3 إصابات بالرصاص الحي والاحتلال يشدد الحصار على دير أبو مشعل

أصيب ثلاثة مواطنين، بالرصاص الحي، إلى جانب العشرات بالأعيرة النارية المغلفة بالمطاط وحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية دير أبو مشعل المحاصرة غرب رام الله.

وقالت مصادر محلية في قرية دير أبو مشعل في اتصال هاتفي مع "وفا"، إن قوات الاحتلال شددت من حصارها على القرية الذي فرضته الليلة الماضية، وأغلقت كافة الطرق المؤدية إليها، وأقامت بوابة حديدية على مدخلها الرئيسي، ومنعت المواطنين من دخولها أو الخروج منها.

وأضافت تلك المصادر أن مواجهات عنيفة تدور منذ ساعات الصباح الأولى بين شبان القرية، وجنود الاحتلال، الذين اطلقوا الاعيرة النارية وقنابل الصوت والغاز باتجاههم، ما أدى إلى إصابة ثلاثة شبان بالرصاص الحي، والعشرات بالأعيرة المطاطية وحالت اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

ولفتت إلى أن قوات الاحتلال استولت على 40 مركبة من القرية بينها مركبات "مشطوبة"، ووزعت منشورات تتضمن تهديدات للمواطنين بسلسلة من الاقتحامات والاعتقالات والتفتيش للمنازل واستمرار الحصار المفروض على القرية.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الشؤون المدنية الفلسطينية، تمكنت من اخراج 41 من طلبة الثانوية العامة من القرية، لتقديم امتحان الثانوية العامة.

يذكر أن ثلاثة شبان من أبناء القرية، استشهدوا الليلة الماضية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، وهم: براء إبراهيم صالح عطا (18 عاما)، وعادل حسن أحمد عنكوش (18 عاما)، وأسامة أحمد عطا (19 عاماً).

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017