هيئة الأسرى تنقل شهادات جديدة لأسرى خاضوا إضراب الحرية والكرامة

كشف تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأحد، شهادات جديدة لعدد من الأسرى القابعين في سجن جلبوع الإسرائيلي، يصفون فيها مدى قساوة إجراءات التنكيل التي كانت تمارس بحقهم من قبل إدارة مصلحة السجون طوال فترة خوضهم الإضراب المفتوح عن الطعام.

ونقلت الهيئة شهادة الأسير زيد يونس (41 عاماً) من عصيرة الشمالية في محافظة نابلس، حيث خاض الإضراب من تاريخ 17/4/2017 لغاية 28/5/2017، مكث بدايةً تسعة أيام في زنازين سجن جلبوع، وتم نقله فيما بعد إلى سجن شطة إلى قسم قذر مليء بالصراصير، حيث تعرض الأسرى لممارسات وحشية، ففي اليوم الثالث للإضراب قامت قوات القمع "متسادا" بمصادرة جميع المقتنيات بما فيها المصاحف، وتفتيش الأسرى تفتيشاً عارياً، ولم يسُمح لهم سوى بارتداء الملابس الداخلية، وفي اليوم الخامس والعشرين للإضراب، قامت إدارة مصلحة السجون بخلط كميات من الملح والسكر وعرضها على الأسرى المضربين عن الطعام، لكنهم رفضوها لما فيها من ضرر صحي، وذكر الأسير أنه خلال فترة تواجده في زنازين سجن شطة، تم عرض الأسرى المضربين عن الطعام على أطباء يرتدون ملابس عسكرية، لكن معاملتهم للأسرى المضربين والإجراءات الطبية التي قاموا بها، من خلال حقنهم بالأدوية وإعطائهم الفيتامينات كانت مشبوهة ومخيفة بعض الشيء، وقال الأسير إنه طوال فترة تواجده في سجن شطة، لم تتوقف قوات القمع "اليماز" عن القيام بالتفتيش العاري بشكل يومي والتنكيل بهم ونقلهم من غرفة إلى أخرى بهدف ارهاقهم، وأشار الأسير إلى معاقبته بفرض غرامة مالية علية قدرها 500 شيقل لخوضه الإضراب المفتوح عن الطعام.

من جهته، أفاد الأسير علي مشاهرة من القدس (39 عاماً)، بأنه كان من بين الأسرى الذين خاضوا معركة الأمعاء الخاوية، وقد بدأ اضرابه بتاريخ 17/4/2017، استجابةً لقيادة الإضراب برئاسة مروان البرغوثي وكريم يونس، واستمر إضرابه حتى آخر يوم بالمعركة.

وأشار الأسير مشاهرة إلى أنه خلال فترة الاضراب جرى نقله عدة مرات، حيث تم نقله بداية من سجن رامون إلى سجن نيتسان بالرملة، ومكث ما يقارب 24 يوماً بزنازين مقطوعة عن العالم الخارجي، وبعدها تم نقله إلى سجن هداريم وبقي هناك 19 يوماً، وكان في كل مرة يتم نقل الأسير إلى سجن آخر، كانت إدارة مصلحة السجون تتعمد تفتيشه بشكل مذل ولعدة مرات في اليوم، ونتيجة للإضراب فقد الأسير ما يقارب 21 كغم من وزنه، وتم إنزال عقوبات كثيرة بحقه، كمنع الزيارة لمدة شهرين، ومنع الشراء من الكنتين وزجه بالزنازين لمدة أسبوع.

وروى الأسير ماهر يونس (58 عاماً) من بلدة عارة في الداخل المحتل، وهو أحد الأسرى القدامى ومحكوم عليه بالسجن مدى الحياة، أنه بداية لم يستطع خوض الإضراب المفتوح عن الطعام بسبب وضعه الصحي، لكنه انضم إلى الاضراب فيما بعد، وبقي مضرباً 18 يوماً، مكث خلالها في زنازين سجن جلبوع، وبسبب خوضه الإضراب فقد خسر من وزنه 9 كغم، وتمت معاقبته بمنع زيارة الأهل ومنع الشراء من الكنتين لمدة شهرين، وفرض غرامة مالية قدرها 230 شيقلا.

ــ

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017