حنين إلى بيع "البليلة" في الخمسينات

 يامن نوباني

لا تخلو مدينة فلسطينية من بائعي "البليلة" الذين ينتشرون بعد الافطار مباشرة، وحتى ساعات متأخرة من الليل، يصطف الباعة من الشبان الصغار، أو حتى العجائز، قرب المحال التجارية الكبيرة، والأماكن التي تشهد اكتظاظا في حركة المتجولين، وفي الشوارع التي تُعرف كأمكنة للمشي، والتنزه.

عربات تُجر باليد تحمل معها "بليلة"، وغيرها من المُسليات التي يزداد الاقبال عليها في شهر رمضان، أو التي لا تجد سوقا لها إلا بعد الإفطار، وتُزين العربات بمواد تجميلية بسيطة، وتحمل أسماءً في العادة مُلفتة، ويشتهر كل بائع بصوته، أو جمله التي ينادي بها على الزبائن.

لأن فلسطين لم تكن يوما إلا بلد الحنين، خاصة لأولئك الذين أبعدوا عنها بالإجبار، اليوم وبعد عشرات السنين لا ينسى الفلسطيني تفاصيله البسيطة، وأشياءه التي تركه خلفه، ورحلت مع روحه، وقلبه لتجوب منافي الأرض.

"نحمل ذكرياتنا معنا حتى القبر"، يقول الأسير المحرر، والمبعد عن مدينته الخليل ووطنه فلسطين، منذ 29 تشرين الثاني 1976، الكاتب عدنان جابر، المقيم حاليا مع أسرته في فرنسا، وهو يتذكر أيام صباه في حارات مدينته، الخليل.

ويضيف جابر المولود عام 1952: في الخليل، في شهر رمضان، كنت أنزل بعد الإفطار من بيتنا في حارة "المشارقة الفوقا" إلى وادي النصارى، حاملاً طنجرة صغيرة فيها "بليلة"، وهي عبارة عن حمص مسلوق، وعليه ملح، وكمُّون .

 مع نزولي أكثر في الوادي، ومع كل نداء لي "بليلة .. بليلة"، كان يُفتح لي أكثر من شباك، وأكثر من باب ، وأسمع " بليلة .. تعال " ...

لم يكن نزولي إلى وادي النصارى يستغرق وقتا طويلا. كانت طنجرتي تفرغ بسرعة، لأصعد، وفي جيبي بضعة قروش أفرح بها، وفي البيت تنتظرني ابتسامة أم راضية ، فرِحة بولدها "الشغيل".

في تلك الأيام، كانت سنوات عمري أقل من أصابع اليدين! الآن، صار عمري 64 سنة، وعكاز !

ويتابع جابر: الآن، في شهر رمضان، ما زالت رائحة البليلة في أنفي، و"بليلة .. تعال " في أذني،  والعتمة الممزوجة بأضواء المصابيح ، والدفء الوفير، خلف نوافذ البيوت في وادي النصارى، كلها تضج في ذاكرتي.

ويختم حكايته مع "البليلة": الآن، في غربتي، في منفاي الجديد ــــ فرنسا، حيث تنقصني " البليلة"، وأشياء أخرى، يوجعني قلبي .. يا وطني البعيد.

شهر رمضان استدعاء للذكريات الحلوة، وتذكر الوجوه التي كانت تتقاسم معنا طقوسه، قبل أن يختطفها الموت، أو المنفى، والأسر، يستذكر جابر أمه، فيقول: وأنا في الأسر، كانت تطارد ورائي من سجن إلى سجن. بعد السجن، والإبعاد، صارت تطارد ورائي من عاصمة إلى عاصمة، تراني أحيانا، وأحيانا لا تراني.

على جسر الأردن، أنشدت تقول "ما أقساك يا دهر، وما أصعبك يا جسر". وأنا في رومانيا للعلاج، كتبت لي تقول: "ليتني قطعة شاش أبيض، ألتف بها على قدمك، يا ولدي الحبيب."

بعد أن نامت في تراب الخليل، صرت أشتاق لرؤيتها، ولو في المنام.

بعيداً عن بصر وسمع زوجتي وأولادي، بكيتُ تحت اللحاف. اعتصرتُ خيالي كي أراها، وأتحدث إليها.

أعتقل عدنان جابر في 5 حزيران 1969 أمام الحرم الإبراهيمي في الخليل، بعد عملية ضد جنود الاحتلال، وأصيب خلال عملية الاعتقال في الرقبة والقدم، وتم إبعاده من سجن بئر السبع إلى الأردن في 29-11-1976، بعد قضاء سبع سنوات ونصف في سجون الاحتلال، حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة، بلغاريا ــــ صوفيا، 1991.

تنقل في منافٍ عديدة، ويقيم الآن في فرنسا، صدر له: ملحمة القيد والحرية، وعالم أسرى المقاومة الفلسطينية في سجون العدو الإسرائيلي، دار الطليعة، بيروت 1979.

