غسان كنفاني .. 45 عاما من الاستحواذ على عقولنا

يامن نوباني

لماذا قتلوا غسان كنفاني؟ إنه السؤال الذي لا يُسأل، ولا إجابة عليه، وهو أيضا السؤال الذي يُسأل في كل وقت، ويجد الإجابات الكبيرة والواضحة، إنه سؤال اليوم، كما كان قبل، سؤال عام 1972، والاجابة ما زالت نفسها لم تتغير.

غسان لم يطلق النار على الاحتلال، لم يفجر عبوة ناسفة ولم يشارك في خطف طائرة أو جنود، لم يقتحم موقعا عســــكريا، كان يكتب، فهل إلى هذه الدرجة أخاف قلم وفكر كنفاني الاحتلال ومخابراته "الموساد"؟؟!.

عندما لا تستسلم ولا تتراجع، ينتهي مصيرك بمركبة مفخخة أو كمين أو طلقة من كاتم صوت، ليعلو صوتك في الجبال والوديان والتلال والأرياف والمدن وأزقة المخيمات، في الأدب والكتب والأغنيات.

لم ينفجر جسد كنفاني في بيروت وحدها، ولم تتناثر أشلاؤه في الحقول والبساتين القريبة فقط، بل إنها تعدت كل الأسلاك الشائكة وأبراج المراقبة والنقاط الحدودية وإجراءات التفتيش وتعدت أعين المخبرين لتصل إلى فلسطين، كامل فلسطين.

السؤال الآن: كم كان سُيعطي كنفاني لو أنه وصل سن الستين أو السبعين، أو عاش إلى اليوم، أو أنه على الأقل عاش عامًا آخر، وهو الذي كان يُصدر في العام الواحد كتابين أو ثلاثة.

أورثنا كنفاني ما لم يورثه لنا أحد، في الوعي والفكر والأدب، اغتالوه لأنه أفرط في حب فلسطين، ولأنها كانت انشغاله الأول. هل يمر يوم دون أن يكتب فلسطيني أو عربي عن غسان كنفاني، أو يتردد اسمه في فعالية أدبية أو مناسبة وطنية؟ هل يتحدث أحد عن أدب المقاومة والاحتلال والظلم دون أن يأخذ غسان مكانه، في المقدمة دوما؟.

قبل 45 عاما، السبت 8 تموز 1972، رحل الانسان والكاتب المبدع، الراوي والقاص والمسرحي، الفنان التشكيلي والسياسي الرفيع غسان كنفاني، المولود في عكا في 9 نيسان 1936. اتخذت غولدا مائير رئيس وزراء الاحتلال آنذاك قرارا باغتياله وكلفت الجنرال في الموساد زامير آمر بتولي المهمة عبر عملاء الاحتلال في لبنان، ورحلت معه لميس نجم 17 عاما، ابنة شقيقته فايزة التي كانت بمثابة أمه التي رحلت وهي في سن الشباب.

استشهد غسان لأن قلمه كان بندقية، بندقية مستقيمة لم تُوجه فوهتها يوما إلا لصدر العدو، وقفل الوطن، لتفتح طريق البرتقال ومراكب الصيادين.

اعتمدت الجبهة الشعبية على كنفاني لاصدار بيانات مفصلية وتاريخية تحتاج الى وعي سياسي رفيع، قائد سياسي تفوق في الوصول الى حركات التحرر العالمية والقوى الثورية العالمية، خاصة في النرويج والسويد والدنمارك، وكان تأثير غسان واضحا على الكثيرين من الكتاب والصحفيين، أمثال الكاتب السويدي ستافان بكمان، واستطاع غسان تغيير وجهات نظر الكثيرين إلى الصراع، كما حدث مع الصحفي الدنماراكي المؤيد والمدافع عن الاحتلال يانس نانتروفيه، الذي زار غسان في مكتبه وحاوره بطريقة استفزازية، ليقوم غسان بتحميله مراجع تتحدث عن جرائم الاحتلال ومجازر دير ياسين وكفر قاسم، ليعود بانس بعدها بأيام ويتغير شكل الحوار، وبعده بأسابيع قليلة تنشر وكالات الأنباء ما كتبه يانس حول جرائم اسرائيل ضد الفلسطينيين. وكنفاني أول من عرف الجمهور العربي بشعراء فلسطين عام 48 (محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد) وهو من رواد السرد والنثر الفلسطيني والرواية الفلسطينية بالمعنى العميق.

