التحدي بالفن

بدوية السامري

في معرض "الفنون والاعاقة: تحديات ونجاح" في نابلس، تجلس صابرين عاهد، وسوزان خلف، وكلتاهما تعانيان من اعاقات حركية، أسفل لوحاتهما بفخر.

ترفع صابرين يدها مشيرة إلى رسم حناء، وتقول: أرسم الحناء أيضا للكثيرات، فأنا أحب الفن والرسم منذ صغري، وطورت هذه الموهبة، والمعرض فرصة رائعة لنا لنبرز مواهبنا.

الفنانة البريطانية ريتشال جادستن، التي أشرفت على المعرض والحاصلة على جوائز عدة، وهي تعاني من اعاقة أيضا في الرئة منذ الولادة وتحمل جهازا يزودها بالاكسجين طيلة الوقت، ربتت بيديها على الصبيتين، وقالت: ما يجمع المشاركين هنا اعاقات عدة، لكنها لا تقف أبدا أمام الفن والابداع.

وكان افتتح المجلس الثقافي البريطاني اليوم المعرض تحت رعاية وزارة الثقافة الفلسطينية وبلدية نابلس، في مركز حمدي منكو وسيستمر حتى الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

وتأمل ريتشال احداث التغيير المجتمعي من خلال اثبات أن لا شيء يقف أمام الاعاقة واحداث تغير اجتماعي حولها، وتقول أنا محظوظة بدعم المجلس الثقافي البريطاني لمثل هذه البرامج والمعارض التي تجعل من الاعاقة مرئية.

وأضافت أن الفن يصل لصميم الروح دون الحاجة الى ترجمة، وليس لديه عوائق ليفهم كاللغة، فهو وسيلة تواصل عامة وشاملة حول العالم، والفن لذوي الاعاقة لإثبات أن اعاقاتهم لا تحد من قدراتهم أبداً، بل تعتبر تحدي ليقدم كل ما لديه.

وأشارت الى أنها تعمل في فلسطين منذ ثلاثة أعوام مع 500 شخص من ذوي الاعاقة لتشجيعهم على الرسم والفن، وكان قد نظم معرضا برام الله، وهذا هو المعرض الثاني في نابلس.

وحضر حفل افتتاح المعرض اليوم رئيس بلدية نابلس عدلي يعيش وأعضاء البلدية ووكيل وزارة الثقافة عبد الناصر صالح الذي قال: إن الانتصار يأتي أيضا بالإبداع، واستشهد بقول الرئيس الشهيد ياسر عرفات، فالفن والثقافة والابداع تعتبر مقاومة.

وأضاف أنه عندما يتقن ذوو الاعاقة ابداع لوحات فنية انما هو عمل وطني يهدف إلى تأكيد أن هذا الشعب الذي تعرض للبطش والارهاب عشرات السنوات، انما هو قادر على صياغة هويته الوطنية التي يتمسك بها استعدادا لبناء دولته المستقلة.

 بدوره قال ممثل بلدية نابلس هاني مقبول، إن الاعاقة الجسدية لا تقف أبدا أمام التميز طالما كان العقل حرا وذا ارادة، وغير مقيد بقيود العجز الفكري أو محاطا بأوهام العجز، مشيرا الى أن أهم مؤشرات تحضر المجتمعات هو اهتمامه بالشرائح الاجتماعية المختلفة خصوصا ذوي الاعاقة.

وايمانا بدور بلدية نابلس لدعم هذه الشريحة، عملت البلدية على مساندة ذوي الاحتياجات الخاصة، وقدمت مقرين اثنين لذوي الاعاقة، وعملت على توظيف عدد منهم في أقسام البلدية بما يتناسب مع قدراتهم الجسدية والتزاما بقرار مجلس الوزراء استيعاب 5% من ذوي الاعاقة في المؤسسات الفلسطينية.

وطالبت مديرة برنامج الفنون في المركز الثقافي البريطاني سها الخفش بأن يصبح هناك تعاون مع ذوي الاعاقة ممن لديهم الابداع.

وقالت إن المركز الثقافي البريطاني وانطلاقا من ايمانهم بوجوب حصول الأشخاص ذوي الاعاقة على حقوق متساوية في الفنون سواء كجمهور أو كفنانين، قامت في العام 2012 بتقديم برنامجا بعنوان "الفنون لذوي الاعاقة" بهدف الوصول الى كافة المستويات. ويهدف البرنامج إلى رفع مستوى الوعي حول القضايا ذات العلاقة بوضع الأشخاص ذوي الاعاقة.

