متضامنة مع خطيبي

 زكريا المدهون

منذ خمسة عشر عاما، تنتظر هنادي النجار من مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة، أن يتحرر ابن خالها نائل من سجون الاحتلال الإسرائيلي، لإتمام فرحتهما الكبرى.

قبل أربع سنوات ونصف، تقول هنادي (27 عاما) "إنها وابن خالها الأسير نائل النجار جرت خطوبتهما بالوكالة، بواسطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر".

تبدي الشابة قلقا على خطيبها، وهي ترتدي قميصا ابيض اللون، تتوسطه صورة لنائل الذي دخل شهره الثاني في اضراب "الحرية والكرامة".

"لم أعرف عنه شيئا منذ 32 يوما".. تقول هنادي لـ"وفا"، وهي تحتضن صورة لخطيبها، كتب عليها "متضامنة مع خطيبي"، مضيفة "كنا في السابق نتبادل أنا ونائل الرسائل، بواسطة الصليب الأحمر للاطمئنان على بعضنا".

ومنذ 32 يوما يخوض حوالي 1600 أسير في سجون الاحتلال، اضرابا مفتوحا عن الطعام، للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم السيئة.

تجلس هنادي خريجة إدارة الأعمال برفقة عدد من أمهات الأسرى، والمتضامنات، في خيمة اسناد الأسرى، في "ساحة السرايا"، وسط مدينة غزة.

أشارت الى ابن خالها الأسير نائل المحكوم بالسجن لمدة عشرين عاما، أمضى منها خمسة عشر عاما، بحجة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، لافتة الى أنه أكمل دراسته الجامعية، وهو داخل السجن، وحصل على بكالوريوس في التاريخ.

قصة نائل وهنادي قديمة، فهما كما تقول: "يعرفان بعضهما منذ الصغر بحكم صلة القرابة، وعندما كبرا خططا للزواج، وبناء أسرة سعيدة، لكن الاحتلال أفسد فرحتهما".

ورغم مرور تلك السنوات تصر هنادي التي بدت عليها علامات الإرهاق والقلق، على انتظار "فارس أحلامها"، بيد أنه تمت خطوبتهما، وهو داخل السجن.

وتابعت، انها أضربت عن الطعام لمدة ستة أيام متواصلة في بيتها، إضافة الى ثلاثة أيام في خيمة اسناد ودعم الأسرى، مشيرة الى أنه جرى نقلها الى المستشفى، بعد تدهور صحتها، وازدياد عدد ضربات قلبها، وشعرت باضطراب بعينيها.

وأقسمت هنادي التي حاولت حبس دموعها، "أنه اذا سمح لها أن تأخذ من حكم نائل ستوافق على ذلك من أجل "خطيبها"، ومن أجل الوطن، والقضية، لافتة كذلك الى أنها ستأتي بطبق كبير من الحلوى إلى "خيمة اسناد الأسرى" إذا أنهوا اضرابهم، وتحققت مطالبهم.

وأضافت "حياة نائل غالية عليّ، وأسعد أيام حياتي عندما أسمع خبرا سعيدا عنه"، موضحة أن "خطيبها منذ صغره يتمتع بصفات الرجولة، حيث سبق واعتقل لعدة مرات في صغره، ولم يتمتع بصباه كباقي أبناء جيله.

وانتقدت هنادي ضعف المشاركة في فعاليات دعم واسناد الأسرى، الذين ضحوا بزهرات شبابهم، من أجل حريتنا وحرية الوطن.

وبعد أن شردت بذهنها الى السماء، قالت هنادي: "إنها تنوي الذهاب الى معبر بيت حانون، لاستقبال نائل فور الافراج عنه، لافتة الى أنها بدأت من الآن التخطيط لحفل الزواج، وجعله "عرسا الكل يحكي عنه".

في هذه اللحظة تدخلت صديقة هنادي ياسمين التي كانت برفقتها في خيمة الاعتصام، قائلة: "الله يفرحهم، صبروا كثيرا".

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017