كما صدر له: الثوب والعنب، في سيسيولوجيا الثورة الفلسطينية، إصدار خاص، مطبعة نضر، دمشق 1994، اضافة إلى إصدار: العرب وعصر ما بعد النفط، دار علاء الدين، دمشق 2004.

ha

التعليقات

لغة المصالحة مرة اخرى

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
يبدو ان الناطق الرسمي باسم حركة حماس، لا يريد للمصالحة الوطنية ان تمضي في دروبها الصحيحة، وهو ما زال يتشبث بلغة الانقسام القبيحة، هذا الى جانب ما يمكن تسميته سلوكيات اعلامية اخرى لقيادات حمساوية لا تريد الاعتراف بأن المصالحة وانهاء الانقسام، تبدأ من الاقرار بسلطة واحدة، وادارة واحدة، وسلاح واحد، وبلغة وسلوك يعكس الالتزام بذلك على نحو بالغ الوضوح.

ما زال هذا الناطق يستخدم ذات الكلمات والتعابير التي سادت فيما مضى (..!!) وما زال لا يرى، او انه لا يريد ان يرى ان المصالحة بحاجة الى لغة تتفتح فيها النوايا الطيبة، لتسوية كافة المعضلات التي اوجدها الانقسام، والاخطر انه ما زال لا يرى ان هذه المعضلات التي تراكمت طوال العشر سنوات الماضية، هي معضلات لم تتحمل حماس مسؤولية معالجتها، ولا بأي شكل من الاشكال، بل تركتها تتراكم بنكران في خطاب قال ذات مرة ان غزة مع حكم حماس تعيش افضل ايامها ...!! هل نذكر بتصريحات الزهار في هذا السياق .؟؟

عشر سنوات من الانقسام غذتها الحروب العدوانية الاسرائيلية الثلاث على القطاع، بمزيد من العذابات والجراح العميقة، جعلت من الحياة هناك، حياة خارج السياق الآدمي الى حد كبير...!! لكن الناطق الرسمي الحمساوي لا يرى من عذابات القطاع المكلوم، سوى اجراءات الرئاسة التي استهدفت في الواقع الضغط العملي لدحر الانقسام البغيض، ولم تكن بالقطع اجراءات "تعسفية ضد اهلنا في غزة" كما يصفها هذا الناطق بلغة الانقسام القبيحة، التي لا ينبغي لها ان تكون بعد الآن، لكي نقول ان المصالحة تتقدم في دروبها الصحيحة. 

وبالقطع ايضا ان هذه الاجراءات، ليست هي السبب في عذابات القطاع المكلوم،        وليست هي التي فاقمت ازمات ومعاناة اهلنا في المحافضات الجنوبية، فليست هي التي ضاعفت الضرائب خارج القانون ودون وجه حق، وليست هي من احكم قبضة الامن التعسفية، والاستيلاء على الاراضي الحكومية وجعلها اعطيات اقطاعية، ولا علاقة لهذه الاجراءات بمعضلة الكهرباء ولا بتلوث البحر أو غيرها من المعضلات والمشاكل، وبالقطع تماما ان هذه الاجراءات ليست هي العنوان الرئيس في المصالحة، ومع ضرورة واهمية تسويتها فإن إلغاءها لن يحل معضلات القطاع دفعة واحدة، ولن يجعل من سنوات الانقسام العشر نسيا منسيا، وكأنها لم تكن بالمرة، وهي على كل حال اجراءات  كانت وما زالت مؤقتة، ستنتهي لحظة تمكن حكومة الوفاق من ممارسة مهامها على اكمل وجه في المحافضات الجنوبية.

عشر سنوات من العتمة، ولا نريد وصفا آخر احتراما للمصالحة، خلفت الكثير من الالم ولا يمكن اختصارها وحصرها في هذا الاطار المفتعل، الذي نرى انه يحاول القفز عن متطلبات المصالحة الوطنية الاساسية، والهروب من مواجهة الواقع وضرورة المراجعات النقدية للسنوات العشر الماضية وتحمل مسؤولياتها على نحو وطني شجاع.

ومرة اخرى سنقول ونؤكد ان للمصالحة لغة ليست هي لغة تلك السنوات العجاف، لغة تسمح بالنقد والمراجعة والاعتراف، ولغة تجعل من دروب المصالحة سالكة تماما بالتروي والحكمة والعبارة الصالحة الخالية من الاتهامات الباطلة والشعارات المنافية للواقع والحقيقة.

وبقدر ما هي المصالحة "ضرورة وطنية لانهاء الاحتلال واقامة الدولة وتحقيق آمال شعبنا" كما اكد ويؤكد الرئيس ابو مازن، فإن لغة المصالحة ضرورة ايضا لكي تستقيم عملية انهاء الانقسام وتؤدي المصالحة، كما يراها ويريدها شعبنا ورئيسنا أبو مازن، دورها في تعزيز مسيرة الحرية والاستقلال.

لغة المصالحة هي لغة الوحدة الوطنية، ولغة الوحدة هي لغة الوطن، لغة فلسطين التي هي دوما لغة الحق والعدل والحرية والجمال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017