السفيرة جادو تلتقي وفداً ألمانيا وتطلعه على آخر المستجدات السياسية

استقبلت مساعدة الوزير للشؤون الأوروبية في وزارة الخارجية السفيرة أمل جادو، في مقر الوزارة برام الله اليوم الخميس، وفداً من الحزب الديمقراطي المسيحي الألماني، برئاسة عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الألماني جوهان واديفل، والوفد المرافق له، وأطلعتهم على آخر المستجدات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

ويأتي هذا اللقاء في إطار بناء الجسور مع دول العالم أجمع، ومن أجل كشف زَيف الادعاءات الإسرائيلية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وفي ضوء ما تتعرض له مدينة القدس من اقتحامات واعتداءات بحق المصلين في أيام الشهر الفضيل.

وفي بداية اللقاء، رحبت جادو بالوفد معبّرة عن سعادتها لوجوده في دولة فلسطين، وذلك من أجل الاطلاع عن كثب حول مجريات الأوضاع والأحداث التي تشهدها الأرض المحتلة في هذه الأيام المباركة والتي تشهد اقتحامات يومية متكررة من قبل قوات الاحتلال ومستوطنيه للمسجد الأقصى المبارك وتدنيسه، ضاربين بعرض الحائط البعد الديني لمشاعر المسلمين ولحرمة المسجد لديهم، وفي محاولة لتغيير الوضع القائم على الأرض منذ العام 1967.

وحذرت جادو من تحول الصراع من سياسي الى ديني، واعتبرت جميع الإجراءات الإسرائيلية بحق المدينة المقدسة ومحيطها غير شرعية وباطلة وفقاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة مع الجانب الأردني الذي يتولى الوصاية على المسجد الأقصى المبارك مطالبة بالإبقاء على الوضع القائم على ما هو عليه.

كما أعربت جادو خلال اللقاء، عن خيبة أملها من عدم وجود رؤية سياسية للحل على الأرض وانعدام الرؤية الدولية المستقبلية في ظل تنكر الحكومة الإسرائيلية لقرارات الشرعية الدولية المطالبة بإقامة دولة فلسطينية مستقله على حدود العام 1967، وخاصة تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المنادية بالسيطرة الأمنية على الضفة الغربية المحتلة، مؤكدة أنها انعكاس للعقلية الإسرائيلية كافة والمطالبة بالتراجع ووأد مبدأ حل الدولتين.

وتطرقت السفيرة جاود الى مساعي الادارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب، لإيجاد حل بين الفلسطينيين والإسرائيليين وكأن الأمر يدور عن صفقة بين الطرفين، مؤكدة ضرورة تضافر الجهود الدولية لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط، ومشددة في الوقت ذاته على ضرورة اعتراف ألمانيا ودول أخرى بدولة فلسطين.

من جانب آخر، اعتبرت جادو أن استمرار البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والمناطق المصنفة (ج) خطير ومخالف لكافة المواثيق والاعراف الدولية، متسائلة عن شكل الدولة الفلسطينية المستقبلية في أي اطار حل مستقبلي، وذلك لأن التوسع الاستيطاني شوّه جغرافيا الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس، وألحق بها أضراراً جسيمة.

 كما أطلعت جادو أعضاء الحزب على المشاورات السياسية التي عقدتها في العاصمة الألمانية برلين الشهر المنصرم مع الخارجية الألمانية، حيث كانت قد بحثت استراتيجية الحكومة الفلسطينية في بناء مؤسسات الدولة، وإعلان الجانب الألماني عن استعداده الكامل لدعم الحكومة الفلسطينية في خطتها لبناء مؤسسات الدولة في المجالات المختلفة، بالإضافة الى مناقشة مواضيع الطاقة والكهرباء والمعيقات التي تواجه الجانب الفلسطيني في بناء محطات فرعية لنفل الكهرباء خاصة في مناطق (ج) في الضفة الغربية.

وفي نهاية اللقاء، طرح أعضاء الحزب عدداً من الأسئلة المتعلقة بالقضية الفلسطينية والوضع الفلسطيني الداخلي، وإمكانية تحقيق الوحدة والخروج من أزمة الانقسام وتداعياته الكارثية على القضية الفلسطينية.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017