"الميزان": الاحتلال اعتقل منذ 2014 (8) عاملين في مؤسسات دولية ومجتمع مدني بغزة

قال مركز الميزان لحقوق الإنسان، اليوم الأحد: إن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت منذ مطلع العام 2014 وحتى الآن (8) من العاملين في المؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني في قطاع غزة.

وأضاف المركز في تقرير له، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في معبر بيت حانون "إيرز" شمال القطاع، اعتقلت صباح الأربعاء الماضي نائب مدير مكتب إدارة الأمم المتحدة لشؤون السلامة والأمن (UNDSS)  في قطاع غزة، حمدان محمد حسن تمراز (61 عاماً)، وذلك بعد وصوله إلى المعبر متوجهاً إلى مدينة القدس في سياق مهمة عمل ولعقد اجتماع مع المديرة العامة للمكتب.

وبين انه تم اعتقاله بعد حصوله على تصريح مرور من الجانب الإسرائيلي، حيث أكدت زوجة المعتقل نعمة صالح تمراز (54 عاماً) أن الاتصال انقطع معه بعد وصوله إلى المعبر، وأن زوجها يسافر باستمرار إلى خارج القطاع في مهام لها علاقة بعمله في إدارة الأمم المتحدة لشؤون السلامة والأمن، وانه في مساء اليوم التالي الخميس، اتصلت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية على هاتف نجله عبد الهادي حمدان تمراز (24 عاماً) وأخبرته أن والده رهن الاعتقال.

 وأكد المركز أن الممارسات الإسرائيلية تهدف إلى حصار وخنق عمل المؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني في قطاع غزة، حيث اعتقلت تلك القوات منذ مطلع العام 2014 وحتى الآن (8) من العاملين في تلك المؤسسات، ناهيك عن رفضها منح المئات من العاملين الآخرين تصاريح المرور اللازمة لهم لمتابعة أعمال مؤسساتهم، بالإضافة إلى الحملات التحريضية التي تشنها دولة الاحتلال تجاه عمل هذه المؤسسات ولا سيما حملة التحريض المتواصلة ضد مؤسسات حقوق الإنسان الإسرائيلية والفلسطينية لإحباطها عن مواصلة دورها لضمان احترام مبادئ القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وطالب المركز، المجتمع الدولي بالوقوف أمام مسئولياته القانونية لضمان حماية المدنيين وفي مقدمتهم العاملون في الشأن الإنساني وفي الدفاع عن حقوق الإنسان، مشددا على ضرورة أن لا تقع المؤسسات الدولية رهينة الترهيب والتخويف طالما هي متحققة من أن عملها ينسجم مع المعايير الدولية ذات العلاقة.

 

 

kh

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017