السفيرة جادو تلتقي وفداً ألمانيا وتطلعه على آخر المستجدات السياسية

استقبلت مساعدة الوزير للشؤون الأوروبية في وزارة الخارجية السفيرة أمل جادو، في مقر الوزارة برام الله اليوم الخميس، وفداً من الحزب الديمقراطي المسيحي الألماني، برئاسة عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الألماني جوهان واديفل، والوفد المرافق له، وأطلعتهم على آخر المستجدات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

ويأتي هذا اللقاء في إطار بناء الجسور مع دول العالم أجمع، ومن أجل كشف زَيف الادعاءات الإسرائيلية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وفي ضوء ما تتعرض له مدينة القدس من اقتحامات واعتداءات بحق المصلين في أيام الشهر الفضيل.

وفي بداية اللقاء، رحبت جادو بالوفد معبّرة عن سعادتها لوجوده في دولة فلسطين، وذلك من أجل الاطلاع عن كثب حول مجريات الأوضاع والأحداث التي تشهدها الأرض المحتلة في هذه الأيام المباركة والتي تشهد اقتحامات يومية متكررة من قبل قوات الاحتلال ومستوطنيه للمسجد الأقصى المبارك وتدنيسه، ضاربين بعرض الحائط البعد الديني لمشاعر المسلمين ولحرمة المسجد لديهم، وفي محاولة لتغيير الوضع القائم على الأرض منذ العام 1967.

وحذرت جادو من تحول الصراع من سياسي الى ديني، واعتبرت جميع الإجراءات الإسرائيلية بحق المدينة المقدسة ومحيطها غير شرعية وباطلة وفقاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة مع الجانب الأردني الذي يتولى الوصاية على المسجد الأقصى المبارك مطالبة بالإبقاء على الوضع القائم على ما هو عليه.

كما أعربت جادو خلال اللقاء، عن خيبة أملها من عدم وجود رؤية سياسية للحل على الأرض وانعدام الرؤية الدولية المستقبلية في ظل تنكر الحكومة الإسرائيلية لقرارات الشرعية الدولية المطالبة بإقامة دولة فلسطينية مستقله على حدود العام 1967، وخاصة تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المنادية بالسيطرة الأمنية على الضفة الغربية المحتلة، مؤكدة أنها انعكاس للعقلية الإسرائيلية كافة والمطالبة بالتراجع ووأد مبدأ حل الدولتين.

وتطرقت السفيرة جاود الى مساعي الادارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب، لإيجاد حل بين الفلسطينيين والإسرائيليين وكأن الأمر يدور عن صفقة بين الطرفين، مؤكدة ضرورة تضافر الجهود الدولية لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط، ومشددة في الوقت ذاته على ضرورة اعتراف ألمانيا ودول أخرى بدولة فلسطين.

من جانب آخر، اعتبرت جادو أن استمرار البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والمناطق المصنفة (ج) خطير ومخالف لكافة المواثيق والاعراف الدولية، متسائلة عن شكل الدولة الفلسطينية المستقبلية في أي اطار حل مستقبلي، وذلك لأن التوسع الاستيطاني شوّه جغرافيا الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس، وألحق بها أضراراً جسيمة.

 كما أطلعت جادو أعضاء الحزب على المشاورات السياسية التي عقدتها في العاصمة الألمانية برلين الشهر المنصرم مع الخارجية الألمانية، حيث كانت قد بحثت استراتيجية الحكومة الفلسطينية في بناء مؤسسات الدولة، وإعلان الجانب الألماني عن استعداده الكامل لدعم الحكومة الفلسطينية في خطتها لبناء مؤسسات الدولة في المجالات المختلفة، بالإضافة الى مناقشة مواضيع الطاقة والكهرباء والمعيقات التي تواجه الجانب الفلسطيني في بناء محطات فرعية لنفل الكهرباء خاصة في مناطق (ج) في الضفة الغربية.

وفي نهاية اللقاء، طرح أعضاء الحزب عدداً من الأسئلة المتعلقة بالقضية الفلسطينية والوضع الفلسطيني الداخلي، وإمكانية تحقيق الوحدة والخروج من أزمة الانقسام وتداعياته الكارثية على القضية الفلسطينية.

ha

التعليقات

لغة المصالحة مرة اخرى

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
يبدو ان الناطق الرسمي باسم حركة حماس، لا يريد للمصالحة الوطنية ان تمضي في دروبها الصحيحة، وهو ما زال يتشبث بلغة الانقسام القبيحة، هذا الى جانب ما يمكن تسميته سلوكيات اعلامية اخرى لقيادات حمساوية لا تريد الاعتراف بأن المصالحة وانهاء الانقسام، تبدأ من الاقرار بسلطة واحدة، وادارة واحدة، وسلاح واحد، وبلغة وسلوك يعكس الالتزام بذلك على نحو بالغ الوضوح.

