جهود لحل أزمة مكب النفايات شمال شرق نابلس

 بسام ابو الرب

قبل أيام تجددت مطالب أهالي قرية الباذان شمال شرق نابلس، بإزالة مكب ونقطة تجمع النفايات المعروف باسم "مكب الصيرفي"، الذي تستخدمه بلدية نابلس منذ العام 2001، لتجميع النفايات تمهيدا لترحيلها للمكب الرئيسي زهرة الفنجان؛ حيث أصبح يشكل مكرهة صحية ومشكلة بيئية نتيجة احرق النفايات.

عدة أطراف تداعت من أجل السيطرة على المشكلة وحل الاشكالية عقب حراك قام به الأهالي نتج عنه الاعتداء على الآليات في نقطة الصيرفي، وقطع المياه عن مدينة نابلس وهي إحدى مصادر تزويد المياه لنابلس، ويوم أمس تم ضبط شاحنتين كانتا تحاولان إلقاء النفايات داخل مكب الردم والذي ينتج عنه عمليات الحرق، وجرى القبض على السائقين من قبل الشرطة تمهيدا لاتخاذ المقتضى القانوني بحقهما.

رئيس بلدية نابلس عدلي يعيش، أكد في حديث خاص لوكالة "وفا"، بدء العمل من أجل حل إشكالية مكب ونقطة تجمع الصيرفي للنفايات، وما تشكله من روائح ومكرهة صحية، من خلال العمل المتواصل من أجل ترحيل النفايات وايجاد حلول ومناطق بديلة عن النقطة الحالية.

وقال إن المشكلة الرئيسية تكمن في مكب الردم، النقطة الأخرى، حيث يتم حرق النفايات فيها بطريقة غير منتظمة من قبل البعض "وهو ما يشكل كارثة حقيقية، لما ينتج عنها، وكان هناك احتجاجات من قبل أهالي الباذان ولهم الحق في ذلك، ولكن نحن نريد التعاون مع بعضنا البعض من أجل حل هذه الإشكالية".

وأضاف يوم أمس تم ضبط شاحنتين كانتا تحاول القاء النفايات في مكب الردم بمساعدة عدد من الأهالي، وجرى اعتقال السائقين من قبل الشرطة، "ونحن كبلدية نعمل بجد في نقطة الترحيل وايجاد بدائل، وتم العمل على تنظيف المنطقة، وسيتم المتابعة والمراقبة من قبل الجميع، وهناك اتصال وتنسيق دائم من أجل عدم تفاقم المشكلة وتسوية الموضوع .

وأشار يعيش إلى أن هناك اجراءات صارمة بحق كل من يخالف التعليمات ورمي النفايات وحرقها، من أجل ضبط الموضوع، موضحا أن مدينة نابلس وبعض القرى المجاورة تصدر ما يقارب 250 طنا من النفايات يوميا، وتزاد الكمية خلال المواسم والأعياد.

أهالي قرية الباذان نظموا حراكا من أجل تسليط الضوء على قضية النفايات، دعوا خلاله الأطراف المعنية بإيجاد حلول سريعة والتخلص من هذه الآفة التي أصبحت تؤرق الجميع، وتشكل كارثة صحية وبيئية على الانسان والمياه في المنطقة.

رئيس مجلس قروي الباذان عماد صلاحات، قال لمراسل "وفا" إن اكثر من 30 حالة سرطان تم اكتشافها مؤخرا في قرية الباذان التي يصل عدد سكانها الى 3000 نسمة وهذه نسبة كبيرة، عدا عن حالات الربو والأمراض الجلدية الناتجة عن البعوض والمياه.

وأضاف: هناك تقارير وردت عن وزارة الصحة حول نسب المعادن الثقيلة في مياه الباذان، والذي أكد ان النسبة فوق حد الخطورة، اضافة الى معلومات وردت من سلطة جودة البيئة تفيد بإلقاء النفايات الطبية في مكب الردم وهو مخالف ويشكل خطورة بالغة.

وبين صلاحات ان هناك ثلاث نقاط تعمل على موضوع النفايات، تتمثل في نقطة الترحيل الأولى، ثم نقطة الردم، والأخيرة مصنع تدوير النفايات الذي تم افتتاحه قبل ثلاث سنوات وتم وقف العمل به بعد الاكتشاف انه غير حاصل على تراخيص كافية.

وأوضح أنه في الآونة الاخيرة اصبحت الأمور كارثية، نتيجة تراكم النفايات في نقطة الترحيل والتأخر في نقلها الى مكب زهرة الفنجان في جنين، الأمر الذي ينتج عنه روائح ومكرهة صحية، إضافة الى أنه في محيط نقطة الترحيل أصبح استخدام مكب الردم لدفن وحرق هذه النفايات يشكل خطورة تحديدا الحرق المتكرر .

واكد ان اجتماعا عقد بحضور محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب ومدير شرطة نابلس العقيد طارق الحاج ورئيس بلدية نابلس عدلي يعيش، وكانت الوعودات بوقف عمليات الحرق بالكامل ومحاسبة كل من يخالف حتى لو كانت البلدية ذاتها وتحسين العمل في نقطة الترحيل لحين ايجاد بديل لها ، إلا ان ما حدث اليوم عكس ذلك، وهو ما اضطر الأهالي لتنظيم حراك من اجل وقف هذه الممارسات وصلت لحد قطع المياه والاعتداء على الآليات العاملة في نقطة الترحيل، "وهو أمر مرفوض ان نقطع المياه عن أية عائلة في نابلس او الاعتداء على الآليات"، قال صلاحات.

واكد ان محافظ نابلس وعد في لقاء ثانٍ بأنه لن تحدث اي عملية طمر أو حرق ومحاسبة من يقوم بعمليات الحرق حتى لو كانت البلدية، موضحا ان المجلس القروي سيتوجه إلى القضاء إذا لم تحل الاشكالية تزامنا مع تصاعد الحراك من قبل الأهالي. 

محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب وعد خلال اجتماع عقد في الباذان بمتابعة الموضوع، وأوعز لمدير الشرطة بتحريك دوريات واعتقال اي شخص يقوم بإشعال الاطارات في مكب النفايات.

يذكر ان عدة حرائق اندلعت في المنطقة، نتيجة القاء النفايات والإطارات والمواد البلاستيكية والخشبية، الأمر الذي استدعى تدخل رجال الدفاع المدني واطفائية بلدية نابلس.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017