ــــــــــ

ha

التعليقات

نداء الاقصى والقدس

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

لا يخطئ الموقف الوطني الاصيل اصحابه، ولطالما ظل يعلو على الخلافات الداخلية، حتى وبعضها يجنح نحو القطيعة وتكريس الانقسام بتلاسن معيب، ولصالح اهداف وغايات غير وطنية، بل ان هذا الموقف بقيادته عض وما زال يعض على الجراح التي تسببها هذه الخلافات في جسد حركة التحرر الوطنية، لأجل ان تواصل مسيرة الكفاح الوطني تقدمها على طريق الحرية والاستقلال، وألا تنحرف ابدا عن هذه الطريق، وكي لا تصبح بعض فصائلها مجرد اوراق سياسية او حزبية في خدمة هذه القوى الاقليمية او تلك ..!! 

بروح هذا الموقف الوطني، وبأصالته وصلابته ووضوحه، اطلق الرئيس ابو مازن يوم امس الاول اثر اجتماع موسع للقيادة الفلسطينية، خصص للبحث في سبل مواجهة ما تتعرض له القدس من حملة احتلالية شرسة ومخططات تستهدف الاقصى المبارك بالتهويد، اطلق اثر هذا الاجتماع في خطاب موجه لشعبنا الفلسطيني، نداء باسم الاقصى والقدس، الى جميع فصائل العمل الوطني وخاصة حماس "للارتقاء فوق خلافاتنا وتغليب الشأن الوطني على الفصائلي، والعمل على وحدة شعبنا وانهاء آلامه وعذاباته ورسم صورة مشرقة عن قضيتنا في ذهن اطفالنا واهلنا واشقائنا واصدقائنا ومؤيدينا في العالم" وفي هذا النداء الوطني تماما، دعا الرئيس ابو مازن الى "وقف المناكفات الاعلامية وتوحيد البوصلة نحو القدس والاقصى"، ومشددا مرة اخرى على حركة حماس "ان تستجيب لنداء الاقصى بحل اللجنة الادارية وتمكين حكومة الوفاق الوطني من اداء مهامها والذهاب الى انتخابات وطنية شاملة". وكل هذا لأن الوحدة الوطنية هي "عماد  قوتنا ومن اجل تعزيز صمود اهلنا في القدس وفي بقية الاراضي الفلسطينية ومواجهة التحديات الانسانية والسياسية التي تواجهنا اليوم وغدا". وكل ذلك ايضا من اجل المضي بمشروعنا الوطني المتمثل بإنهاء الاحتلال واقامة دولتنا على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحل قضية اللاجئين استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة".

بهذا الموقف الوطني بالغ الوضوح والغايات النبيلة لا تبدو طريق الوحدة الوطنية طريقا صعبة، الارتقاء فوق الخلاف، ولن يرتقي سوى من يريد لفلسطين الحرية والاستقلال، بالدولة من رفح حتى جنين، ولن يرتقي سوى من يريد للقدس الشرقية ان تكون عاصمة للدولة، ومن يريد للأقصى حرية بين ايادي اهله وحماته، دون بوابات الكترونية، ودحرا لمخططات الاحتلال التهويدية، ونداء الرئيس ابو مازن هو نداء القدس والاقصى، واللحظة الان هي لحظة تاريخ فاصلة، فاما الوحدة الوطنية نصرة للقدس والاقصى، واما احتلال اشرس ومخططات اخطر ,غير ان فلسطين لن تقبل بغير الوحدة، لأنها لن ترضى تواصل الاحتلال، ولن تقبل ان تمس مقدساتها وان تهود, وقد قالت ذلك بمنتهى القوة والوضوح، في يوم الجمعة العظيمة، جمعة "النفير" التي باركها المحمدون الثلاثة بدمائهم الطاهرة، والتي بلغ رسالتها للعالم اجمع شعبنا البطل في القدس, وفي كل مكان، وقد تنورت بوطنيتها في خطاب الرئيس ابو مازن، خطاب الموقف والرؤية والخطوات الصائبة .

اخيرا قد شاهد العالم المواطن الفلسطيني المسيحي وهو يصلي بكتابه المقدس الى جانب اخوته من المسلمين في صلاتهم بجمعة "النفير" في مواجهة بوابات الاحتلال الالكترونية، شعب بمثل هذا التعاضد والاخوة والتسامح، بمثل هذه الوحدة بين ابنائه لن يهزم ابدا.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017