ما زال هذا الناطق يستخدم ذات الكلمات والتعابير التي سادت فيما مضى (..!!) وما زال لا يرى، او انه لا يريد ان يرى ان المصالحة بحاجة الى لغة تتفتح فيها النوايا الطيبة، لتسوية كافة المعضلات التي اوجدها الانقسام، والاخطر انه ما زال لا يرى ان هذه المعضلات التي تراكمت طوال العشر سنوات الماضية، هي معضلات لم تتحمل حماس مسؤولية معالجتها، ولا بأي شكل من الاشكال، بل تركتها تتراكم بنكران في خطاب قال ذات مرة ان غزة مع حكم حماس تعيش افضل ايامها ...!! هل نذكر بتصريحات الزهار في هذا السياق .؟؟

عشر سنوات من الانقسام غذتها الحروب العدوانية الاسرائيلية الثلاث على القطاع، بمزيد من العذابات والجراح العميقة، جعلت من الحياة هناك، حياة خارج السياق الآدمي الى حد كبير...!! لكن الناطق الرسمي الحمساوي لا يرى من عذابات القطاع المكلوم، سوى اجراءات الرئاسة التي استهدفت في الواقع الضغط العملي لدحر الانقسام البغيض، ولم تكن بالقطع اجراءات "تعسفية ضد اهلنا في غزة" كما يصفها هذا الناطق بلغة الانقسام القبيحة، التي لا ينبغي لها ان تكون بعد الآن، لكي نقول ان المصالحة تتقدم في دروبها الصحيحة. 

وبالقطع ايضا ان هذه الاجراءات، ليست هي السبب في عذابات القطاع المكلوم،        وليست هي التي فاقمت ازمات ومعاناة اهلنا في المحافضات الجنوبية، فليست هي التي ضاعفت الضرائب خارج القانون ودون وجه حق، وليست هي من احكم قبضة الامن التعسفية، والاستيلاء على الاراضي الحكومية وجعلها اعطيات اقطاعية، ولا علاقة لهذه الاجراءات بمعضلة الكهرباء ولا بتلوث البحر أو غيرها من المعضلات والمشاكل، وبالقطع تماما ان هذه الاجراءات ليست هي العنوان الرئيس في المصالحة، ومع ضرورة واهمية تسويتها فإن إلغاءها لن يحل معضلات القطاع دفعة واحدة، ولن يجعل من سنوات الانقسام العشر نسيا منسيا، وكأنها لم تكن بالمرة، وهي على كل حال اجراءات  كانت وما زالت مؤقتة، ستنتهي لحظة تمكن حكومة الوفاق من ممارسة مهامها على اكمل وجه في المحافضات الجنوبية.

عشر سنوات من العتمة، ولا نريد وصفا آخر احتراما للمصالحة، خلفت الكثير من الالم ولا يمكن اختصارها وحصرها في هذا الاطار المفتعل، الذي نرى انه يحاول القفز عن متطلبات المصالحة الوطنية الاساسية، والهروب من مواجهة الواقع وضرورة المراجعات النقدية للسنوات العشر الماضية وتحمل مسؤولياتها على نحو وطني شجاع.

ومرة اخرى سنقول ونؤكد ان للمصالحة لغة ليست هي لغة تلك السنوات العجاف، لغة تسمح بالنقد والمراجعة والاعتراف، ولغة تجعل من دروب المصالحة سالكة تماما بالتروي والحكمة والعبارة الصالحة الخالية من الاتهامات الباطلة والشعارات المنافية للواقع والحقيقة.

وبقدر ما هي المصالحة "ضرورة وطنية لانهاء الاحتلال واقامة الدولة وتحقيق آمال شعبنا" كما اكد ويؤكد الرئيس ابو مازن، فإن لغة المصالحة ضرورة ايضا لكي تستقيم عملية انهاء الانقسام وتؤدي المصالحة، كما يراها ويريدها شعبنا ورئيسنا أبو مازن، دورها في تعزيز مسيرة الحرية والاستقلال.

لغة المصالحة هي لغة الوحدة الوطنية، ولغة الوحدة هي لغة الوطن، لغة فلسطين التي هي دوما لغة الحق والعدل والحرية والجمال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017