أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية، اليوم الخميس:

"إسرائيل هيوم":

حول زيارة الرئيس ترامب الأسبوع المقبل.. اسرائيل ستقدم منح اقتصادية للفلسطينيين"، وتقتبس عن ترامب قوله "سأجدد التحالف مع اسرائيل"، وضمن التحضيرات لزيارته، سيصل اليوم المبعوث الخاص جرينبلانت.

تقرير حول زيارة ترامب بعنوان "الحلف مع اسرائيل غير قابل للانكسار" .

سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة: حائط المبكى هو جزء من اسرائيل.

على خلفية تسريب المعلومات لروسيا.. ليبرمان يقول: العلاقات مع الولايات المتحدة معمقة وهامة.

الرئيس ترامب لن يعلن عن نقل السفارة الأميركية الى القدس خلال زيارته إلى اسرائيل.

وزير المالية كحلون يقوم بإلغاء الضريبة المضافة على الأحذية، الأمر الذي سيؤدي إلى خفض الأسعار.

اصابة جندي بصورة خطيرة اثناء التدريب في المظلات، والجيش يقول كما يبدو خطأ بشري.

انخفاض بنسبة 8% على سعر الشقق الجديدة.

في ايران إذا جرت هناك الانتخابات سيقرر الايرانيون روحاني ام غريمه المحافظ.

رئيس الوزراء اقترح على نائب وزير السياحة "يائير ليفين " ان يحمل حقيبة الاتصالات الا انه رفض ذلك

بعد ثلاثة أسابيع سيتخذ القرار بخفض مدة عقوبة السجن لرئيس الوزراء السابق ايهود اولمرت من عدمه، وستنظر لجنة الافراجات في طلب اولمرت خفض ثلث محكوميته

 السجناء الأمنيون الفلسطينيون يقولون للمحكمة العليا إنهم يعانون من الاكتظاظ والظروف الصعبة

20% من اعضاء مركز الليكود يطالبون بمناقشة مشروع القانون، الذي يطالب بفرض السيادة الإسرائيلية على مناطق "يهودا والسامرة ".

الاحتفال بمرور 50 عاما على توحيد شطري مدينة القدس، و92% من سكان المدينة الذين تزيد اعمارهم عن العشرين اعربوا عن رضاهم من حياتهم، ولكن ليس كل شيء ورديا، فالمدينة تعاني من هجرة سلبية، ومن نسبة متدنية في الحصول على شهادة " البجروت" الثانوية العامة

تقرير: انطلاقة ثورية في مجال الطب.. "مبيض" تم استنساخه، و زرعه في الفئران، وقد نجحت هذه الفئران بالتكاثر.

"يديعوت أحرونوت":

"الحرب التي غيرت الدولة"، بعد 50 عاما تم الكشف عن بروتوكولات، ومحادثات المجلس الوزاري المصغر لحرب الأيام الستة، والتخوفات، والترددات حول ماذا سيفعلون مع العرب.

" ترامب يتورط أكثر فأكثر.. رئيس" الـ أف بي أي" الذي تمت إقالته يدعي بأن ترامب أقاله بعد ان طلب منه ايقاف التحقيقات حول علاقته مع روسيا وفي واشنطن يقولون اذا اتضح انه تدخل في التحقيقات فالخطر يتهدد بإقالته.

تخوف أميركي من أن نقل السفارة الأميركية للقدس قد يؤثر سلبا على احتمالات استئناف عملية السلام.

وزير الجيش السابق يعلون: منعت بجسدي صفقة الغواصات

المصادقة بالقراءة التمهيدية على مشروع القانون المثير للجدل، والذي يقرر من الذي ستكون الوصاية له على الأطفال.. حتى الآن الأهل الذي يتطلقون كانت الام هي المسؤولة عن الاطفال حتى سن الست سنوات، ووفق مشروع القانون سيتم تقليص هذه المدة الى سنتين فقط

ارتفاع نسبة انتشار جرثومة "السلمونيلا" المنتشرة في الدواجن والبيض والأطباء البيطريون يعربون عن تخوفهم من هذا الارتفاع

الشروط التي يضعها وزير الصحة ليتسمان وبوادر أزمة ائتلافية جديدة، حيث هدد وزير الصحة بالاستقالة إذا قام رئيس الوزراء بتعيين المقربة منه ميخال عبادي بمنصب مفوضة الخدمة المدنية

" معاريف":

عنوان حول زيارة ترامب "الأمور تزداد تعقيدا" ليس هناك أي وقت للراحة في البيت الأبيض.

اقالة جيمس كومي جاءت على ما يبدو لرفضه وقف التحقيقات حول علاقة ترامب مع روسيا.

