روايات النساء حول هزيمة 1967: نائلة العطعوط وسلاح المقاطعة‎‎ - د. فيحاء عبد الهادي

"أنا بعتبرها هزيمة، هزيمة كبرى. ضاعت بقية أرض فلسطين، ولغاية الآن لم نتعلم ولم نتَّعظ. 
بَذكُر مجزرة وادي التفاح، في 7 حزيران 1967، غرب نابلس، لمّا دخل الاحتلال وقاومهم جندي أردني (صالح عبد الله شويعر)، صمد أمام الدبابات، وضلّ يقاوم لحتى استشهد، وبعدها الجنود الإسرائيليين نزلوا من دباباتهم وضربوا له تحية. لحَدّ هلأ النصب التذكاري إلُه موجود في وادي التفاح. 
بَذكُر مجزرة بنابلس، في الجبل الشمالي، سال فيها دم شهداء، من بيناتهم حدا من دار (مريش). 
"لم أصدِّق في البداية إنه الضفة سقطت، أو نابلس احتُلَّت، كانوا يقولوا لنا: الجزائريين دخلوا ما تصدّوهمش، أجوا هيْهم من شرقا مش من غربا. ولم يكن جزائري؛ إنما كان محتلّ إسرائيلي غاصب.
عندما احتُلَّت مدينة نابلس، كنا في مدرسة العائشية، في تدريب على الإسعاف الميداني، ووصلنا عندما حصل الاحتلال. لم أصدق أن نابلس قد سقطت! فوجئنا، بِتنا ليلة بمدرسة العائشية، وروَّحنا عندما رفع منع التجول صباحاً. بصعوبة كبيرة وصلت بيتي، ووجدت أهلي مجتمعين في مغارة صغيرة مع الجيران. أمضينا كذا يوم نخرج لبيوتنا نجيب الأدوات أو الأكل اللازم، ونرجع نمضي الليلة في المغارة، وكانت ليالي عصيبة جداً. ضلّينا ثلاث أو أربع ليالي، مع أيامها.
انطلق عملي السياسي أول ما رفع منع التجول، خرجت بعض النساء النشيطات للشارع. بالاتصال مع رئيس البلدية؛ بدأنا بمحاولة إيجاد مأوى ومآكل للمهجَّرين من قلقيلية وطولكرم. وبدأنا حملة مقاطعة البضائع الإسرائيلية. كنت في كل المراحل على رأس الدعوة للمقاطعة، أنا وأسرتي بأكملها، والدي (عادل عايش العطعوط) كان يقول: لو يذبحونا على عتبة الباب مش ممكن نترك هذا البيت، وإمي (خديجة عارف كمال عطعوط) لم نتناول أي شيء له بديل في حياتنا، حتى جرابات النايلون، كانت إمي توصّي عليها من عمّان أحسن ما تشتري جرابات من إسرائيل، إخوتي كانوا مسيّسين، ومثقفين، وكانوا يعملوا على إقناع الناس بفكرة البقاء والصمود وعدم الهجرة.  وفي هذا المجال شكلت بعديها لجان من أجل الدعوة لمقاطعة البضائع الإسرائيلية، ولغاية الآن.
بدأنا نعمل في عملية مسح اجتماعي، من خلال دائرة الشؤون الاجتماعية في نابلس، لكافة قرى منطقة الشمال، حتى نشوف مين المحتاج منهم، وبنقدر نتمكن من خلال البلديات لتقديم المساعدة.
كان التكافل الاجتماعي ممتاز، تم اتفاق على تخفيض قيمة المهور، وعدم إقامة حفلات أو إنفاق مصاريف على دعوات، أو ملبّس، أو شوكولاتة، أو شي. كله هادا كان بعد الاحتلال، بدوا الناس يختصروا، بشكل من الأشكال يسهّلوا عملية الزواج. 
11/8/ سنة 1967 أعلنت إسرائيل عن ضم مدينة القدس، في أول خطوة أخذتها، عندما نقلت محكمة الاستئناف من منطقة القدس إلى رام الله، على ضوئها أضرب المحامين، وبعدها أتبعتها بموضوع تهويد المناهج، بدأت تحوِّل كل المدارس في القدس إلى المناهج الإسرائيلية. على ضوئها تداعت التربية والتعليم، والمعلمين والمعلمات، وأعلنوا الإضراب على مستوى الضفة كاملة، هذا الإضراب دعمته بلدية نابلس. ومن البلديات شكَّل "حمدي كنعان" لجنة وطنية، وإحنا شكَّلنا لجنة معلمين، تمّوا على صلة ربط مع معلمين المنطقة هونا، واللجنة الوطنية للبلدية. الاحتلال بدا يشعر إنّه هذي مقاومة، فبدأ يمارس العنف، بدا يضغط على الأهالي، وعلى أهل القرى؛ فعلى ضوئها بدؤوا التجار بالتململ؛ فدعت اللجنة الوطنية برئاسة "حمدي كنعان" إلى الإضراب. 
