لا نشتري أوهاما ولا نبيعها.. بقلم: موفق مطر

معنيون بإسماع سادة البيت الأبيض صوت الحق الفلسطيني، ومعنيون ايضا بالاطلاع مباشرة على رؤية كل رئيس اميركي جديد للقضية الفلسطينية، لكننا معنيون أكثر بادراك الشعب الفلسطيني للحقيقة، وهي ان قيادة حركة تحرره الوطنية لا تستجدي ولا تطلب الحرية والاستقلال، ولا تساوم على المبادئ والثوابت، وانما تسلك السبل القويمة الصحيحة المشروعة، لانتزاع الحق التاريخي والطبيعي، لانتزاع الحرية والسيادة. حل الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضيفا على فلسطين المحتلة، كما كان رئيس الشعب الفلسطيني قد حل ضيفا على الولايات المتحدة الأميركية، وأخذت تفاصيل ووقائع الزيارتين المتبادلتين اهتماما وافيا من وسائل الاعلام والمحللين، منهم قد اصاب في قراءته، ومنهم من أخطأ ومنهم من رفع سقف التفاؤل والأماني، اما نحن ولأننا واقعيون، فإننا نعول على ما بعد السير على السجاد الأحمر، وكل صور البروتوكول رغم اهميتها. معنيون أن تتكون لدى الرئيس الأميركي الجديد القناعة بأن حرية واستقلال وسيادة شعب فلسطين بدولة ذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية مفتاح السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، والازدهار والتقدم والتنمية والتحرر الثقافي والفكري ايضا، لأن الشعوب العربية وشعوب العالم تتخذ من انتصار القضية الفلسطينية، وحلها وفق قرارات الشرعية الدولية، معيارا لانتصار قيم التحرر على الاستعباد والظلم والكراهية والعنصرية، على الاحتلال والاستيطان والاستعمار، على الموت العبثي واستغلال الانسان، وانتصار ثقافة الحوار على نزعات سفك الدماء السائدة، التي ذهب البعض الى احاطتها بأساطير وصيرها مقدسة.  القيادة الفلسطينية لا تشتري اوهاما من احد، ولا تبيعها للشعب، لكنها تتعامل بواقعية عقلانية، وحكمة وصبر وصمود، مؤيدة بكل بينات الحق، والوعي الوطني، ومرفوعة على جذور حضارية، ابقتنا على صلة مع العالم وقادته على اختلاف عقائدهم السياسية، وجنسياتهم واعراقهم، فنجحنا في البقاء والتواصل والانتشار رغم مساعي قوى الاحتلال المتنوعة الهائلة والمرعبة في عديدها وقوتها ونظامها والأموال والقدرات البشرية والأسلحة الموظفة لتدميرها.  القيادة الفلسطينية معنية بالولوج الى عقل حكام الولايات المتحدة الأميركية في البيت الأبيض والكونغرس، والنواب، وكل اجهزة الحكم هناك، لتمكينهم من رؤية سبيل مصالحهم الصحيح، والبيان لهم ان الحل العادل للقضية الفلسطينية سيمكنهم من تطوير مصالحهم في المنطقة، وان استمرارهم في دعم دولة الاحتلال الاستيطانية الاستعمارية ذات المنهج العنصري، لن ينفعهم الى الأبد وحتى وان استطاعوا اليوم حماية مصالحهم بحكم القوة التي يمتلكون، فالأصل أن المصالح لا تحميها وتكفلها وتضمنها الا مبادئ الانتصار لقيم الحرية والانسانية والقانون الدولي.  القيادة الفلسطينية تدرك ان فلسطين في قلب المنطقة الحضارية في الشرق الأوسط، وان على الشعب الفلسطيني ان يكون لاعب المركز الرئيس ليتمكن من تحقيق اهدافه الوطنية، بالتوازي مع نضال سياسي دبلوماسي يبطل خطة دولة الاحتلال لأخذ الشعب الفلسطيني وقضيته الى جزيرة معزولة تماما عن العالم.  القيادة الفلسطينية بحكمة رئيس السلام الفلسطيني محمود عباس، معنية بإيصال رسالة الى (الدماغ الأكبر) الناظم لأعضاء جسد اسرائيل، الدماغ الأميركي الذي يمدها بدماء الحياة وأسبابها بعد تنحي دماغ بريطانيا العظمى عن هذا الدور، رسالة مفادها أن الشعوب المؤمنة بحقوقها اقوى من النظم العسكرية الاحتلالية، والجيوش ان استطاعت بسط سيطرتها بالقوة الى حين، فإن الزمن لصالح الشعوب الحرة، وان الشعب الفلسطيني بما يملك من ارادة وقدرة على ابداع الوسائل النضالية المشروعة لقادر على التحرر، ولديه تجارب الشعوب، وبالمقابل صور انكسار القوى الاستعمارية في العالم.

 

kh

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017