اليوم رام الله وغدا" غزة... بقلم: ماهر حسين

غمرتني السعادة وأنا أشاهد صوراً عن جولة الرئيس محمود عباس " أبو مازن " في مدينة رام الله لما تضمنته من ظهور مميز وإيجابي مع المواطنين وبشكل خارجٍ عن المألوف والمعتاد.
حالة التفاعل الجماهيري مع جولة الرئيس في رام الله ظهرت جليّة وما هذا بغريبٍ عن شعبنا الذي منح الثقة للرئيس محمود عباس رئيسا" وقائدا" لفلسطين، طبعا" هذا لا يلغي إنتقادات أبناء شعبنا للكثير من الأحوال والتفاصيل؛ ولكن هذه الإنتقادات لا تمس ثقتهم في حكمة وسياسة الرئيس المتوازنة حيث أنّه جنبنا الكثير من المصاعب والإشكاليات.
فلسطينيا"، إنّ الرئيس صاحب سياسة بناءٍ وتعميرٍ وتطويرٍ بعيدة عن المغامرة وبعيدة عن المراهنة؛ إذ إنّه يقود عملية البناء والإستقلال بشكل تدريجي يتناسب مع طبيعة التطورات الحاصلة في المنطقة وله بصمات ستبقى خالدة في فلسطين.
عربيا"، إنّ الرئيس صاحب سياسةٍ مستقلة بعيدة عن التبعية لأحد فهو من أبرز المؤمنين بضرورة عدم تدخلنا في شؤون الغير، وحتما" سياسته مع أي تحرك عربي بعيداً كل البعد عن التبعية بما لا يجوز مع الدول الإقليمية في المنطقة العربية وعلى رأسها تركيا وإيران مع إنّ عدم الارتهان للدول المذكورة سابقاً لا يعني إنعدام العلاقات معها فكلما أقتربت هذه الدول من فلسطين أقتربت فلسطين منها من على قاعدة القرار الوطني المستقل ومن على قاعدة عروبة فلسطين فالرئيس لم يحد لحظة عن عروبة فلسطين وعروبة أي قرار يتعلق بفلسطين .
وفي هذا السياق يجب أن نٌشير الى نجاح الرئيس بتجنيب أبناء شعبنا مصاعب كثيرة في زمن الربيع الخريفي وفي زمن الإنقسام على المقسم أصلا"، وهذا التوازن يُحسب له لا عليه.
دوليا"، إنّ الرئيس صاحب دبلوماسيةٍ صلبة عميقة الجذور في كل العالم، وإستراتيجيةٍ لا خلاف عليها، ولا خلاف على ما حققناه من إنجازات في هذا المجال إلا لمن لا يعرف ألوان علم فلسطين.
إسرائيليا"، أدار الرئيس الصراع بمنطق الواعي للموقف الإسرائيلي تماما"، و بمنطق صاحب الهدف الواضح المحدد، وصاحب الرأي الذي لا يحيد عن المطالب المشروعة للشعب وعن الحق الممكن بموجب القرارات الدولية.
ويؤكد الرئيس دوما" بأن الحل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن يكون سياسيا" ويجب أن يستند هذا الحل الى قرارات الشرعية الدولية وبهذا الوضوح السياسي تعامل الرئيس مع كل الدوائر التي تؤثر في قضية فلسطين فما يقوله الرئيس في مؤتمر فتح لا يختلف عما يقوله في منظمة التحرير الفلسطينية وهو ما يطابق تماما" ما يقوله في الجامعة العربية وفي الأمم المتحدة كذلك فنحن أصحاب حق وموقفنا واضح تماما" وهذا الوضوح السياسي والصدق مع الجماهير ومع كل المحيط يُحسب للرئيس كذلك .
نعم البعض ينتقد ..
وهذا حق لا ضير فيه خاصة لو راعى هذا البعض أصول النقد البعيد عن التكفير والتخوين.
والبعض مش عاجبه ..
ولا مانع ان يكون لك رأي، ولكن مستنداً الى منطق وطني بعيد عن علوم المزاودة الفيسبوكية وتعاليم الإخوان المسلمين الجهنمية !!!!
فالإخوان المسلمين في فلسطين، وأتحدث عن حماس طبعا"، تعتبر الحديث السياسي عن حل الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 1967 خيانةً فتحاويةً وعملاً غير جائز شرعا"، وبذات الوقت تعتبر مطالبتها بنفس الدولة وعلى نفس الحدود (فتح رباني) و(بعد رؤية).
أنا أرى أنّ الإنتقاد حق، ولكن التخريب والتشويه بمنطق التخوين والتكفير هو جريمة وطنية يجب أن نتصدّى لها جميعاً من خلال تعزيز الوعي والحوار مع المواطنين.
بالمختصر ..
لم يكن الإستقبال الجماهيري والتفاعل مع الرئيس أبو مازن طارئا" بل هو طبيعي حيث يوجد في عقل وذهن الفلسطيني فهم حقيقي و وعي لمدى حكمة وقوة هذا القائد وقد أتت هذه الجولة أكثر تميزا" بمشاركة مجموعة من القادة الكبار تأكيدا" منهم عن وحدة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وعن ريادتها الجماهيرية.
كما أظهرت هذه الجولة قوة الأيادي الحافظة للبلد ولأمن المواطنين بحضور الأجهزة الأمنية، وتجلت وحدة المؤسسات المنتخبة مثل بلدية رام الله مع المؤسسات الممثلة للسلطة وللرئيس كمحافظة رام الله والإعلام الفلسطيني.
حضور مميز وخارج عن المألوف وكلنا أمل بجولة مشابهة في غزة في القريب العاجل لتكتمل بعدها فرحتنا الكبرى بجولة في القدس عاصمة دولتنـــا .

