لا نشتري أوهاما ولا نبيعها.. بقلم: موفق مطر

معنيون بإسماع سادة البيت الأبيض صوت الحق الفلسطيني، ومعنيون ايضا بالاطلاع مباشرة على رؤية كل رئيس اميركي جديد للقضية الفلسطينية، لكننا معنيون أكثر بادراك الشعب الفلسطيني للحقيقة، وهي ان قيادة حركة تحرره الوطنية لا تستجدي ولا تطلب الحرية والاستقلال، ولا تساوم على المبادئ والثوابت، وانما تسلك السبل القويمة الصحيحة المشروعة، لانتزاع الحق التاريخي والطبيعي، لانتزاع الحرية والسيادة. حل الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضيفا على فلسطين المحتلة، كما كان رئيس الشعب الفلسطيني قد حل ضيفا على الولايات المتحدة الأميركية، وأخذت تفاصيل ووقائع الزيارتين المتبادلتين اهتماما وافيا من وسائل الاعلام والمحللين، منهم قد اصاب في قراءته، ومنهم من أخطأ ومنهم من رفع سقف التفاؤل والأماني، اما نحن ولأننا واقعيون، فإننا نعول على ما بعد السير على السجاد الأحمر، وكل صور البروتوكول رغم اهميتها. معنيون أن تتكون لدى الرئيس الأميركي الجديد القناعة بأن حرية واستقلال وسيادة شعب فلسطين بدولة ذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية مفتاح السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، والازدهار والتقدم والتنمية والتحرر الثقافي والفكري ايضا، لأن الشعوب العربية وشعوب العالم تتخذ من انتصار القضية الفلسطينية، وحلها وفق قرارات الشرعية الدولية، معيارا لانتصار قيم التحرر على الاستعباد والظلم والكراهية والعنصرية، على الاحتلال والاستيطان والاستعمار، على الموت العبثي واستغلال الانسان، وانتصار ثقافة الحوار على نزعات سفك الدماء السائدة، التي ذهب البعض الى احاطتها بأساطير وصيرها مقدسة.  القيادة الفلسطينية لا تشتري اوهاما من احد، ولا تبيعها للشعب، لكنها تتعامل بواقعية عقلانية، وحكمة وصبر وصمود، مؤيدة بكل بينات الحق، والوعي الوطني، ومرفوعة على جذور حضارية، ابقتنا على صلة مع العالم وقادته على اختلاف عقائدهم السياسية، وجنسياتهم واعراقهم، فنجحنا في البقاء والتواصل والانتشار رغم مساعي قوى الاحتلال المتنوعة الهائلة والمرعبة في عديدها وقوتها ونظامها والأموال والقدرات البشرية والأسلحة الموظفة لتدميرها.  القيادة الفلسطينية معنية بالولوج الى عقل حكام الولايات المتحدة الأميركية في البيت الأبيض والكونغرس، والنواب، وكل اجهزة الحكم هناك، لتمكينهم من رؤية سبيل مصالحهم الصحيح، والبيان لهم ان الحل العادل للقضية الفلسطينية سيمكنهم من تطوير مصالحهم في المنطقة، وان استمرارهم في دعم دولة الاحتلال الاستيطانية الاستعمارية ذات المنهج العنصري، لن ينفعهم الى الأبد وحتى وان استطاعوا اليوم حماية مصالحهم بحكم القوة التي يمتلكون، فالأصل أن المصالح لا تحميها وتكفلها وتضمنها الا مبادئ الانتصار لقيم الحرية والانسانية والقانون الدولي.  القيادة الفلسطينية تدرك ان فلسطين في قلب المنطقة الحضارية في الشرق الأوسط، وان على الشعب الفلسطيني ان يكون لاعب المركز الرئيس ليتمكن من تحقيق اهدافه الوطنية، بالتوازي مع نضال سياسي دبلوماسي يبطل خطة دولة الاحتلال لأخذ الشعب الفلسطيني وقضيته الى جزيرة معزولة تماما عن العالم.  القيادة الفلسطينية بحكمة رئيس السلام الفلسطيني محمود عباس، معنية بإيصال رسالة الى (الدماغ الأكبر) الناظم لأعضاء جسد اسرائيل، الدماغ الأميركي الذي يمدها بدماء الحياة وأسبابها بعد تنحي دماغ بريطانيا العظمى عن هذا الدور، رسالة مفادها أن الشعوب المؤمنة بحقوقها اقوى من النظم العسكرية الاحتلالية، والجيوش ان استطاعت بسط سيطرتها بالقوة الى حين، فإن الزمن لصالح الشعوب الحرة، وان الشعب الفلسطيني بما يملك من ارادة وقدرة على ابداع الوسائل النضالية المشروعة لقادر على التحرر، ولديه تجارب الشعوب، وبالمقابل صور انكسار القوى الاستعمارية في العالم.

 

kh

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017