حنين إلى بيع "البليلة" في الخمسينات

 يامن نوباني

لا تخلو مدينة فلسطينية من بائعي "البليلة" الذين ينتشرون بعد الافطار مباشرة، وحتى ساعات متأخرة من الليل، يصطف الباعة من الشبان الصغار، أو حتى العجائز، قرب المحال التجارية الكبيرة، والأماكن التي تشهد اكتظاظا في حركة المتجولين، وفي الشوارع التي تُعرف كأمكنة للمشي، والتنزه.

عربات تُجر باليد تحمل معها "بليلة"، وغيرها من المُسليات التي يزداد الاقبال عليها في شهر رمضان، أو التي لا تجد سوقا لها إلا بعد الإفطار، وتُزين العربات بمواد تجميلية بسيطة، وتحمل أسماءً في العادة مُلفتة، ويشتهر كل بائع بصوته، أو جمله التي ينادي بها على الزبائن.

لأن فلسطين لم تكن يوما إلا بلد الحنين، خاصة لأولئك الذين أبعدوا عنها بالإجبار، اليوم وبعد عشرات السنين لا ينسى الفلسطيني تفاصيله البسيطة، وأشياءه التي تركه خلفه، ورحلت مع روحه، وقلبه لتجوب منافي الأرض.

"نحمل ذكرياتنا معنا حتى القبر"، يقول الأسير المحرر، والمبعد عن مدينته الخليل ووطنه فلسطين، منذ 29 تشرين الثاني 1976، الكاتب عدنان جابر، المقيم حاليا مع أسرته في فرنسا، وهو يتذكر أيام صباه في حارات مدينته، الخليل.

ويضيف جابر المولود عام 1952: في الخليل، في شهر رمضان، كنت أنزل بعد الإفطار من بيتنا في حارة "المشارقة الفوقا" إلى وادي النصارى، حاملاً طنجرة صغيرة فيها "بليلة"، وهي عبارة عن حمص مسلوق، وعليه ملح، وكمُّون .

 مع نزولي أكثر في الوادي، ومع كل نداء لي "بليلة .. بليلة"، كان يُفتح لي أكثر من شباك، وأكثر من باب ، وأسمع " بليلة .. تعال " ...

لم يكن نزولي إلى وادي النصارى يستغرق وقتا طويلا. كانت طنجرتي تفرغ بسرعة، لأصعد، وفي جيبي بضعة قروش أفرح بها، وفي البيت تنتظرني ابتسامة أم راضية ، فرِحة بولدها "الشغيل".

في تلك الأيام، كانت سنوات عمري أقل من أصابع اليدين! الآن، صار عمري 64 سنة، وعكاز !

ويتابع جابر: الآن، في شهر رمضان، ما زالت رائحة البليلة في أنفي، و"بليلة .. تعال " في أذني،  والعتمة الممزوجة بأضواء المصابيح ، والدفء الوفير، خلف نوافذ البيوت في وادي النصارى، كلها تضج في ذاكرتي.

ويختم حكايته مع "البليلة": الآن، في غربتي، في منفاي الجديد ــــ فرنسا، حيث تنقصني " البليلة"، وأشياء أخرى، يوجعني قلبي .. يا وطني البعيد.

شهر رمضان استدعاء للذكريات الحلوة، وتذكر الوجوه التي كانت تتقاسم معنا طقوسه، قبل أن يختطفها الموت، أو المنفى، والأسر، يستذكر جابر أمه، فيقول: وأنا في الأسر، كانت تطارد ورائي من سجن إلى سجن. بعد السجن، والإبعاد، صارت تطارد ورائي من عاصمة إلى عاصمة، تراني أحيانا، وأحيانا لا تراني.

على جسر الأردن، أنشدت تقول "ما أقساك يا دهر، وما أصعبك يا جسر". وأنا في رومانيا للعلاج، كتبت لي تقول: "ليتني قطعة شاش أبيض، ألتف بها على قدمك، يا ولدي الحبيب."

بعد أن نامت في تراب الخليل، صرت أشتاق لرؤيتها، ولو في المنام.

بعيداً عن بصر وسمع زوجتي وأولادي، بكيتُ تحت اللحاف. اعتصرتُ خيالي كي أراها، وأتحدث إليها.

أعتقل عدنان جابر في 5 حزيران 1969 أمام الحرم الإبراهيمي في الخليل، بعد عملية ضد جنود الاحتلال، وأصيب خلال عملية الاعتقال في الرقبة والقدم، وتم إبعاده من سجن بئر السبع إلى الأردن في 29-11-1976، بعد قضاء سبع سنوات ونصف في سجون الاحتلال، حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة، بلغاريا ــــ صوفيا، 1991.

تنقل في منافٍ عديدة، ويقيم الآن في فرنسا، صدر له: ملحمة القيد والحرية، وعالم أسرى المقاومة الفلسطينية في سجون العدو الإسرائيلي، دار الطليعة، بيروت 1979.

كما صدر له: الثوب والعنب، في سيسيولوجيا الثورة الفلسطينية، إصدار خاص، مطبعة نضر، دمشق 1994، اضافة إلى إصدار: العرب وعصر ما بعد النفط، دار علاء الدين، دمشق 2004.

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017