في الليكود يتحضرون لزيارة ترامب ويعلنون عن اجتماع في مركز الليكود للبحث في ضم" يهودا والسامرة " إلى السيادة الإسرائيلية.

العرض الخاص بالوزيرة ميري ريجيف.. ترتدي ثوبا في مهرجان "كان" يوم أمس، مرسوم عليه أسوار البلدة القديمة في القدس

تقرير: الكشف عن سجلات تاريخية من الأرشيف حول حرب الأيام الستة بعد 50 عاما، البروتوكولات الإسرائيلية عن حرب 1967 "لا لضم الضفة الغربية لدولة اسرائيل"

وزارة القضاء الأميركية عينت مدعيا عاما للتحقيق في علاقات الرئيس ترامب مع الروس

الرئيس الأميركي ترامب قرر عدم نقل السفارة الأميركية إلى القدس

توسع الاحتجاجات: المسنون يتظاهرون اليوم خلال ساعات الظهيرة والاشخاص الذين يعانون من الاعاقة سيتظاهرون في ساعات المساء

العثور بعد ساعتين من إصابته على صاحب كراج داخل بيته في "هيلي شيما"، بعد طعنه، ووصفت جروحه ببالغة الخطورة، وحسب اقواله فقد اعتدى عليه عربيان، وقاما بالهرب، والجيران وتحقيقات الشرطة نفوا أن تكون خلفية الحادث قومية

مستشفى هداسا يطلب استصدار اوامر منع ضد الاطباء الذين قدموا استقالاتهم في قسم الاورام السرطانية

احتمالات متزايدة لنشوب معركة عسكرية.. والرئيس الجديد في كوريا الجنوبية يؤكد: لن نتسامح أبدا مع التحركات الاستفزازية من قبل كوريا الشمالية ورغم الانتقادات تواصل روسيا تطوير علاقتها الاقتصادية والتجارية مع بيونغ يانغ

"هآرتس":

في إطار الاستعدادات لزيارة ترامب، من المتوقع أن يطرح نتنياهو أمام المجلس الوزاري المصغر الأحد القادم صفقة من الخطوات الاقتصادية والمدنية التي ستقوم بها اسرائيل في الضفة الغربية وقطاع غزة، من بينها فتح معبر "اللنبي" أمام حركة الفلسطينيين بين الضفة الغربية والأردن على مدار الساعة، وتطوير المعابر بين الضفة واسرائيل، من أجل تسهيل عبور العمال الفلسطينيين بين الضفة واسرائيل، بالإضافة الى خطوات أخرى.

رئيس الـ"اف بي أي" كشف مستندات يثبت فيها أن الرئيس ترامب طلب منه أن يغلق ملف التحقيقات في علاقة مستشاريه مع روسيا

حسب شخصية بارزة في البيت الأبيض فقد اتخذ الرئيس ترامب القرار بأن لا ينقل السفارة الى القدس في الوقت الحالي

"اسرائيل تجري فحوصات مع الولايات المتحدة " بالنسبة لنقل المعلومات السرية الى روسيا

تقرير حول الملاجئ الخاصة بالنساء المعنفات، وتكتب " في ظل شح الميزانيات المخصصة من قبل الدولة لهذه الملاجئ، ف'نها تحاول الحصول على تبرعات كي لا تنهار، ويتم اغلاقها.

مستوطنون مشتبه فيهم أنهم طاردوا فلسطينيا قام برشق الحجارة، وأطلقوا عليه النار في ظهره.

وعلى الصفحة الاولى من "هآرتس".. صورة للوزيرة ميري ريجف وفستانها المرسوم عليه صورة لأسوار القدس.

البروتوكولات الاسرائيلية عن حرب 1967.. رئيس الحكومة الإسرائيلي آنذاك " ليفي اشكول": لو كان الأمر متعلقا بي لطردنا الفلسطينيين الى البرازيل

مصدر في البيت الابيض يقول إن الرئيس ترامب قرر تأجيل نقل السفارة الأميركية إلى القدس

في إطار خطة ترامب لتحقيق السلام خطة التطبيع العربي مع اسرائيل قيد التشكيل

جدل في المعسكر الصهيوني حول جولة في المستوطنات واعضاء كنيست من المعسكر الصهيوني يقاطعون الجولة ورئيس حزب العمل هرتصوغ يرد عليهم بأن لنا هناك ناخبين

مبعوث ترامب للشرق الأوسط يصل اسرائيل تحضيرا لزيارته

هناك زيادة في نسبة التجارب العلمية على الحيوانات بنسبة 50% خلال عام واحد

ha

التعليقات

لغة المصالحة مرة اخرى

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
يبدو ان الناطق الرسمي باسم حركة حماس، لا يريد للمصالحة الوطنية ان تمضي في دروبها الصحيحة، وهو ما زال يتشبث بلغة الانقسام القبيحة، هذا الى جانب ما يمكن تسميته سلوكيات اعلامية اخرى لقيادات حمساوية لا تريد الاعتراف بأن المصالحة وانهاء الانقسام، تبدأ من الاقرار بسلطة واحدة، وادارة واحدة، وسلاح واحد، وبلغة وسلوك يعكس الالتزام بذلك على نحو بالغ الوضوح.

