أنانية حماس الإخوانية إلى أين ستقودها ؟! باسم برهوم

لكي نفهم مسلك حماس وتصرفاتها والمآل الذي تؤول إليه اليوم، بعد أن بدأت قطر تنفض يدها منها، لابد أن نتذكر دائماً أنها أحد فروع جماعة الاخوان المسلمين وتنظيمهم الدولي. هذه الجماعة، وكما يشير تاريخها، حركة مكيافيلية بامتياز، فالغاية بالنسبة لها تُبرر الوسيلة، والغاية هُنا أولاً وأخيراً هي مصلحة الجماعة وليس أي شيء آخر.

وللتوضيح، فإن هذه الجماعة التي تأسست في أواخر عشرينيات القرن الماضي، لم ترتدع ان تستخدم الدين، وأن تكيفه لما يخدم أهدافها السياسية وأن تصور أن الدين هو دين الجماعة فقط، هو الاسلام ولا اسلام غيره. المسألة الأخرى أن جماعة الإخوان التي لا تؤمن بالشراكة قد صاغت تحالفاتها بطريقة انانية تخدم مصالحها هي، فهي لا تؤمن بالآخر وان أي تعاون واي تحالف مع أي اخر هو تحالف مؤقت لخدمة الجماعة.

لنعود لحماس ونراقب مسلكها وتصرفاتها وتحالفاتها، فهي لم تتورع ان تضع يدها بيد الاحتلال الاسرائيلي وتقبل التحالف معه، ومساعدته في تأسيس نفسها، عندما جمعتهما مصلحة العداء لمنظمة التحرير الفلسطينية، وإيجاد بديل لها في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين.

ولم تتورع حماس باستخدام حماية بعض العرب لقيادتها في التسعينيات، لإلحاق اكبر ضرر بالشعب الفلسطيني، وتقديم نفسها لكافة الأطراف الاقليمية بانها هي، وهي وحدها من يُمثل الشعب الفلسطيني.

ولاحقاً لم تتردد في التحالف مع النظام السوري البعثي العلماني، والاستفادة من التحالف معه ومع ايران الى اقصى درجة، وعندما تحولت الأمور سارعت للقفز من سفينة النظام لتلقي بنفسها في حضن الحليف القطري التركي الذي شجعها على السيطرة على قطاع غزة واحداث الانقسام في الساحة الفلسطينية، بهدف خلق موقع جغرافي لها ولجماعة الاخوان، تستخدمه لخدمة الحليف الاقليمي ولخدمة مصالح الجماعة، وهي السياسة التي دفع الشعب الفلسطيني ثمنها باهظاً، وخاصة قطاع غزة.

الهدف الذي لم تحِد عنه حماس في كل تحالفاتها، كونها بديلاً عن منظمة التحرير، والدليل انها، وبنصيحة قطرية قدمت كل التنازلات المطلوبة لإسرائيل في وثيقتها الأخيرة، لكي تكون الطرف الفلسطيني المُعترف به والبديل عن منظمة التحرير.

أنانية جماعة الاخوان- أنانية حماس- واعتقادهم بانهم هم وحدهم الأكثر ذكاءً قد اوصلهما الى ما وصلا اليه اليوم من وضع لا يُحسدا عليه واستخدامهما للدين، بالطريقة التي تكفر الآخر وتخونه، لخدمة لمصالح الجماعة، هو الذي أوصل الأمة العربية الى ظاهرة داعش والقاعدة، والإسلام المتطرف "الارهابي"، فالجماعة ومعها حماس هم من قادوا انفسهم الى المكان المظلم الذي هم فيه اليوم.

بعد أن اعتقدوا انهم بتحالفهم مع الولايات المتحدة الاميركية، ابان إدارة الرئيس اوباما، يحقق لهم اهدافهم بالسيطرة على الأمتين العربية والاسلامية.

المشكلة في كل ذلك أن حماس لم تقم ولو لمرة واحدة بجرد حساب ذاتي، بل هي بعنادها وأنانيتها الإخوانية، تغمض عينيها عن الحقائق وتواصل تنفيذ اهدافها ضد الأخ الفلسطيني، لأنها كانت باستمرار تجد حليفاً اقليمياً يخدمها ويخدم اهدافها الشيطانية، ويستخدمها في تعزيز دوره الاقليمي على حساب الشعب الفلسطينية وقضيته الوطنية.

واليوم، وحماس ترى وتلمس ما آلت إليه ممارساتها الانانية، وما الحقته هذه الممارسات من ضرر لها وللشعب الفلسطيني، فهل ترتدع؟

في اعتقادي، أن حماس ومع الأسف لن ترتدع، لأن انانيتها الإخوانية، ستعمي عينيها مرة اخرى عن رؤية المصالح الوطنية للشعب الفلسطيني، التي تأتي في مقدمتها اليوم الوحدة الوطنية والامساك بالقرار الوطني المستقل، خصوصاً ان ما نراه اليوم هو محاولة اسرائيلية ممنهجة لتصفية  القضية الوطنية الفلسطينية تصفية شاملها.