هذا أول صرح من صروح المقاومة السلمية، في هديك الفترة. أصرّوا إنّه بدهوش يتراجعوا. في نفس الفترة بدأت جمعية الهلال الأحمر، تنشط من أجل دعم وضع البلد اللي بدا في المعتقلين، وشكّل الهلال الأحمر في تلك الفترة لجنة اسمها: لجنة إغاثة المتضررين.
افتتحنا النادي الثقافي الرياضي، - اللي كان قد تأسس العام 1946، كفرع من فروع الاتحاد النسائي العربي بنابلس، والذي أغلق بسبب الاحتلال -، وشكّلنا لجنة تعيين اسمها لجنة المرأة العاملة. فتحنا مشغل خياطة في لجنة المرأة العاملة، وكنا نوخذ مشاكل المعتقلين من إغاثة المتضررين، ونطلع فيها عند الصليب الأحمر، وفتحنا صفوف محو أمية.
اعتقلوني مع "سعاد العبوة" في 13/12/67، ولقينا في مركز الشرطة "زينب حبش". ليلتها بدوا يحقِّقوا معنا طول الليل: تحريض، وتوزيع جَرازي للمعتقلين وأهاليهم، ضلّينا نقول: ما فيش مِنُّه. بعديها حملونا وبَعَتونا عالجَلَمِة. في الجلمة حطّونا بين العاطلات العاهرات، ليلتين بدَّعوا فينا، بالإضافة إنهم كانوا يحقِّقوا معنا بعد منتصف الليل بطريقة نفسية صعبة جداً. ظلينا 8 أيام؛ وبعدين أفرجوا عنا مع غرامة 30 دينار كل وحدة، وسجن سنتين مع وقف التنفيذ.
بعد اعتقالي مباشرة؛ عملت مع الفاضلة "عصام عبد الهادي"؛ كعضو هيئة إدارية سرِّيّة في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، الذي لم يكن قد أخذ تركيباً نسائياً في ذلك الوقت، بعد ما كنت عملت معها أول الاحتلال مباشرة في الاتحاد النسائي. من أهم النشاطات اللي قام فيها الاتحاد؛ تثقيف النساء على المستوى السياسي، والإنساني، والاجتماعي. كان العمل سرِّيّاً. وكان تحرّك الاتحاد من خلال الجمعيات الخيرية الموجودة، مع اتصالات سرِّيّة مع التنظيمات التابعة لمنظمة التحرير. 
من المحطات المهمة بعد الاحتلال مباشرة؛ استشهاد "شادية أبو غزالة" (28 تشرين الثاني 1968)، كان إشارة وانطلاقة للعمل النسوي المسلح؛ لأنه بعديها بدأت الفتيات والنساء يتشجَّعوا ويشتركوا بالعمل المسلح. وعندما استشهدت "لينا النابلسي" (16 أيار 1976)؛ كانت ردِّة فعل فتيات في مدينة نابلس عنيفه جداً، أنا بَعرِف فتيات على ضوئها انطلقت بالعمل المسلح. عادة إحنا النساء ما بتشارك بالجنازات؛ ولكن جنازة "شادية"، وجنازة "لينا"؛ كل نساء البلد ساهمت فيها.
لم أنتمِ إلاّ لحركة واحدة هي حركة القوميين العرب، السبب لعدم انتمائي لأي من التنظيمات الفلسطينية بعدها؛ هو إنني بدأت أشعر أن الفئوية بدأت تخرج عن الخط السليم، صار كل إنسان في تنظيم أو حزب، ولاؤه لتنظيمه أو حزبه وليس للأرض! هذا آلمني جداً وبدأت أعمل وانطلق لمساعدة كل التنظيمات، ولم أخص أي تنظيم من التنظيمات".

 

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017