انجاز (الضلع الكاسر)!!.. بقلم: موفق مطر

يبدو اننا نسير بانتظام وتوازن على منهج حكمة الشاعر: الأم مدرسة اذا اعددتها ... اعددت شعبا طيب الأعراق، فالطالبات الناجحات في امتحانات الثانوية العامة وكذلك في الجامعات هن امهات الجيل المستقبلي، وكذلك الطلاب الناجحين سيكونون آباء الجيل القادم.

 ظروف معيشية معقدة وصعبة، وبيئة انسانية أحكم الاحتلال الاسرائيلي عليها حصارا في مختلف نواحي الحياة، لكن هذا الجيل من شباب فلسطين المتعلم اختار التعلم  كأمضى سلاح لاحداث التغيير الجذري في الواقع المرير.

الطالبات الناجحات المبشرات بجنة العلم حطمت اراداتهن وعقولهن المتحررة ، مفاهيم موروثة خاطئة، واسقطن بالضربة القاضية مقولة (الضلع القاصر)، كما يفعلن كل عام، ويجوز تسميتهن اذا ما أخذنا بالاعتبار نسبتهن في قائمة العشرين الأوائل (بالضلع الكاسر) لمنظور المجتمع الحاد الزاوية، حيث يحصر الأنثى ويشدد عليها الخناق بين ضلعي العادات والتقاليد، والموروث من التفسيرات الخاطئة  للتشريعات السماوية.

تتيح قوانين المجتمع التقدمي المتمدن التحرري الفرصة للفرد ايا كان نوعه لإثبات جدارته وقدرته على النجاح، كما توفر له الظروف الملائمة وتساعده على تحقيق رؤيته المتقدمة والطموحة في تطوير وتنمية البنى الرئيسة للمجتمع ..لكن ذلك لا يتحقق ما لم نمهد للأنثى في بلادنا طريق النجاح، وما لم نعجل برفع الحواجز الاجتماعية المعيقة عن دربها.

ضمان المقعد الجامعي، او مكان للعمل بعد كل مرحلة لا يكفيان  لتحقيق ما نصبو اليه (الشعب طيب ألأعراق) فهذه واحدة من أشكال التحرر الاقتصادي  التي لابد منها للتحرر الفكري ، ولبناء وعي متقدم، يساعد على الارتقاء بالمجتمع درجات جيل بعد جيل، لكن الأهم هو منع  اسقاط الموروث الاجتماعي الخاطيء على الجيل الحاضر وبعده الأجيال القادمة من الجنسين، ليتسنى لطالبة العلم بلوغ اعلى درجة علمية قبل اجبارها على دخول  القفص الذهبي الذي غالبا ما يجعله ازواج ذكوريون بمثابة اقامة جبرية مفروضة بحكم منظومة العادات والتقاليد التي مازالت في بلادنا التحدي الأكبر بمواجهة قاطرة التطور والتحرر.

سنحتاج الى تخصيص نسبة أكبر من موازنة الدولة، والمال العام  للأخذ بيد النابغين  والمتميزين، من الطالبات تحديدا والطلاب عموما الى المكانة المرسومة في أذهانهم، ليس المتفوقين بالنسبة المئوية وحسب، بل بنسبة عالية جدا لدى طالب لم يحصل على نسبة منافسة، لكنه قد يكون نابغة في مادة علمية ما توازي تحصيل طالب  او طالبة  فاقت نسبة نجاحه  ـ99 من المئة.

النجاح بتجاوز مرحلة مفصلية على درب التعلم، يعني بكل بساطة الاستعداد لمرحلة اصعب، تتخللها صور الابداع، التي كنا نتمنى مشاهدتها في مراحل التعلم من الابتدائية حتى الثانوية العامة، فما يهمنا هنا ليس نسبة  علامات  النجاح العامة وحسب، بل نسبة الطلبة المبدعين في مجال ما، وهذا ما نعتقد ان وزارة التربية والتعليم العالي سـاخذه بعين الاعتبار بعد سنة الانجاز الحالية، حتى نحقق انجاز شعب الحرية والاستقلال، الشعب الطيب الأعراق، شعب الاختراعات والابداعات والتميز، شعب السلام.. فالعلم سبيلنا للحياة مع الأمم بسلام.