ما زال هذا الناطق يستخدم ذات الكلمات والتعابير التي سادت فيما مضى (..!!) وما زال لا يرى، او انه لا يريد ان يرى ان المصالحة بحاجة الى لغة تتفتح فيها النوايا الطيبة، لتسوية كافة المعضلات التي اوجدها الانقسام، والاخطر انه ما زال لا يرى ان هذه المعضلات التي تراكمت طوال العشر سنوات الماضية، هي معضلات لم تتحمل حماس مسؤولية معالجتها، ولا بأي شكل من الاشكال، بل تركتها تتراكم بنكران في خطاب قال ذات مرة ان غزة مع حكم حماس تعيش افضل ايامها ...!! هل نذكر بتصريحات الزهار في هذا السياق .؟؟

عشر سنوات من الانقسام غذتها الحروب العدوانية الاسرائيلية الثلاث على القطاع، بمزيد من العذابات والجراح العميقة، جعلت من الحياة هناك، حياة خارج السياق الآدمي الى حد كبير...!! لكن الناطق الرسمي الحمساوي لا يرى من عذابات القطاع المكلوم، سوى اجراءات الرئاسة التي استهدفت في الواقع الضغط العملي لدحر الانقسام البغيض، ولم تكن بالقطع اجراءات "تعسفية ضد اهلنا في غزة" كما يصفها هذا الناطق بلغة الانقسام القبيحة، التي لا ينبغي لها ان تكون بعد الآن، لكي نقول ان المصالحة تتقدم في دروبها الصحيحة. 

وبالقطع ايضا ان هذه الاجراءات، ليست هي السبب في عذابات القطاع المكلوم،        وليست هي التي فاقمت ازمات ومعاناة اهلنا في المحافضات الجنوبية، فليست هي التي ضاعفت الضرائب خارج القانون ودون وجه حق، وليست هي من احكم قبضة الامن التعسفية، والاستيلاء على الاراضي الحكومية وجعلها اعطيات اقطاعية، ولا علاقة لهذه الاجراءات بمعضلة الكهرباء ولا بتلوث البحر أو غيرها من المعضلات والمشاكل، وبالقطع تماما ان هذه الاجراءات ليست هي العنوان الرئيس في المصالحة، ومع ضرورة واهمية تسويتها فإن إلغاءها لن يحل معضلات القطاع دفعة واحدة، ولن يجعل من سنوات الانقسام العشر نسيا منسيا، وكأنها لم تكن بالمرة، وهي على كل حال اجراءات  كانت وما زالت مؤقتة، ستنتهي لحظة تمكن حكومة الوفاق من ممارسة مهامها على اكمل وجه في المحافضات الجنوبية.

عشر سنوات من العتمة، ولا نريد وصفا آخر احتراما للمصالحة، خلفت الكثير من الالم ولا يمكن اختصارها وحصرها في هذا الاطار المفتعل، الذي نرى انه يحاول القفز عن متطلبات المصالحة الوطنية الاساسية، والهروب من مواجهة الواقع وضرورة المراجعات النقدية للسنوات العشر الماضية وتحمل مسؤولياتها على نحو وطني شجاع.

ومرة اخرى سنقول ونؤكد ان للمصالحة لغة ليست هي لغة تلك السنوات العجاف، لغة تسمح بالنقد والمراجعة والاعتراف، ولغة تجعل من دروب المصالحة سالكة تماما بالتروي والحكمة والعبارة الصالحة الخالية من الاتهامات الباطلة والشعارات المنافية للواقع والحقيقة.

وبقدر ما هي المصالحة "ضرورة وطنية لانهاء الاحتلال واقامة الدولة وتحقيق آمال شعبنا" كما اكد ويؤكد الرئيس ابو مازن، فإن لغة المصالحة ضرورة ايضا لكي تستقيم عملية انهاء الانقسام وتؤدي المصالحة، كما يراها ويريدها شعبنا ورئيسنا أبو مازن، دورها في تعزيز مسيرة الحرية والاستقلال.

لغة المصالحة هي لغة الوحدة الوطنية، ولغة الوحدة هي لغة الوطن، لغة فلسطين التي هي دوما لغة الحق والعدل والحرية والجمال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017