لا للعب بالنار في قضية بحجم الاقصى والقدس

بقلم: باسم برهوم
من غير المسموح به اللعب بالنار في قضية بحجم قضية الاقصى والقدس، هذا التحذير موجه اولا وبالأساس الى سلطة الاحتلال الاسرائيلي، هذه السلطة التي تتصرف هذه الايام بشكل مجنون ومحموم، وفي سباق مع الزمن، كي تنفذ مخططاتها بشأن المسجد الأقصى المبارك والقدس، ومحاولة فرض رواياتها الزائفة في الواقع وتمريرها على العالم. اسرائيل تعتقد ان ضعف الأمة العربية وانشغالها الراهن بأزماتها، يمكنها من تنفيذ هذا المخطط، فاللعب بنار قضية بحجم الاقصى والقدس ستحرق اولا اصابع مشعلها، خصوصا اذا انفجر الوضع وتحول الى حرب دينية. اما على الصعيد الفلسطيني والعربي والاقليمي، فمن غير المسموح ايضا اللعب بالنار من خلال استخدام هذه القضية لتصفية الحسابات او للمزايدات، لأنه في هكذا حالة، وهو ما يحصل على ارض الواقع بالفعل، ستتمكن اسرائيل من تنفيذ مخططاتها.

على الجميع ان يستفيق الآن وقبل فوات الاوان، وهنا لا بد من التذكير بسؤال أساسي ما الذي يعنيه الاقصى لنا؟ الاقصى وطنيا، هو احد رموزنا الوطنية الفلسطينية، الى جانب كنيسة القيامة بالقدس، وكنيسة المهد في بيت لحم. الاقصى رمز وطني لاعتبارات وطنية وتاريخية وحضارية، وهو احد اهم عناوين صمود الشعب الفلسطيني على ارضه وفي قدسه، واصراره على التمسك بها. كما ان الاقصى، وهذا هو الأهم بوجوده المادي الملموس، ينفي عمليا وواقعيا الرواية الصهيونية وما تضمنته من ادعاءات زائفة في فلسطين والقدس، وبالتالي فإن الاقصى مهم لنا في افشال هذا المشروع الصهيوني وانهائه على ارضنا.

 والاقصى دينيا وعربيا واسلاميا، فإنه بالنسبة لاكثر من مليار عربي ومسلم يمثل اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وهو الدليل الملموس على رحلة سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) في (الاسراء والمعراج) والتي ربطت بين المسجد الحرام في مكة والمسجد الاقصى في القدس كأقدس بقاع الارض بالنسبة للمسلمين، فقد قال تعالى (سبحان الذي اسرى بعبده من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع العليم).

والاقصى كقيمة حضارية انسانية، يعتبر أحد اهم المواقع والمعالم الاثرية التاريخية والحضارية في العالم. وهنا يجب التذكير ان "اليونسكو" صنفته كأحد المواقع الاثرية المشمولة ضمن التراث الانساني وباعتباره موقعا خاصا بالمسلمين وحدهم. وبسبب ما ذكر فان المسجد الاقصى ومحيطه تمتع بوضع خاص منذ احتلال اسرائيل للضفة والقدس في حرب 1967، فسيادة هنالك احتفظت بها الاوقاف الاسلامية التابعة للاردن.

 كما تنص اتفاقيات اوسلو على ان القدس هي احدى قضايا الحل النهائي يمنع اجراء اي تغيير في واقعها. اما القانون الدولي المستند الى اتفاقية جنيف الرابعة ينص بشكل واضح انه من غير المسموح لقوة الاحتلال ان تقوم بأي تغيير في الاراضي التي تحتلها.

وبالطبع فان اسرائيل، التي تضرب باستمرار بعرض الحائط بكل القوانين والمواثيق الدولية، فانها عملت وتعمل على تغييب القدس والاقصى، وهي تعمل في هذا الاطار بشكل محموم هذه الايام، مستغلة عملية الجمعة الماضية. فالاوضاع في الاقصى ومحيطه هي غاية في الخطورة والحساسية، وان التهديد الاسرائيلي للاقصى اليوم هو تهديد مصيري غير مسبوق.

ان السؤال والحالة هذه كيف نواجه هذا الخطر ونعمل على حماية الاقصى؟ ومن منطلق ادراكنا للخطورة المشار اليها، فإن علينا:

 اولا: اخراج قضية الاقصى من دائرة المزايدات الفصائلية وتصفية الحسابات او استخدامها كورقة تجير لهذا الطرف الاقليمي او ذاك، ان هذا هو اللعب بالنار وهو غير مسموح به.

 ثانيا: اخراج قضية الاقصى من دائرة الاستقطابات العربية والاقليمية، وعدم استخدامها في سياق الازمات المنتشرة في المنطقة وهذا ايضا يعني اللعب بالنار في اكثر قضايا الامة قداسة.

 ثالثا: بناء موقف فلسطيني موحد، قولا وممارسة في ازمة الاقصى الراهنة بعيدا عن المزايدات. جوهر هذا الموقف هو التصرف بمسؤولية وطنية وحكمة، وأساسه وهدفه هو حماية الاقصى والتصدي الموحد والمنسق للاجراءات الاسرائيلية بهدف افشالها.

 رابعا: العمل على بناء موقف عربي واسلامي موحد عبر الجامعة العربية ولجنة القدس، بداية لمنع استخدام حدود القدس والاقصى كورقة في الاستقطابات الراهنة وتصفية حسابات بين الاطراف العربية والاقليمية المتنازعة، وبدلا من ذلك توحيد الموقف وتنسيقه على الساحة الدولية بهدف وقف المخطط الاسرائيلي الذي يستهدف الاقصى.

 خامسا: بالتزامن مع ذلك، الاستمرار ميدانيا بالتحرك الشعبي السلمي في القدس مع التحذير ألا يتحول هذا التحرك الى مناكفات فلسطينية فلسطينية، وان يبتعد عن اي خطوة او مغامرة غير محسوبة تشكل مبررا للاحتلال الاسرائيلي لمزيد من الانقضاض على الاقصى والقدس فالتحرك يجب ان يبقى سلميا ومعبرا عن الوحدة لا الفرقة والانقسام، وان يتواصل ويستمر حتى تسقط اجراءات قوة الاحتلال الاسرائيلية. ان وحدة الموقف الفلسطيني هو الاساس والضمانة لموقف عربي اسلامي موحد والضمان لحماية الاقصى والقدس، وان التصرف بمسؤولية وطنية هو الاساس في كل ذلك وما دونه هو لعب بالنار في قضية بحجم القدس والاقصى وهو امر لا يمكن السماح به بتاتا.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017