النائب العام يبحث مع وفد صيني التعاون المشترك

 بحث النائب العام المستشار أحمد براك، اليوم الأربعاء، مع وفد من النيابة العامة لجمهورية الصين الشعبية، سبل تعزيز التعاون المشترك.

ويترأس الوفد الصيني الذي يزور فلسطين لمدة ثلاثة أيام، نائب النائب العام، ويضم عددا من رؤساء النيابة العامة.

وأكد براك عمق العلاقة التاريخية بين البلدين، واستعرض رؤية ورسالة النيابة العامة وهيكلها التنظيمي واهدافها المتعلقة بتعزيز سيادة القانون في فلسطين، وأهمية المضي قدما في تحقيق الخطة الاستراتيجية لقطاع العدالة بشكل عام والنيابة العامة بشكل خاص، مطلعا الوفد على عمل النيابة العامة وأهم التحديات التي تواجهها، وأهم انجازاتها.

وأعرب عن مدى تقديره للتعاون مع النيابة العامة لجمهورية الصين الشعبية في كافة مجالات القضاء عامة، وعلى مستوى النيابة العامة خاصة، موجها دعوته للوفد بالقيام بزيارات تبادلية تهدف لكسب وتبادل الخبرات، بما يسهم في رفع قدرة وكفاءة أعضاء النيابة العامة.

من جانبه، أكد رئيس الوفد الصيني، أهمية هذه الزيارة التي تأتي في سبيل تعزيز العلاقة بين الجانبين، مقدما لمحة عن النيابة العامة الصينية وهيكلها التنظيمي وطبيعة عملها.

وقام الوفد بجولة تفقدية في المكاتب والادارات والنيابات المتخصصة في مكتب النائب العام للاطلاع على سير العمل.

ومن المقرر أن يلتقي الوفد غدا وزير العدل علي أبو دياك، ورئيس مجلس القضاء الاعلى المستشار عماد سليم، اضافة لزيارة ميدانية لبعض النيابات الجزئية.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017