مناظرة شبابية تبحث دور رجال الاصلاح في التخفيف من العنف ضد النساء

 بحثت مناظرة شبابية، اليوم الخميس، في دور رجال الإصلاح في التخفيف من حدة العنف الموجه ضد النساء في المجتمع.

وجاء ذلك خلال اختتام شبكة وصال التابعة لجمعية الثقافة والفكر الحر في خانيونس جنوب قطاع غزة، لمشروع انخراط الشباب، الممول من مؤسسة "روزا لوكسمبرج".

ووفق بيان للجمعية، فإن المشروع، الذي استهدف تمكين وتدريب 25 شابا وشابة، ركز على أسس ومهارات فن الخطابة وتفنيد الحجج وآليات الاقناع وآليات جمع البيانات والمعلومات واليات التناظر.

وأوضح منسق مشروع انخراط الشباب علي الشنا أن المشروع سهل ووفر موارد للشباب لينخرطوا على مستوى المجتمع المحلي من خلال إجراء المناظرات التي تناولت قضايا مختلفة حول حقوق الشباب والمرأة خصوصاً.

واشار الى ان المشروع بمرحلتيه ساهم في تمكين الشباب والشابات لأن يكونوا صناع تغيير فاعلين في مجتمعاتهم من خلال مناقشة قضاياهم سواء بالمناظرة او بجلسات المساءلة مع المسؤولين والقادة وزيادة وعيهم حول مستوى حقوق الإنسان في قطاع غزة وخاصة في الجنوب من خلال زيادة عدد ونوعية لقاءات المناظرات.

بدورها، قالت هبة أبو وردة إحدى المناظرات المشاركات بالمشروع إن الأنشطة التي شاركوا فيها ساهمت في صقل وتنمية قدراتها في تقنية المناظرات وعززت من ثقتها والمشاركين بأنفسهم، وقدرتهم على مناقشة القضايا المختلفة.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017