متضامنة مع خطيبي

 زكريا المدهون

منذ خمسة عشر عاما، تنتظر هنادي النجار من مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة، أن يتحرر ابن خالها نائل من سجون الاحتلال الإسرائيلي، لإتمام فرحتهما الكبرى.

قبل أربع سنوات ونصف، تقول هنادي (27 عاما) "إنها وابن خالها الأسير نائل النجار جرت خطوبتهما بالوكالة، بواسطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر".

تبدي الشابة قلقا على خطيبها، وهي ترتدي قميصا ابيض اللون، تتوسطه صورة لنائل الذي دخل شهره الثاني في اضراب "الحرية والكرامة".

"لم أعرف عنه شيئا منذ 32 يوما".. تقول هنادي لـ"وفا"، وهي تحتضن صورة لخطيبها، كتب عليها "متضامنة مع خطيبي"، مضيفة "كنا في السابق نتبادل أنا ونائل الرسائل، بواسطة الصليب الأحمر للاطمئنان على بعضنا".

ومنذ 32 يوما يخوض حوالي 1600 أسير في سجون الاحتلال، اضرابا مفتوحا عن الطعام، للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم السيئة.

تجلس هنادي خريجة إدارة الأعمال برفقة عدد من أمهات الأسرى، والمتضامنات، في خيمة اسناد الأسرى، في "ساحة السرايا"، وسط مدينة غزة.

أشارت الى ابن خالها الأسير نائل المحكوم بالسجن لمدة عشرين عاما، أمضى منها خمسة عشر عاما، بحجة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، لافتة الى أنه أكمل دراسته الجامعية، وهو داخل السجن، وحصل على بكالوريوس في التاريخ.

قصة نائل وهنادي قديمة، فهما كما تقول: "يعرفان بعضهما منذ الصغر بحكم صلة القرابة، وعندما كبرا خططا للزواج، وبناء أسرة سعيدة، لكن الاحتلال أفسد فرحتهما".

ورغم مرور تلك السنوات تصر هنادي التي بدت عليها علامات الإرهاق والقلق، على انتظار "فارس أحلامها"، بيد أنه تمت خطوبتهما، وهو داخل السجن.

وتابعت، انها أضربت عن الطعام لمدة ستة أيام متواصلة في بيتها، إضافة الى ثلاثة أيام في خيمة اسناد ودعم الأسرى، مشيرة الى أنه جرى نقلها الى المستشفى، بعد تدهور صحتها، وازدياد عدد ضربات قلبها، وشعرت باضطراب بعينيها.

وأقسمت هنادي التي حاولت حبس دموعها، "أنه اذا سمح لها أن تأخذ من حكم نائل ستوافق على ذلك من أجل "خطيبها"، ومن أجل الوطن، والقضية، لافتة كذلك الى أنها ستأتي بطبق كبير من الحلوى إلى "خيمة اسناد الأسرى" إذا أنهوا اضرابهم، وتحققت مطالبهم.

وأضافت "حياة نائل غالية عليّ، وأسعد أيام حياتي عندما أسمع خبرا سعيدا عنه"، موضحة أن "خطيبها منذ صغره يتمتع بصفات الرجولة، حيث سبق واعتقل لعدة مرات في صغره، ولم يتمتع بصباه كباقي أبناء جيله.

وانتقدت هنادي ضعف المشاركة في فعاليات دعم واسناد الأسرى، الذين ضحوا بزهرات شبابهم، من أجل حريتنا وحرية الوطن.

وبعد أن شردت بذهنها الى السماء، قالت هنادي: "إنها تنوي الذهاب الى معبر بيت حانون، لاستقبال نائل فور الافراج عنه، لافتة الى أنها بدأت من الآن التخطيط لحفل الزواج، وجعله "عرسا الكل يحكي عنه".

في هذه اللحظة تدخلت صديقة هنادي ياسمين التي كانت برفقتها في خيمة الاعتصام، قائلة: "الله يفرحهم، صبروا كثيرا".

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017