"عندما يصبح فعل الكلمة كفعل الرصاصة"

شقيق غسان، الكاتب عدنان كنفاني، قال لـ"وفا": "عندما يصبح فعل الكلمة كفعل الرصاصة أو أشد تأثيرا، تصبح الأولوية التي ينتهجها العدو قتل الكلمة، وبالتالي يحاول قتل الوعي وروح المقاومة كثقافة ونهج حياة.. ولأن الشهيد غسان كان الأنموذج والرمز في هذا المجال، قتلوه".

روايات لم تكتمل:

وعن كتابات كنفاني غير المكتملة، قال شقيقه: هناك ثلاث روايات كان يعمل الراحل عليها في وقت واحد لم تكتمل، وهي: (الأعمى والأطرش، والعاشق، وبرقوق نيسان)، وكتابات أخرى مشاريع قصص وبحوث ودراسات لم تكتمل. ولو طال به العمر وأكمل كتابة رواية العاشق على وجه التحديد كان حقق ما لم يستطع أي أديب عربي أو عالمي أن يحققه.

ذكريات وقصة شخصية:

هناك أحاديث كانت تجري بيننا، وكان يحرص ألا أنشرها، كان فيها الكثير من الألم والقلق وحديث الذات والآخر والتنظيمات ومسيرة النضال، وكنت أمينا على كتمها، وعلى مدى 45 عاما على استشهاده، لكنني قررت في هذه السنة أن أطرق باب الذاكرة وأتحدث عنها تباعا، وهي الأكثر صدقا وصوابا في الرؤى الاستشرافية التي امتلكها غسان رحمه الله.

غسان الانسان:

يقول شقيق كنفاني: غسان طاقة عمل هائلة، كان يقرأ بنهم كل ما يقع بيديه، وكان يعمل عملا متواصلا في الكثير من المجالات غير العمل النضالي والإعلامي، وخرج في كتاباته عن نمط الايدلوجيا، هي التي أبقته حيا في ضمير الناس لأنه اختار الحديث عن الناس، الناس المسحوقين والمظلومين والمناضلين بصمت.. دخل بيوت الفقراء، وعاش في القاع الفلسطيني في المخيمات، فبقي خالدا في ضمير الناس. كان مثال الوفي والصادق والمحب، بقي متمسكا بالأهل كبارا وصغارا، وأحب الناس، باختصار كان رحمه الله إنسانا رائعا في كل شيء وفي كل مفصل من مفاصل حياته، وحتى في مرضه وصبره وشموخه.

مكتبة غسان ومقتنياته:

لقد بدأ ظهور إبداع الشهيد غسان وهو لم يزل في عمر الطفولة، وبدأ فنانا تشكيليا وله الكثير من اللوحات الرائعة، وكان شغوفا بتشكيل أشياء من أي شيء يجده بين يديه، ويرسم أي شيء ما دام القلم بين أصابعه.

يقول شقيقه: في بيته حتى الآن نماذج مما كان يصنعه ويشكله من تحف ولوحات وهي رائعة.. وكما قلت إنه كان يقرأ بنهم شديد، ولن تجد مكانا في بيته يخلو من مجموعة كتب متنوعة، لم يسعَ في أي يوم لترتيب مكتبة متعة للناظرين، ولم يكن لديه وقت فراغ، أو يهمه هذا الظهور، لكن، وبعد زواجه من السيدة آني الرائعة، عملت على تنظيم كتبه وشغله وحياته أيضا.. رحم الله الشهيد غسان في الذكرى الـ45 على استشهاده.

مقاتل على جبهة الوعي:

الكاتب والناقد عادل الأسطة، قال لـ"وفا": ربما يثار السؤال: لماذا قتلوا الشعب الفلسطيني؟ في العام 1948 طردت إسرائيل 650 ألفا من الفلسطينيين من ديارهم والسبب واضح: تريد الحركة الصهيونية أرضا بلا شعب أو أرض أكثر وعرب أقل والعربي الجيد في الأدبيات الصهيونية هو العربي الميت، في عام 1948 طردت إسرائيل الناشئة الفلسطينيين الذين لم يقاوموا المشروع الصهيوني، وهذا ورد في أدبيات كتاب إسرائيليين مثل ايلان بابيه، ولو كان الفلسطيني المقاوم للمشروع الصهيوني هو فقط المعرض للقتل والطرد لما قتل كثيرون ولما طرد مئات الآلاف من الفلسطينيين المسالمين. فكيف إذا كان الفلسطيني ينتمي إلى فصيل سياسي مثل الجبهة الشعبية؟ وكيف إذا كان يقاتل على جبهة الوعي؟ بل وكيف إذا كانت اللحظة التاريخية لحظة مجابهة؟ في 1972 قبل استشهاد كنفاني قامت الجبهة الشعبية من خلال مقاتلين يابانيين بعملية فدائية في مطار اللد، أسفر عنها قتلى وجرحى، فقررت إسرائيل الانتقام من الجبهة الشعبية واختارت غسان كنفاني هدفا لها فقد كان الناطق الرسمي باسم الجبهة. إنها الحرب في الداخل والخارج، هل يضيف المرء إلى هذا أن أدب غسان كنفاني خلق عشرات المقاتلين؟

