أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

 فيما يلي أبرز عناوين الصحف الاسرائيلية، الصادرة اليوم الأحد:

* "يديعوت احرنوت":

- مقال تحليلي للصحفي ناحوم بارنياع بعنوان: "قوة التخريب" يتحدث عن الكتاب الذي ينوي رئيس الوزراء السابق ايهود اولمرت اصداره

- الشرطة قامت يوم الخميس الماضي بأمر من النيابة العامة بحملة تفتيش على مكاتب صحيفة يديعوت احرنوت التي ستقوم بنشر كتاب اولمرت وصادرت مواد من الحواسيب

- حجارة ومسامير لمنع جنود الجيش من دخول مستوطنة " يتسهار "

- مصرع جندي من وحدة المظلات في انقلاب سيارة جيب على حدود قطاع غزة

- تقرير: توصيات صحية جديدة من استراليا تقول إنه يجب شرب فنجان القهوة الاول بعد ثلاث ساعات من الاستيقاظ

 

* "معاريف" :

- اليوم سيجرى في لجنة الافراجات نقاش حول امكانية تخفيض فترة محكومية رئيس الوزراء السابق ايهود اولمرت

- الرئيس ترامب يقر ويعترف بأنه يخضع للتحقيقات

- نتنياهو طلب من الجهات الأمنية فحص امكانية تركيب حواجز فحص امني في البلدة القديمة خاصة في منطقة باب العامود

- متظاهرون امام منزل المستشار القضائي للحكومة يريدون اسقاط نتنياهو من الحكم

- تظاهرات ضد قتل النساء في إسرائيل

 

* "هآرتس ":

- مقتل شرطية في حرس الحدود في عملية اطلاق نار وطعن في باب العمود والحكومة قامت بسحب والغاء 250 الف تصريح دخول الى البلاد من الفلسطينيين

- منظمة داعش تبنت المسؤولية عن العملية الا ان تقديرات الجيش تقول ان الحديث يجري عن خلية محلية

- اجراء مظاهرات في سبعة مواقع مختلفة من البلاد ضد العنف الممارس ضد النساء

- المئات من الاسرائيليين تظاهروا امام منزل المستشار القضائي للحكومة

- البيت الابيض يبذل جهودا للحصول على دعم من الكونغرس لمبادرة السلام التي سيطرحها الرئيس ترامب خلال الشهور المقبلة

- ترامب يقول العائق امام جهود البيت الابيض قانون تجميد دعم السلطة الفلسطينية ان استمرت بدفع رواتب الاسرى

- ادانة فتاة امريكية بالقتل غير العمد لتشجيعها صديقتها على الانتحار

 

* "اسرائيل هيوم" :

- مقتل المجندة هداس مالكا طعنا بسكين في باب العامود وبالأمس تم تشييع جثمانها

- مصرع جندي بانقلاب جيب عسكري قرب حدود قطاع غزة واصابة ثلاثة جنود اخرين وقائد وحدة الجنود قام بتعيين طاقم من الخبراء لفحص حيثيات الحادث

- مبادرة جديدة اعطاء مزايا لمنتجين من هوليود لتصوير افلامهم في اسرائيل

- اغتيال احد رجال الجريمة المنظمة في مدينة روحوفت في الوقت الذي كانت الشرطة تراقبه

- في خبر متعلق بأزمة الاطباء في هداسا: حوالي 200 من الطاقم الطبي يدعمون الاطباء الذين استقالوا من مناصبهم

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017