 

 

kh

التعليقات

نداء الاقصى والقدس

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

لا يخطئ الموقف الوطني الاصيل اصحابه، ولطالما ظل يعلو على الخلافات الداخلية، حتى وبعضها يجنح نحو القطيعة وتكريس الانقسام بتلاسن معيب، ولصالح اهداف وغايات غير وطنية، بل ان هذا الموقف بقيادته عض وما زال يعض على الجراح التي تسببها هذه الخلافات في جسد حركة التحرر الوطنية، لأجل ان تواصل مسيرة الكفاح الوطني تقدمها على طريق الحرية والاستقلال، وألا تنحرف ابدا عن هذه الطريق، وكي لا تصبح بعض فصائلها مجرد اوراق سياسية او حزبية في خدمة هذه القوى الاقليمية او تلك ..!! 

بروح هذا الموقف الوطني، وبأصالته وصلابته ووضوحه، اطلق الرئيس ابو مازن يوم امس الاول اثر اجتماع موسع للقيادة الفلسطينية، خصص للبحث في سبل مواجهة ما تتعرض له القدس من حملة احتلالية شرسة ومخططات تستهدف الاقصى المبارك بالتهويد، اطلق اثر هذا الاجتماع في خطاب موجه لشعبنا الفلسطيني، نداء باسم الاقصى والقدس، الى جميع فصائل العمل الوطني وخاصة حماس "للارتقاء فوق خلافاتنا وتغليب الشأن الوطني على الفصائلي، والعمل على وحدة شعبنا وانهاء آلامه وعذاباته ورسم صورة مشرقة عن قضيتنا في ذهن اطفالنا واهلنا واشقائنا واصدقائنا ومؤيدينا في العالم" وفي هذا النداء الوطني تماما، دعا الرئيس ابو مازن الى "وقف المناكفات الاعلامية وتوحيد البوصلة نحو القدس والاقصى"، ومشددا مرة اخرى على حركة حماس "ان تستجيب لنداء الاقصى بحل اللجنة الادارية وتمكين حكومة الوفاق الوطني من اداء مهامها والذهاب الى انتخابات وطنية شاملة". وكل هذا لأن الوحدة الوطنية هي "عماد  قوتنا ومن اجل تعزيز صمود اهلنا في القدس وفي بقية الاراضي الفلسطينية ومواجهة التحديات الانسانية والسياسية التي تواجهنا اليوم وغدا". وكل ذلك ايضا من اجل المضي بمشروعنا الوطني المتمثل بإنهاء الاحتلال واقامة دولتنا على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحل قضية اللاجئين استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة".

بهذا الموقف الوطني بالغ الوضوح والغايات النبيلة لا تبدو طريق الوحدة الوطنية طريقا صعبة، الارتقاء فوق الخلاف، ولن يرتقي سوى من يريد لفلسطين الحرية والاستقلال، بالدولة من رفح حتى جنين، ولن يرتقي سوى من يريد للقدس الشرقية ان تكون عاصمة للدولة، ومن يريد للأقصى حرية بين ايادي اهله وحماته، دون بوابات الكترونية، ودحرا لمخططات الاحتلال التهويدية، ونداء الرئيس ابو مازن هو نداء القدس والاقصى، واللحظة الان هي لحظة تاريخ فاصلة، فاما الوحدة الوطنية نصرة للقدس والاقصى، واما احتلال اشرس ومخططات اخطر ,غير ان فلسطين لن تقبل بغير الوحدة، لأنها لن ترضى تواصل الاحتلال، ولن تقبل ان تمس مقدساتها وان تهود, وقد قالت ذلك بمنتهى القوة والوضوح، في يوم الجمعة العظيمة، جمعة "النفير" التي باركها المحمدون الثلاثة بدمائهم الطاهرة، والتي بلغ رسالتها للعالم اجمع شعبنا البطل في القدس, وفي كل مكان، وقد تنورت بوطنيتها في خطاب الرئيس ابو مازن، خطاب الموقف والرؤية والخطوات الصائبة .

اخيرا قد شاهد العالم المواطن الفلسطيني المسيحي وهو يصلي بكتابه المقدس الى جانب اخوته من المسلمين في صلاتهم بجمعة "النفير" في مواجهة بوابات الاحتلال الالكترونية، شعب بمثل هذا التعاضد والاخوة والتسامح، بمثل هذه الوحدة بين ابنائه لن يهزم ابدا.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017