اليوم رام الله وغدا" غزة... بقلم: ماهر حسين

غمرتني السعادة وأنا أشاهد صوراً عن جولة الرئيس محمود عباس " أبو مازن " في مدينة رام الله لما تضمنته من ظهور مميز وإيجابي مع المواطنين وبشكل خارجٍ عن المألوف والمعتاد.
حالة التفاعل الجماهيري مع جولة الرئيس في رام الله ظهرت جليّة وما هذا بغريبٍ عن شعبنا الذي منح الثقة للرئيس محمود عباس رئيسا" وقائدا" لفلسطين، طبعا" هذا لا يلغي إنتقادات أبناء شعبنا للكثير من الأحوال والتفاصيل؛ ولكن هذه الإنتقادات لا تمس ثقتهم في حكمة وسياسة الرئيس المتوازنة حيث أنّه جنبنا الكثير من المصاعب والإشكاليات.
فلسطينيا"، إنّ الرئيس صاحب سياسة بناءٍ وتعميرٍ وتطويرٍ بعيدة عن المغامرة وبعيدة عن المراهنة؛ إذ إنّه يقود عملية البناء والإستقلال بشكل تدريجي يتناسب مع طبيعة التطورات الحاصلة في المنطقة وله بصمات ستبقى خالدة في فلسطين.
عربيا"، إنّ الرئيس صاحب سياسةٍ مستقلة بعيدة عن التبعية لأحد فهو من أبرز المؤمنين بضرورة عدم تدخلنا في شؤون الغير، وحتما" سياسته مع أي تحرك عربي بعيداً كل البعد عن التبعية بما لا يجوز مع الدول الإقليمية في المنطقة العربية وعلى رأسها تركيا وإيران مع إنّ عدم الارتهان للدول المذكورة سابقاً لا يعني إنعدام العلاقات معها فكلما أقتربت هذه الدول من فلسطين أقتربت فلسطين منها من على قاعدة القرار الوطني المستقل ومن على قاعدة عروبة فلسطين فالرئيس لم يحد لحظة عن عروبة فلسطين وعروبة أي قرار يتعلق بفلسطين .
وفي هذا السياق يجب أن نٌشير الى نجاح الرئيس بتجنيب أبناء شعبنا مصاعب كثيرة في زمن الربيع الخريفي وفي زمن الإنقسام على المقسم أصلا"، وهذا التوازن يُحسب له لا عليه.
دوليا"، إنّ الرئيس صاحب دبلوماسيةٍ صلبة عميقة الجذور في كل العالم، وإستراتيجيةٍ لا خلاف عليها، ولا خلاف على ما حققناه من إنجازات في هذا المجال إلا لمن لا يعرف ألوان علم فلسطين.
إسرائيليا"، أدار الرئيس الصراع بمنطق الواعي للموقف الإسرائيلي تماما"، و بمنطق صاحب الهدف الواضح المحدد، وصاحب الرأي الذي لا يحيد عن المطالب المشروعة للشعب وعن الحق الممكن بموجب القرارات الدولية.
ويؤكد الرئيس دوما" بأن الحل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن يكون سياسيا" ويجب أن يستند هذا الحل الى قرارات الشرعية الدولية وبهذا الوضوح السياسي تعامل الرئيس مع كل الدوائر التي تؤثر في قضية فلسطين فما يقوله الرئيس في مؤتمر فتح لا يختلف عما يقوله في منظمة التحرير الفلسطينية وهو ما يطابق تماما" ما يقوله في الجامعة العربية وفي الأمم المتحدة كذلك فنحن أصحاب حق وموقفنا واضح تماما" وهذا الوضوح السياسي والصدق مع الجماهير ومع كل المحيط يُحسب للرئيس كذلك .
نعم البعض ينتقد ..
وهذا حق لا ضير فيه خاصة لو راعى هذا البعض أصول النقد البعيد عن التكفير والتخوين.
والبعض مش عاجبه ..
ولا مانع ان يكون لك رأي، ولكن مستنداً الى منطق وطني بعيد عن علوم المزاودة الفيسبوكية وتعاليم الإخوان المسلمين الجهنمية !!!!
فالإخوان المسلمين في فلسطين، وأتحدث عن حماس طبعا"، تعتبر الحديث السياسي عن حل الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 1967 خيانةً فتحاويةً وعملاً غير جائز شرعا"، وبذات الوقت تعتبر مطالبتها بنفس الدولة وعلى نفس الحدود (فتح رباني) و(بعد رؤية).
أنا أرى أنّ الإنتقاد حق، ولكن التخريب والتشويه بمنطق التخوين والتكفير هو جريمة وطنية يجب أن نتصدّى لها جميعاً من خلال تعزيز الوعي والحوار مع المواطنين.
بالمختصر ..
لم يكن الإستقبال الجماهيري والتفاعل مع الرئيس أبو مازن طارئا" بل هو طبيعي حيث يوجد في عقل وذهن الفلسطيني فهم حقيقي و وعي لمدى حكمة وقوة هذا القائد وقد أتت هذه الجولة أكثر تميزا" بمشاركة مجموعة من القادة الكبار تأكيدا" منهم عن وحدة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وعن ريادتها الجماهيرية.
كما أظهرت هذه الجولة قوة الأيادي الحافظة للبلد ولأمن المواطنين بحضور الأجهزة الأمنية، وتجلت وحدة المؤسسات المنتخبة مثل بلدية رام الله مع المؤسسات الممثلة للسلطة وللرئيس كمحافظة رام الله والإعلام الفلسطيني.
حضور مميز وخارج عن المألوف وكلنا أمل بجولة مشابهة في غزة في القريب العاجل لتكتمل بعدها فرحتنا الكبرى بجولة في القدس عاصمة دولتنـــا .

 

 

kh

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017