أعمال كنفاني ما زالت ترافقنا:

وتقول آني كنفاني، زوجة غسان في احد الحوارات التلفزيونية معها: اغتالوا غسان وناجي العلي وغيرهما من الشهداء والمثقفين والمفكرين الكبار، فإن كتاباتهم ورسوماتهم ما زالت ترافقنا وما زالت على قيد الحياة، اغتالوهم لأنهم شكلوا خطرا كبيرا على هذا الاحتلال.

وبحسب كتاب "غسان كنفاني القائد والمفكر السياسي" لبسام ابو شريف: فإن اغتيال كنفاني كان بدوافع سياسية أولا، كون كنفاني أبرز رموز الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في ذلك الوقت، الحزب الراديكالي آنذاك، ويحضر دوره الإعلامي اللافت ومهماته التنــظيمية وعلاقته الشــخصية بجورج حبش.

وعن يوميات كنفاني، يقول بسام ابو شريف: يعمل، ينتج، يقرأ، يكتب، يغرز في جسده إبرة الأنسولين قبل الأكل، وبعد أكثر من عشر ساعات من عمل، يبدأ غسان نمطا آخر من العمل، يلتقي الكتاب والأدباء والصحفيين ليتحاور معهم وليعبر عن تحديه للحياة، على الأقل حياة الغربة عن الوطن، ثم ينشغل ليلا ليقرأ، وعندما يكن منهكا يلجأ لمشاهدة فيلم لا يتطلب تفكير أو دقة ملاحظة، فيلما سخيفا ليرتاح.

..في رثاء كنفاني

من رثاء محمود درويش لكنفاني: "لم تمتَشِق إلا دمكْ. كان دمُكَ مكشوفاَ من قبل أن يُسفَكْ. ومنْ رآكَ رأى دَمَكْ. هوَ الوحيدُ الواضحُ. الوحيدُ الحقيقيُّ والوحيدُ العربيُّ. دقَّ سقفَ الهجرةِ وعادَ كالمطر الذي يهطل فجأة من سماء النُحاسِ على أرضِ القصدير. فهل سمعنا رنينهُ؟ هل سمعنا صداه؟ سمعناهُ يا غسان، فكيف نثأر له؟. وحين نقول فلسطين، فماذا نعني؟ هل فكَّرنا بهذا السؤال من قبل؟ الآن نعرفُ: أن تكون فلسطينيا معناه أن تعتاد الموت، أن تتعامل مع الموت... أن تُقدِّم طلب انتسابٍ الى دمِ غسان كنفاني. ليست أشلاؤك قطعا من اللحم المتطاير المحترق. هي عكا، وحيفا، والقدس، وطبريا، ويافا. طوبى للجسد الذي يتناثر مدنا. ولن يكون فلسطينيا من لا يضمُّ لحمه من أجل التئام الأشلاء من الريح، وسطوح منازل الجيران، وملفات التحقيق.

اذهبوا إلى اسم غسان كنفاني واسرقوه، أطلقوا اسمه على أي شيء وعلى كل شيء. أطلقوا اسمه عليكم واقتربوا من أنفسكم، من حقيقتكم، تقتربوا من الوطن."