 

 

kh

التعليقات

نداء الاقصى والقدس

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

لا يخطئ الموقف الوطني الاصيل اصحابه، ولطالما ظل يعلو على الخلافات الداخلية، حتى وبعضها يجنح نحو القطيعة وتكريس الانقسام بتلاسن معيب، ولصالح اهداف وغايات غير وطنية، بل ان هذا الموقف بقيادته عض وما زال يعض على الجراح التي تسببها هذه الخلافات في جسد حركة التحرر الوطنية، لأجل ان تواصل مسيرة الكفاح الوطني تقدمها على طريق الحرية والاستقلال، وألا تنحرف ابدا عن هذه الطريق، وكي لا تصبح بعض فصائلها مجرد اوراق سياسية او حزبية في خدمة هذه القوى الاقليمية او تلك ..!! 

بروح هذا الموقف الوطني، وبأصالته وصلابته ووضوحه، اطلق الرئيس ابو مازن يوم امس الاول اثر اجتماع موسع للقيادة الفلسطينية، خصص للبحث في سبل مواجهة ما تتعرض له القدس من حملة احتلالية شرسة ومخططات تستهدف الاقصى المبارك بالتهويد، اطلق اثر هذا الاجتماع في خطاب موجه لشعبنا الفلسطيني، نداء باسم الاقصى والقدس، الى جميع فصائل العمل الوطني وخاصة حماس "للارتقاء فوق خلافاتنا وتغليب الشأن الوطني على الفصائلي، والعمل على وحدة شعبنا وانهاء آلامه وعذاباته ورسم صورة مشرقة عن قضيتنا في ذهن اطفالنا واهلنا واشقائنا واصدقائنا ومؤيدينا في العالم" وفي هذا النداء الوطني تماما، دعا الرئيس ابو مازن الى "وقف المناكفات الاعلامية وتوحيد البوصلة نحو القدس والاقصى"، ومشددا مرة اخرى على حركة حماس "ان تستجيب لنداء الاقصى بحل اللجنة الادارية وتمكين حكومة الوفاق الوطني من اداء مهامها والذهاب الى انتخابات وطنية شاملة". وكل هذا لأن الوحدة الوطنية هي "عماد  قوتنا ومن اجل تعزيز صمود اهلنا في القدس وفي بقية الاراضي الفلسطينية ومواجهة التحديات الانسانية والسياسية التي تواجهنا اليوم وغدا". وكل ذلك ايضا من اجل المضي بمشروعنا الوطني المتمثل بإنهاء الاحتلال واقامة دولتنا على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحل قضية اللاجئين استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة".

بهذا الموقف الوطني بالغ الوضوح والغايات النبيلة لا تبدو طريق الوحدة الوطنية طريقا صعبة، الارتقاء فوق الخلاف، ولن يرتقي سوى من يريد لفلسطين الحرية والاستقلال، بالدولة من رفح حتى جنين، ولن يرتقي سوى من يريد للقدس الشرقية ان تكون عاصمة للدولة، ومن يريد للأقصى حرية بين ايادي اهله وحماته، دون بوابات الكترونية، ودحرا لمخططات الاحتلال التهويدية، ونداء الرئيس ابو مازن هو نداء القدس والاقصى، واللحظة الان هي لحظة تاريخ فاصلة، فاما الوحدة الوطنية نصرة للقدس والاقصى، واما احتلال اشرس ومخططات اخطر ,غير ان فلسطين لن تقبل بغير الوحدة، لأنها لن ترضى تواصل الاحتلال، ولن تقبل ان تمس مقدساتها وان تهود, وقد قالت ذلك بمنتهى القوة والوضوح، في يوم الجمعة العظيمة، جمعة "النفير" التي باركها المحمدون الثلاثة بدمائهم الطاهرة، والتي بلغ رسالتها للعالم اجمع شعبنا البطل في القدس, وفي كل مكان، وقد تنورت بوطنيتها في خطاب الرئيس ابو مازن، خطاب الموقف والرؤية والخطوات الصائبة .

اخيرا قد شاهد العالم المواطن الفلسطيني المسيحي وهو يصلي بكتابه المقدس الى جانب اخوته من المسلمين في صلاتهم بجمعة "النفير" في مواجهة بوابات الاحتلال الالكترونية، شعب بمثل هذا التعاضد والاخوة والتسامح، بمثل هذه الوحدة بين ابنائه لن يهزم ابدا.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017