لا نشتري أوهاما ولا نبيعها.. بقلم: موفق مطر

معنيون بإسماع سادة البيت الأبيض صوت الحق الفلسطيني، ومعنيون ايضا بالاطلاع مباشرة على رؤية كل رئيس اميركي جديد للقضية الفلسطينية، لكننا معنيون أكثر بادراك الشعب الفلسطيني للحقيقة، وهي ان قيادة حركة تحرره الوطنية لا تستجدي ولا تطلب الحرية والاستقلال، ولا تساوم على المبادئ والثوابت، وانما تسلك السبل القويمة الصحيحة المشروعة، لانتزاع الحق التاريخي والطبيعي، لانتزاع الحرية والسيادة. حل الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضيفا على فلسطين المحتلة، كما كان رئيس الشعب الفلسطيني قد حل ضيفا على الولايات المتحدة الأميركية، وأخذت تفاصيل ووقائع الزيارتين المتبادلتين اهتماما وافيا من وسائل الاعلام والمحللين، منهم قد اصاب في قراءته، ومنهم من أخطأ ومنهم من رفع سقف التفاؤل والأماني، اما نحن ولأننا واقعيون، فإننا نعول على ما بعد السير على السجاد الأحمر، وكل صور البروتوكول رغم اهميتها. معنيون أن تتكون لدى الرئيس الأميركي الجديد القناعة بأن حرية واستقلال وسيادة شعب فلسطين بدولة ذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية مفتاح السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، والازدهار والتقدم والتنمية والتحرر الثقافي والفكري ايضا، لأن الشعوب العربية وشعوب العالم تتخذ من انتصار القضية الفلسطينية، وحلها وفق قرارات الشرعية الدولية، معيارا لانتصار قيم التحرر على الاستعباد والظلم والكراهية والعنصرية، على الاحتلال والاستيطان والاستعمار، على الموت العبثي واستغلال الانسان، وانتصار ثقافة الحوار على نزعات سفك الدماء السائدة، التي ذهب البعض الى احاطتها بأساطير وصيرها مقدسة.  القيادة الفلسطينية لا تشتري اوهاما من احد، ولا تبيعها للشعب، لكنها تتعامل بواقعية عقلانية، وحكمة وصبر وصمود، مؤيدة بكل بينات الحق، والوعي الوطني، ومرفوعة على جذور حضارية، ابقتنا على صلة مع العالم وقادته على اختلاف عقائدهم السياسية، وجنسياتهم واعراقهم، فنجحنا في البقاء والتواصل والانتشار رغم مساعي قوى الاحتلال المتنوعة الهائلة والمرعبة في عديدها وقوتها ونظامها والأموال والقدرات البشرية والأسلحة الموظفة لتدميرها.  القيادة الفلسطينية معنية بالولوج الى عقل حكام الولايات المتحدة الأميركية في البيت الأبيض والكونغرس، والنواب، وكل اجهزة الحكم هناك، لتمكينهم من رؤية سبيل مصالحهم الصحيح، والبيان لهم ان الحل العادل للقضية الفلسطينية سيمكنهم من تطوير مصالحهم في المنطقة، وان استمرارهم في دعم دولة الاحتلال الاستيطانية الاستعمارية ذات المنهج العنصري، لن ينفعهم الى الأبد وحتى وان استطاعوا اليوم حماية مصالحهم بحكم القوة التي يمتلكون، فالأصل أن المصالح لا تحميها وتكفلها وتضمنها الا مبادئ الانتصار لقيم الحرية والانسانية والقانون الدولي.  القيادة الفلسطينية تدرك ان فلسطين في قلب المنطقة الحضارية في الشرق الأوسط، وان على الشعب الفلسطيني ان يكون لاعب المركز الرئيس ليتمكن من تحقيق اهدافه الوطنية، بالتوازي مع نضال سياسي دبلوماسي يبطل خطة دولة الاحتلال لأخذ الشعب الفلسطيني وقضيته الى جزيرة معزولة تماما عن العالم.  القيادة الفلسطينية بحكمة رئيس السلام الفلسطيني محمود عباس، معنية بإيصال رسالة الى (الدماغ الأكبر) الناظم لأعضاء جسد اسرائيل، الدماغ الأميركي الذي يمدها بدماء الحياة وأسبابها بعد تنحي دماغ بريطانيا العظمى عن هذا الدور، رسالة مفادها أن الشعوب المؤمنة بحقوقها اقوى من النظم العسكرية الاحتلالية، والجيوش ان استطاعت بسط سيطرتها بالقوة الى حين، فإن الزمن لصالح الشعوب الحرة، وان الشعب الفلسطيني بما يملك من ارادة وقدرة على ابداع الوسائل النضالية المشروعة لقادر على التحرر، ولديه تجارب الشعوب، وبالمقابل صور انكسار القوى الاستعمارية في العالم.

 

kh

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017