والسؤال: إلى أين ستقود الأنانية الإخوانية حماس؟

ha

التعليقات

لغة المصالحة مرة اخرى

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
يبدو ان الناطق الرسمي باسم حركة حماس، لا يريد للمصالحة الوطنية ان تمضي في دروبها الصحيحة، وهو ما زال يتشبث بلغة الانقسام القبيحة، هذا الى جانب ما يمكن تسميته سلوكيات اعلامية اخرى لقيادات حمساوية لا تريد الاعتراف بأن المصالحة وانهاء الانقسام، تبدأ من الاقرار بسلطة واحدة، وادارة واحدة، وسلاح واحد، وبلغة وسلوك يعكس الالتزام بذلك على نحو بالغ الوضوح.

ما زال هذا الناطق يستخدم ذات الكلمات والتعابير التي سادت فيما مضى (..!!) وما زال لا يرى، او انه لا يريد ان يرى ان المصالحة بحاجة الى لغة تتفتح فيها النوايا الطيبة، لتسوية كافة المعضلات التي اوجدها الانقسام، والاخطر انه ما زال لا يرى ان هذه المعضلات التي تراكمت طوال العشر سنوات الماضية، هي معضلات لم تتحمل حماس مسؤولية معالجتها، ولا بأي شكل من الاشكال، بل تركتها تتراكم بنكران في خطاب قال ذات مرة ان غزة مع حكم حماس تعيش افضل ايامها ...!! هل نذكر بتصريحات الزهار في هذا السياق .؟؟

عشر سنوات من الانقسام غذتها الحروب العدوانية الاسرائيلية الثلاث على القطاع، بمزيد من العذابات والجراح العميقة، جعلت من الحياة هناك، حياة خارج السياق الآدمي الى حد كبير...!! لكن الناطق الرسمي الحمساوي لا يرى من عذابات القطاع المكلوم، سوى اجراءات الرئاسة التي استهدفت في الواقع الضغط العملي لدحر الانقسام البغيض، ولم تكن بالقطع اجراءات "تعسفية ضد اهلنا في غزة" كما يصفها هذا الناطق بلغة الانقسام القبيحة، التي لا ينبغي لها ان تكون بعد الآن، لكي نقول ان المصالحة تتقدم في دروبها الصحيحة. 

وبالقطع ايضا ان هذه الاجراءات، ليست هي السبب في عذابات القطاع المكلوم،        وليست هي التي فاقمت ازمات ومعاناة اهلنا في المحافضات الجنوبية، فليست هي التي ضاعفت الضرائب خارج القانون ودون وجه حق، وليست هي من احكم قبضة الامن التعسفية، والاستيلاء على الاراضي الحكومية وجعلها اعطيات اقطاعية، ولا علاقة لهذه الاجراءات بمعضلة الكهرباء ولا بتلوث البحر أو غيرها من المعضلات والمشاكل، وبالقطع تماما ان هذه الاجراءات ليست هي العنوان الرئيس في المصالحة، ومع ضرورة واهمية تسويتها فإن إلغاءها لن يحل معضلات القطاع دفعة واحدة، ولن يجعل من سنوات الانقسام العشر نسيا منسيا، وكأنها لم تكن بالمرة، وهي على كل حال اجراءات  كانت وما زالت مؤقتة، ستنتهي لحظة تمكن حكومة الوفاق من ممارسة مهامها على اكمل وجه في المحافضات الجنوبية.

عشر سنوات من العتمة، ولا نريد وصفا آخر احتراما للمصالحة، خلفت الكثير من الالم ولا يمكن اختصارها وحصرها في هذا الاطار المفتعل، الذي نرى انه يحاول القفز عن متطلبات المصالحة الوطنية الاساسية، والهروب من مواجهة الواقع وضرورة المراجعات النقدية للسنوات العشر الماضية وتحمل مسؤولياتها على نحو وطني شجاع.

ومرة اخرى سنقول ونؤكد ان للمصالحة لغة ليست هي لغة تلك السنوات العجاف، لغة تسمح بالنقد والمراجعة والاعتراف، ولغة تجعل من دروب المصالحة سالكة تماما بالتروي والحكمة والعبارة الصالحة الخالية من الاتهامات الباطلة والشعارات المنافية للواقع والحقيقة.

وبقدر ما هي المصالحة "ضرورة وطنية لانهاء الاحتلال واقامة الدولة وتحقيق آمال شعبنا" كما اكد ويؤكد الرئيس ابو مازن، فإن لغة المصالحة ضرورة ايضا لكي تستقيم عملية انهاء الانقسام وتؤدي المصالحة، كما يراها ويريدها شعبنا ورئيسنا أبو مازن، دورها في تعزيز مسيرة الحرية والاستقلال.

لغة المصالحة هي لغة الوحدة الوطنية، ولغة الوحدة هي لغة الوطن، لغة فلسطين التي هي دوما لغة الحق والعدل والحرية والجمال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017