك العاجل وعلى مختلف المستويات، والعمل على الوقوف الى جانب الاسرى لتحقيق مطالبهم الانسانية على اكمل وجه.

نشير الى كل هذه الحقائق ونذكّر بها، لنؤكد أن ما يخدم أسرانا المضربين عن الطعام في اللحظة الراهنة، هو وحدة القول والفعل الوطني المنظم، لا المزاودة في المواقف، ولا التشتت في تقولات متوترة، وتحركات انفعالية، مع ضرورة التركيز دائما على المطالب الإنسانية المشروعة لهم، وهذا بالقطع ما يريده هؤلاء الصامدون بالملح والماء في معركة الحرية والكرامة. هذا ما يريدونه وما يتطلعون إليه من اجل انتصارهم، وتحقيق مطالبهم الانسانية المشروعة كافة، على طريق الصمود والتحدي حتى انتزاع كامل حريتهم، التي ستكون راية من رايات السلام العادل في دولة فلسطين المستقلة التي لا بد أن تقوم، وهي اليوم على طريق التحقق أكثر من أي وقت مضى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017