احذروا من البنادق المأجورة

بقلم: يحيى رباح
العملية التي جرت في باحة المسجد الأقصى صباح يوم الجمعة الماضي، والتي أدت إلى مقتل جنديين درزيين وجرح ثالث، كما أدت الى استشهاد ثلاثة شباب فلسطينيين، ومنع إقامة صلاة الجمعة في الأقصى بعد ساعات قليلة، واغلاقه بالكامل في وجه المصلين، هذه العملية التي حذر الرئيس أبو مازن من استغلالها من قبل الاسرائيليين وغيرهم، بعد ان اكد رفضه لأي أعمال عنف في دور العبادة ومن أي جهة كان، هذه العملية يعرف الفلسطينيون نوعها جيدا ومن يقف وراءها ، ويعرفون مقاصدهم التي لا علاقة لها لا بفلسطين ولا بالدين ولا بشيء من هذا القبيل، رغم الثرثرة التي أدت الى المصائب، وستؤدي الى مصائب اخطر على اثير بعض الفضائيات التي جعلت من نفسها دواوين للترويج لكل ما هو شرير وخاسر وسيئ النية.

فالعملية في باحة الأقصى اضرت كثيرا بالمسجد الذي شاهدنا حضورا لافتا للمصلين فيه في شهر رمضان الماضي، اكثر من ثلاثمئة الف، واكثر من خمسمئة الف من بينهم عرب جاءوا ليصلوا في مسجدهم الأقصى، ليس تطبيعا بل ايمانا، بالإضافة الى ان مدينة القدس كانت تشهد حوارا فلسطينيا اميركيا حول احياء عملية السلام، وكان الرئيس في مقر الرئاسة في رام الله يواصل لقاءاته مع مبعوثي الرئيس الأميركي بالإضافة الى مبعوثي السلام من الدول الأخرى، وكنا نتذوق حلاوة الانتصار لحقنا في قرار اليونسكو الذي وضع الخليل وحرمها الابراهيمي على قائمة التراث العالمي.

فلماذا العملية ؟ وماهي دوافعها؟ وهل الحركات والجماعات الأكثر تطرفا في إسرائيل بعيدة عن هذه العملية؟.

ربما قليل من الصبر والانتباه الأمني سيكشف لنا الجواب، مع العلم ان الثورة الفلسطينية المعاصرة التي اطلقتها فتح في الأول من كانون الثاني/ يناير1967 حذرت من اللحظات الأولى من خطر البنادق المأجورة، هذه البنادق التي يحملها افراد او تحملها جماعات، وكانوا جميعا يختفون تحت مسميات ثورية، يلبسون زي الفدائي، ويلفون حول رقابهم كوفيته المرقطة بالابيض والأسود، لكنهم في الجوهر ليسوا فلسطينين، وليسوا فدائيين، انهم يتبعون العدو مهما كان اسمه أو لونه أو هدفه ضارا بنا، ولقد عانينا كثيرا من ظاهرة البنادق المأجورة، لكن نهجنا هو الذي انتصر ونهجهم اوصلهم الى الهزائم المدمرة.

مزيدا من الانتباه، مزيدا من توسيع دائرة التوقعات، فنحن نسير الى الامام رغم كل جوقات الضجيج، وشعبنا على درجة عالية من الوعي ولم يعد ينخدع بهؤلاء الضالين.

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018