حنين إلى بيع "البليلة" في الخمسينات

 يامن نوباني

لا تخلو مدينة فلسطينية من بائعي "البليلة" الذين ينتشرون بعد الافطار مباشرة، وحتى ساعات متأخرة من الليل، يصطف الباعة من الشبان الصغار، أو حتى العجائز، قرب المحال التجارية الكبيرة، والأماكن التي تشهد اكتظاظا في حركة المتجولين، وفي الشوارع التي تُعرف كأمكنة للمشي، والتنزه.

عربات تُجر باليد تحمل معها "بليلة"، وغيرها من المُسليات التي يزداد الاقبال عليها في شهر رمضان، أو التي لا تجد سوقا لها إلا بعد الإفطار، وتُزين العربات بمواد تجميلية بسيطة، وتحمل أسماءً في العادة مُلفتة، ويشتهر كل بائع بصوته، أو جمله التي ينادي بها على الزبائن.

لأن فلسطين لم تكن يوما إلا بلد الحنين، خاصة لأولئك الذين أبعدوا عنها بالإجبار، اليوم وبعد عشرات السنين لا ينسى الفلسطيني تفاصيله البسيطة، وأشياءه التي تركه خلفه، ورحلت مع روحه، وقلبه لتجوب منافي الأرض.

"نحمل ذكرياتنا معنا حتى القبر"، يقول الأسير المحرر، والمبعد عن مدينته الخليل ووطنه فلسطين، منذ 29 تشرين الثاني 1976، الكاتب عدنان جابر، المقيم حاليا مع أسرته في فرنسا، وهو يتذكر أيام صباه في حارات مدينته، الخليل.

ويضيف جابر المولود عام 1952: في الخليل، في شهر رمضان، كنت أنزل بعد الإفطار من بيتنا في حارة "المشارقة الفوقا" إلى وادي النصارى، حاملاً طنجرة صغيرة فيها "بليلة"، وهي عبارة عن حمص مسلوق، وعليه ملح، وكمُّون .

 مع نزولي أكثر في الوادي، ومع كل نداء لي "بليلة .. بليلة"، كان يُفتح لي أكثر من شباك، وأكثر من باب ، وأسمع " بليلة .. تعال " ...

لم يكن نزولي إلى وادي النصارى يستغرق وقتا طويلا. كانت طنجرتي تفرغ بسرعة، لأصعد، وفي جيبي بضعة قروش أفرح بها، وفي البيت تنتظرني ابتسامة أم راضية ، فرِحة بولدها "الشغيل".

في تلك الأيام، كانت سنوات عمري أقل من أصابع اليدين! الآن، صار عمري 64 سنة، وعكاز !

ويتابع جابر: الآن، في شهر رمضان، ما زالت رائحة البليلة في أنفي، و"بليلة .. تعال " في أذني،  والعتمة الممزوجة بأضواء المصابيح ، والدفء الوفير، خلف نوافذ البيوت في وادي النصارى، كلها تضج في ذاكرتي.

ويختم حكايته مع "البليلة": الآن، في غربتي، في منفاي الجديد ــــ فرنسا، حيث تنقصني " البليلة"، وأشياء أخرى، يوجعني قلبي .. يا وطني البعيد.

شهر رمضان استدعاء للذكريات الحلوة، وتذكر الوجوه التي كانت تتقاسم معنا طقوسه، قبل أن يختطفها الموت، أو المنفى، والأسر، يستذكر جابر أمه، فيقول: وأنا في الأسر، كانت تطارد ورائي من سجن إلى سجن. بعد السجن، والإبعاد، صارت تطارد ورائي من عاصمة إلى عاصمة، تراني أحيانا، وأحيانا لا تراني.

على جسر الأردن، أنشدت تقول "ما أقساك يا دهر، وما أصعبك يا جسر". وأنا في رومانيا للعلاج، كتبت لي تقول: "ليتني قطعة شاش أبيض، ألتف بها على قدمك، يا ولدي الحبيب."

بعد أن نامت في تراب الخليل، صرت أشتاق لرؤيتها، ولو في المنام.

بعيداً عن بصر وسمع زوجتي وأولادي، بكيتُ تحت اللحاف. اعتصرتُ خيالي كي أراها، وأتحدث إليها.

أعتقل عدنان جابر في 5 حزيران 1969 أمام الحرم الإبراهيمي في الخليل، بعد عملية ضد جنود الاحتلال، وأصيب خلال عملية الاعتقال في الرقبة والقدم، وتم إبعاده من سجن بئر السبع إلى الأردن في 29-11-1976، بعد قضاء سبع سنوات ونصف في سجون الاحتلال، حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة، بلغاريا ــــ صوفيا، 1991.

تنقل في منافٍ عديدة، ويقيم الآن في فرنسا، صدر له: ملحمة القيد والحرية، وعالم أسرى المقاومة الفلسطينية في سجون العدو الإسرائيلي، دار الطليعة، بيروت 1979.

كما صدر له: الثوب والعنب، في سيسيولوجيا الثورة الفلسطينية، إصدار خاص، مطبعة نضر، دمشق 1994، اضافة إلى إصدار: العرب وعصر ما بعد النفط، دار علاء الدين، دمشق 2004.

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017