اليوم رام الله وغدا" غزة... بقلم: ماهر حسين

غمرتني السعادة وأنا أشاهد صوراً عن جولة الرئيس محمود عباس " أبو مازن " في مدينة رام الله لما تضمنته من ظهور مميز وإيجابي مع المواطنين وبشكل خارجٍ عن المألوف والمعتاد.
حالة التفاعل الجماهيري مع جولة الرئيس في رام الله ظهرت جليّة وما هذا بغريبٍ عن شعبنا الذي منح الثقة للرئيس محمود عباس رئيسا" وقائدا" لفلسطين، طبعا" هذا لا يلغي إنتقادات أبناء شعبنا للكثير من الأحوال والتفاصيل؛ ولكن هذه الإنتقادات لا تمس ثقتهم في حكمة وسياسة الرئيس المتوازنة حيث أنّه جنبنا الكثير من المصاعب والإشكاليات.
فلسطينيا"، إنّ الرئيس صاحب سياسة بناءٍ وتعميرٍ وتطويرٍ بعيدة عن المغامرة وبعيدة عن المراهنة؛ إذ إنّه يقود عملية البناء والإستقلال بشكل تدريجي يتناسب مع طبيعة التطورات الحاصلة في المنطقة وله بصمات ستبقى خالدة في فلسطين.
عربيا"، إنّ الرئيس صاحب سياسةٍ مستقلة بعيدة عن التبعية لأحد فهو من أبرز المؤمنين بضرورة عدم تدخلنا في شؤون الغير، وحتما" سياسته مع أي تحرك عربي بعيداً كل البعد عن التبعية بما لا يجوز مع الدول الإقليمية في المنطقة العربية وعلى رأسها تركيا وإيران مع إنّ عدم الارتهان للدول المذكورة سابقاً لا يعني إنعدام العلاقات معها فكلما أقتربت هذه الدول من فلسطين أقتربت فلسطين منها من على قاعدة القرار الوطني المستقل ومن على قاعدة عروبة فلسطين فالرئيس لم يحد لحظة عن عروبة فلسطين وعروبة أي قرار يتعلق بفلسطين .
وفي هذا السياق يجب أن نٌشير الى نجاح الرئيس بتجنيب أبناء شعبنا مصاعب كثيرة في زمن الربيع الخريفي وفي زمن الإنقسام على المقسم أصلا"، وهذا التوازن يُحسب له لا عليه.
دوليا"، إنّ الرئيس صاحب دبلوماسيةٍ صلبة عميقة الجذور في كل العالم، وإستراتيجيةٍ لا خلاف عليها، ولا خلاف على ما حققناه من إنجازات في هذا المجال إلا لمن لا يعرف ألوان علم فلسطين.
إسرائيليا"، أدار الرئيس الصراع بمنطق الواعي للموقف الإسرائيلي تماما"، و بمنطق صاحب الهدف الواضح المحدد، وصاحب الرأي الذي لا يحيد عن المطالب المشروعة للشعب وعن الحق الممكن بموجب القرارات الدولية.
ويؤكد الرئيس دوما" بأن الحل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن يكون سياسيا" ويجب أن يستند هذا الحل الى قرارات الشرعية الدولية وبهذا الوضوح السياسي تعامل الرئيس مع كل الدوائر التي تؤثر في قضية فلسطين فما يقوله الرئيس في مؤتمر فتح لا يختلف عما يقوله في منظمة التحرير الفلسطينية وهو ما يطابق تماما" ما يقوله في الجامعة العربية وفي الأمم المتحدة كذلك فنحن أصحاب حق وموقفنا واضح تماما" وهذا الوضوح السياسي والصدق مع الجماهير ومع كل المحيط يُحسب للرئيس كذلك .
نعم البعض ينتقد ..
وهذا حق لا ضير فيه خاصة لو راعى هذا البعض أصول النقد البعيد عن التكفير والتخوين.
والبعض مش عاجبه ..
ولا مانع ان يكون لك رأي، ولكن مستنداً الى منطق وطني بعيد عن علوم المزاودة الفيسبوكية وتعاليم الإخوان المسلمين الجهنمية !!!!
فالإخوان المسلمين في فلسطين، وأتحدث عن حماس طبعا"، تعتبر الحديث السياسي عن حل الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 1967 خيانةً فتحاويةً وعملاً غير جائز شرعا"، وبذات الوقت تعتبر مطالبتها بنفس الدولة وعلى نفس الحدود (فتح رباني) و(بعد رؤية).
أنا أرى أنّ الإنتقاد حق، ولكن التخريب والتشويه بمنطق التخوين والتكفير هو جريمة وطنية يجب أن نتصدّى لها جميعاً من خلال تعزيز الوعي والحوار مع المواطنين.
بالمختصر ..
لم يكن الإستقبال الجماهيري والتفاعل مع الرئيس أبو مازن طارئا" بل هو طبيعي حيث يوجد في عقل وذهن الفلسطيني فهم حقيقي و وعي لمدى حكمة وقوة هذا القائد وقد أتت هذه الجولة أكثر تميزا" بمشاركة مجموعة من القادة الكبار تأكيدا" منهم عن وحدة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وعن ريادتها الجماهيرية.
كما أظهرت هذه الجولة قوة الأيادي الحافظة للبلد ولأمن المواطنين بحضور الأجهزة الأمنية، وتجلت وحدة المؤسسات المنتخبة مثل بلدية رام الله مع المؤسسات الممثلة للسلطة وللرئيس كمحافظة رام الله والإعلام الفلسطيني.
حضور مميز وخارج عن المألوف وكلنا أمل بجولة مشابهة في غزة في القريب العاجل لتكتمل بعدها فرحتنا الكبرى بجولة في القدس عاصمة دولتنـــا .

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018