طوباس: تصاعد فعاليات التضامن مع الأسرى وإحياء ذكرى النكبة

تواصلت، اليوم الأربعاء، فعاليات التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام، في مدينة طوباس.

 وكتب العشرات من طلاب وطالبات المرحلة الأساسية، في عدة مدارس من محافظة طوباس، رسائل تضامن مع الأسرى.

وقال صاحب الفكرة، ومنسق وزارة الإعلام في طوباس، عبد الباسط خلف، "الفعالية هي رمزية، وسيتم نشر ملخصات الرسائل مبدئيا باللغة العربية، وسيتم نقل الفكرة على خيم التضامن الأخرى في باقي محافظات الوطن، لإيصال العدد إلى المليون رسالة".

وبين أنه إذا وصل العدد إلى مليون رسالة، فسيتم العمل على إيصالها إلى وكالة الأمم المتحدة، وترجمتها إلى اللغات الست المعتمدة في الوكالة، مشيرا إلى أنه سيتم صنع مجسم فني للتعبير عن التضامن مع الأسرى.

وكان من ضمن المشاركين الطالب في الصف الرابع، يزن زيد الذي دعا للأسرى بالإفراج العاجل عنهم، وقال: "كتبت في الرسالة "ماء+ملح"، لأن الأسرى المضربين يتناولونه في السجن".

في السياق ذاته، شاركت مجموعة بنات من مدرسة عقابا الأساسية للبنات، في عمل فني داخل الخيمة؛ للتضامن مع الأسرى المضربين، وإحياء ذكرى النكبة، ورفعت المشاركات أعلام دولة فلسطين، ولوحات كتب عليها أسماء قرى طرد الاحتلال سكانها منها عام 1948، وألقت الطالبات عدة قصائد عن الأسرى و العودة.

وزار وفد من مديرية التربية و التعليم في طوباس، خيمة التضامن، برفقة عدد من مشرفي النشاط الرياضي في وزارة التعليم.

وقال مدير مديرية تربية طوباس، سائد قبها، هذه الزيارات المتكررة للخيمة، وهي استكمال لفعاليات التربية في التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام.

بدوره، قال مدير عام النشاطات الرياضية في وزارة التربية والتعليم، صادق خضور، إن قرار زيارة خيمة التضامن مع الأسرى في كل النشاطات، تعبير عن التفاف الشعب الفلسطيني حول قضية الأسرى، والوقف معهم حتى تحقيق كافة مطالبهم المشروعة.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017