الأول على أريحا.. تنظيم الوقت وتشجيع الأهل سر النجاح والتفوق

 عبد الرحمن القاسم

تنظيم الوقت والدراسة بانتظام منذ اليوم الاول للمدرسة وتشجيع الاهل، هو سر النجاح والتفوق لدى الطالب جهاد عبد الرحمن القاسم، الحاصل على المرتبة الأولى على مستوى محافظة أريحا والأغوار عن الفرع العلمي، بمعدل 99%.

وقال الطالب جهاد: واظبت على الدراسة منذ اليوم الأول، واستغللت الوقت بالشكل الأمثل، كنت أدرس بمعدل ست ساعات يوميا، ومع اقتراب موعد الامتحانات زدت فترة الدراسة قليلا.

وأضاف: نظام الثانوية العامة الجديد "انجاز" أفضل بكثير من النظام السابق، مشيرا إلى أنه يتيح للطالب تحصيل العلامات واكتساب المعرفة.

وحول النتيجة التي حصل عليها، قال القاسم: هناك حكمة تقول "من جد وجد ومن زرع حصد"، وبصراحة كانت حساباتي بناء على ما قدمت على الورقة تشير إلى أنني سأحصل على معدل ما بين 98.2% و99.2%، ولم اتفاجأ من معدلي.

وأضاف: لا اخفي سرا أنني كنت اطمح بالحصول على مركز من بين العشرة الأوائل على مستوى الوطن، وأن ارفع اسم اريحا عاليا، لكن الحظ لم يحالفني، اخفقت بعشري علامة، حيث إن معدل العاشر على فلسطين وصل إلى 99.2%.

وحول دور المدرسة والأهل، قال: بالدرجة الاولى الشكر والفضل والحمد لله عز وجل، ومن ثم للأهل والدي ووالدتي وتوفيرهما لي كل اسباب الراحة والهدوء والجو الدراسي، وحتى اختي جمانة واخي الصغير صلاح، التزما بتوفير الهدوء، كما أن الفضل ايضا يعود لمدرسة التيراسنطة، التي درست فيها منذ الروضة وحتى الثانوية.

وأضاف: هذا النجاح والتفوق له ضريبة، وهي مواصلة الجد والاجتهاد وان أحافظ على هذا المستوى وقدوتي الكثير من رجال ونساء فلسطين، واطمح أن أكون امتدادا لهم، وأن استطيع مستقبلا خدمة وطني وأبناء شعبي.

وفيما يتعلق باختيار التخصص في المرحلة المقبلة، أعرب القاسم عن رغبة بدراسة الطب البشري، وأن يصبح طبيبا مختصا يقدم كل ما بوسعه لخدمة وطنه وشعبه.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017