طريق الحرير...الفلسطينية

كتب رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في لقاء جمع الوفد الصيني الذي زار فلسطين مؤخرا برئاسة "شيانغبا بينغستو" نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، مع عدد من قادة العمل الوطني الفلسطيني، السياسي والحزبي والاقتصادي والتجاري والثقافي والاعلامي،تحت عنوان "احياء الصداقة الصينية الفلسطينية وبناء الحزام والطريق المشترك" كانت مبادرة هذا الحزام في هذا اللقاء موضع حوار بين الطرفين، وهي المبادرة التي اطلقها الرئيس الصيني "شي جين بينغ" عام 2013 لاستكشاف مجالات جديدة للتعاون الدولي انطلاقا من "روح طريق الحرير التاريخية" ولأن هذه الطريق وفق الرئيس الصيني "اصبحت ارثا عظيما للانسانية" وبأنها يمكن ان تشكل اليوم "منصة انفتاح جديدة تتمكن خلالها الدول التي ستعمل على تعزيزها، من تقوية التعاون الاقتصادي والثقافي لتحقيق الازدهار المشترك".
تحدث الفلسطينيون بتقدير عال لهذه المبادرة،وقالوا إنها بادرة أمل لعلاقات ارقى بين الشعوب والدول، لكن فلسطين تريد الحرية والاستقلال أولا، لكي تكون دولة فاعلة على طريق الحرير، بل ان "طريق حريرها" الاستقلالي هو من سيجعل من الطريق التاريخية ممكنة، على نحو مايؤكد غاياتها الانسانية النبيلة،فيما استعرض الصينيون المبادرة باسهاب لتبيان درجة اهميتها، دون ان يغفلوا التأكيد على الموقف الصيني المبدئي في دعم سبل الحل العادل للقضية الفسطينية، وتمكين فلسطين من استقلالها عبر حل الدولتين. 
بهذه الروح دار الحوار الفلسطيني الصيني عن "مبادرة الحزام والطريق المشترك" ونعرف طبعا ان الحوار لن يكون كافيا لوحده لترجمة هذا التوق الصيني لادخال فلسطين في عملية احياء وتفعيل طريق الحرير، التي كان للعرب فيها منذ ان كانت، خطوات كبيرة، وحضور يعرفه التاريخ جيدا وتماما،فلابد من مشاريع استثمارية وحضور ثقافي أوسع للصين الصديقة في فلسطين، الى جانب تعزيز التفاهم السياسي المشترك، لاحياء عملية السلام وتحقيقه على أساس حل الدولتين، ولا نشك ان الصين الصديقة التي ستستقبل الرئيس أبومازن بعد قليل،ملبيا دعوتها الرسمية للزيارة،ستذهب الى غير ذلك،وتاريخ العلاقات الفلسطينية الصينية الوطيدة لن يسمح بغير تعزيز هذا التفاهم، وتفعيل هذا الدور لقارة الصين الخلاقة في حضورها السياسي والاقتصادي والثقافي والانساني، ولهذا نرى ان طريق الحرير بزيارة الرئيس ابو مازن للصين الصديقة، ستكون طريقا فلسطينية، لأن طريق فلسطينهي طريق التفاهم والمحبة والسلام، والتبادل النزيه للمصالح المشروعة المشتركة، ولانها بحريتها واستقلالها وسلامها، منصة انفتاح وتلعموازدهار، ولا مشاريع عظمى في التاريخ دون غايات وأهداف نبيلة، تناهض الظلم وتنصر المظلومين، بمناضلين يحملونها بمنتهى العزم والتصميم.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018