متضامنة مع خطيبي

 زكريا المدهون

منذ خمسة عشر عاما، تنتظر هنادي النجار من مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة، أن يتحرر ابن خالها نائل من سجون الاحتلال الإسرائيلي، لإتمام فرحتهما الكبرى.

قبل أربع سنوات ونصف، تقول هنادي (27 عاما) "إنها وابن خالها الأسير نائل النجار جرت خطوبتهما بالوكالة، بواسطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر".

تبدي الشابة قلقا على خطيبها، وهي ترتدي قميصا ابيض اللون، تتوسطه صورة لنائل الذي دخل شهره الثاني في اضراب "الحرية والكرامة".

"لم أعرف عنه شيئا منذ 32 يوما".. تقول هنادي لـ"وفا"، وهي تحتضن صورة لخطيبها، كتب عليها "متضامنة مع خطيبي"، مضيفة "كنا في السابق نتبادل أنا ونائل الرسائل، بواسطة الصليب الأحمر للاطمئنان على بعضنا".

ومنذ 32 يوما يخوض حوالي 1600 أسير في سجون الاحتلال، اضرابا مفتوحا عن الطعام، للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم السيئة.

تجلس هنادي خريجة إدارة الأعمال برفقة عدد من أمهات الأسرى، والمتضامنات، في خيمة اسناد الأسرى، في "ساحة السرايا"، وسط مدينة غزة.

أشارت الى ابن خالها الأسير نائل المحكوم بالسجن لمدة عشرين عاما، أمضى منها خمسة عشر عاما، بحجة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، لافتة الى أنه أكمل دراسته الجامعية، وهو داخل السجن، وحصل على بكالوريوس في التاريخ.

قصة نائل وهنادي قديمة، فهما كما تقول: "يعرفان بعضهما منذ الصغر بحكم صلة القرابة، وعندما كبرا خططا للزواج، وبناء أسرة سعيدة، لكن الاحتلال أفسد فرحتهما".

ورغم مرور تلك السنوات تصر هنادي التي بدت عليها علامات الإرهاق والقلق، على انتظار "فارس أحلامها"، بيد أنه تمت خطوبتهما، وهو داخل السجن.

وتابعت، انها أضربت عن الطعام لمدة ستة أيام متواصلة في بيتها، إضافة الى ثلاثة أيام في خيمة اسناد ودعم الأسرى، مشيرة الى أنه جرى نقلها الى المستشفى، بعد تدهور صحتها، وازدياد عدد ضربات قلبها، وشعرت باضطراب بعينيها.

وأقسمت هنادي التي حاولت حبس دموعها، "أنه اذا سمح لها أن تأخذ من حكم نائل ستوافق على ذلك من أجل "خطيبها"، ومن أجل الوطن، والقضية، لافتة كذلك الى أنها ستأتي بطبق كبير من الحلوى إلى "خيمة اسناد الأسرى" إذا أنهوا اضرابهم، وتحققت مطالبهم.

وأضافت "حياة نائل غالية عليّ، وأسعد أيام حياتي عندما أسمع خبرا سعيدا عنه"، موضحة أن "خطيبها منذ صغره يتمتع بصفات الرجولة، حيث سبق واعتقل لعدة مرات في صغره، ولم يتمتع بصباه كباقي أبناء جيله.

وانتقدت هنادي ضعف المشاركة في فعاليات دعم واسناد الأسرى، الذين ضحوا بزهرات شبابهم، من أجل حريتنا وحرية الوطن.

وبعد أن شردت بذهنها الى السماء، قالت هنادي: "إنها تنوي الذهاب الى معبر بيت حانون، لاستقبال نائل فور الافراج عنه، لافتة الى أنها بدأت من الآن التخطيط لحفل الزواج، وجعله "عرسا الكل يحكي عنه".

في هذه اللحظة تدخلت صديقة هنادي ياسمين التي كانت برفقتها في خيمة الاعتصام، قائلة: "الله يفرحهم، صبروا كثيرا".

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017