وفد شبابي فلسطيني يزور الهند لتطوير التعاون الشبابي بين البلدين

مجموعة من الوفد الفلسطيني الشبابي المشارك

نيودلهي- بدأ وفد شبابي فلسطيني يضم (51) عضوا من كلا الجنسين يمثلون مختلف الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية، زيارة الى الهند تلبية لدعوة من وزارة شؤون الشباب والرياضة الهندية وجهتها للمجلس الاعلى للشباب والرياضة في فلسطين.

وتهدف الزيارة التي تستمر حتى الـ26 من ايار الجاري الى تطوير التعاون والتبادل الشابي بين البلدين.

وقال سفير فلسطين لدى الهند عدنان ابو الهيجاء، "إن برنامج  الوفد يشمل  زيارة العديد من الولايات الهندية بهدف الاطلاع على  التجربة الشبابية  والتطوعية  في الهند، ولخلق تواصل بين جيل جديد من الشباب  في  البلدين".

واضاف ابو الهيجاء، "إن السفارة ستقدم كافة اشكال المساعدة من اجل انجاح البرنامج وكافة الزيارات الشبابية  المتبادلة".

من جهته اوضح منسق زيارة الوفد المكلف من قبل سفارة فلسطين السكرتير اول ابراهيم البيشتاوي انه يجري التواصل مع الجانب الهندي المختص للعمل المشترك من اجل زيادة التعاون الشبابي بين البلدين وفتح آفاق جديدة للعلاقات في الانشطة الشبابية والتطوعية.  

وقال رئيس الوفد الشباب الفلسطيني الزائر مروان وشاحي: "إن هذه الزيارات الشبابية تأتي في اطار الفرص التي يمنحها المجلس الاعلى للشباب والرياضة بتوجيهات من اللواء جبريل الرجوب نحو الاهتمام بالجيل الشاب للاطلاع ومنحه فرصة التقارب مع تجارب الدول الاخرى ونشاطاتها الشبابية  والتواصل مع العالم الخارجي.

واشار وشاحي الى ان وفدا من الشباب الهندي سيقوم بزيارة مماثلة الى فلسطين خلال الشهرين القادمين لذات الغرض، لافتا الى أن اخر مشاركة هندية للشباب كانت في فعاليات المعسكر الدولي في اريحا في تشرين ثاني الماضي بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017