من رثاء بسام أبو شريف لكنفاني: "أنت تعرف كم أعشق كلماتك، كم سرت معك، خلفك، خلفك. كم تمنيت أن أكون أمامك مرة واحدة، أرحل قبلك كي تكتب في رحيلي كلمة واحدة، حرفا واحدا، ولكن لماذا ضننت علي بهذا يا غسان؟"

ha

التعليقات

"سيرة وانفتحت"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لطالما فتحت "سيرة" غاز شرق المتوسط، وعلى هذا النحو الساخن الذي يوحي بترتيبات اقليمية جديدة، ترتيبات قطرية تماما، في حدود ما هو قائم من دول في هذا الاقليم (..!!) لطالما فتحت هذه "السيرة" على هذا النحو، ستفرض القراءة الموضوعية علينا ان نرى ان الانقلاب الحمساوي عام 2007 لم يكن انقلابا عقائديا على ما يبدو، ولا علاقة له بالسعي لتعزيز خنادق المقاومة والممانعة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وانما كان هناك حقل الغاز الفلسطيني قبالة سواحل غزة والذي اكتشف نهاية التسعينيات من القرن الماضي وتم بناء حقله عام 2000 من قبل شركة الغاز البريطانية "بريتش غاز" نتذكر هنا ان الزعيم الخالد ياسر عرفات افتتح منصته.

هذا الحقل، هو أحد مقومات الدولة الفلسطينية المستقلة، التي لا تريدها اسرائيل اليمين العنصري المتطرف، ونعتقد انه منذ اكتشاف هذا الحقل بدأت اسرائيل بتمزيق اتفاقات اوسلو، ومع انسحابها احادي الجانب من قطاع غزة، كانت تمهد الطريق موضوعيا، للانقلاب الحمساوي، حتى يصبح بالامكان مع الانقسام وشعاراته الغوغائية، الاستحواذ على حقل الغاز الفلسطيني، الذي عرقلت اسرائيل بدء العمل فيه، واستثماره وفقا لاتفاق الشركة البريطانية مع السلطة الوطنية، حتى اغلقت هذه الشركة مكاتبها في تل أبيب ورام الله ..!

حتى في تفاصيل مشروع ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقته، أو "دولة" الامارة في غزة، لا ذكر لحقل الغاز الفلسطيني، وعلى الذين يغازلون هذا المشروع، ويتبادلون معه الخطابات المباشرة وغير المباشرة (تصريحات حمساوية عدة تشير الى ذلك) عليهم ان يدركوا انهم في المحصلة "سيخرجون من المولد بلا حمص" فلا حصة لأحد مع الاستعمار الاستيطاني ومشاريعه الاستحواذية..!! وسنرى بقوة الوقائع الموضوعية ان الذي اطال أمد الانقسام البغيض، وما زال يطيله حتى اللحظة، ليس غير استمرار محاولة تدمير المقومات الاساسية لقيام دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، المحاولة التي تقودها اسرائيل، والتي تريدها اليوم بترتيبات اقليمية، تكون هي فيها الدولة المركزية..!!

وعلى نحو واقعي، سنرى ان ما يسمى بصفقة القرن، ليست غير إقرار هذه الترتيبات الاقليمية التي تريدها اسرائيل، الصفقة التي لا نزاهة ولا عدل ولا سلام فيها، وهي التي تتوغل اليوم في عدوانها على القضية الفلسطينية، وهي تعلن انها ستنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس المحتلة في ذكرى النكبة الفلسطينية..!  

انها شهوة السيطرة المطلقة على مقدرات وثروات هذه المنطقة، وبقدر عنصريتها البغيضة، لا تريد لأي طاقة أمل ان تفتح أمام الشعب الفلسطيني، لعلها بذلك تكسر ارادته الحرة، واصراره على مواصلة طريق الحرية حتى الاستقلال.

بالطبع لن تكون "صفقة القرن" قدرا لا يمكن رده، ولنا اليوم مع المقاومة الشعبية خطة سلام بالغة العدل والحق والنزاهة والمصداقية، بخارطة طريق واضحة وصحيحة لا تستند لغير قرارات الشرعية الدولية، لنا هذه الخطة التي صفق لها المجتمع الدولي في مجلس الأمن، وباتت تلقى دعما على مختلف المستويات الدولية الاقليمية، بما يعني ثمة فرصة حقيقية لتفعيلها لتحقيق أهدافها النبيلة.

وحدهم الذين ما زالوا يتوهمون كعكة في مشاريع "الحدود المؤقتة" من لا يرى في خطة السلام الفلسطينية تقدما في طريق الحرية ذاتها، والأسوأ انهم لا يرون فيها فرصة لتعزيز خطواتهاعلى هذه الطريق، بانجاز المصالحة الوطنية كما يجب بقبر الانقسام البغيض، حتى نعيد لحقل الغاز الفلسطيني شعلته السيادية ونمضي قدما في بناء المزيد من مقومات دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية من رفح حتى جنين، ما زالت الفرصة قائمة، وما زال بالامكان المصالحة، فهل تخطو حماس خطوة تاريخية باتجاه الوطن ومصالحه العليا..؟

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018