"النقابة" تستنكر اعتداء الاحتلال على الصحفيين وتطالب بتوفر الحماية لهم

 استنكرت نقابة الصحفيين، اليوم السبت، اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي، على الصحفيين واستهدافهم بشكل متعمد، في تعبير عنصري عن ازمة الاحتلال وفشل سياساته وهزيمته على بوابات القدس.

وأوضحت النقابة في بيان صحفي أن قوات الاحتلال اعتدت أمس على طاقم البث المباشر لتلفزيون فلسطين خلال تغطيته احداث القدس، وطاقم مركز اعلام القدس ومنعته من تغطية اقتحام مستشفى المقاصد.

وأشارت إلى أن اعتداءات الاحتلال على الصحفيين اسفرت عن إصابة المصور سنان ابو ميزر، برصاصة معدنية بالرأس، ومصور وكالة "وفا" في القدس عفيف عميرة، برصاصة معدنية في البطن ومسؤول لجنة الحريات في النقابة محمد اللحام، بالاختناق خلال تغطيته المواجهات على مدخل بيت لحم الشمالي.

كما اسفرت الاعتداءات عن إصابة مراسلة وكالة "معا" ميرنا الاطرش، بحروق في الوجه جراء استهدافها بشكل متعمد بقنبلة غاز خلال تغطيتها المواجهات على مدخل بيت لحم، ومصور وكالة "وفا" في الخليل مشهور الوحواح، بقنبلة صوت في قدمه خلال تغطيته احداث الخليل، وعميد صحفيي الخليل ومراسل صحيفة الحياة الجديدة فوزي الشوبكي، إضافة إلى احتجاز طاقم تلفزيون فلسطين ومنعه من التصوير في اعقاب عملية مستوطنة "حلميش".

وطالبت النقابة الاتحاد الدولي للصحفيين، وكافة الجهات المعنية بحماية الصحفيين وحرية عملهم بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف اعتداءاتها وجرائمها بحق الصحفيين ووسائل الاعلام الفلسطينية.

واشادت النقابة بالأداء المميز الذي اتسم به عمل الصحفيين وجهودهم طوال الاسبوع الماضي، وبشكل خاص خلال جمعة الاقصى أمس، حيث أكدوا تمسكهم بمهنيتهم وبمبادئ العمل الصحفي واخلاقيات المهنة، وبانحيازهم في ذات الوقت لقضايا الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها عدوان الاحتلال وجرائمه تجاه القدس والمسجد الاقصى المبارك، ومتابعتهم الحثيثة لمجمل التطورات والمواقف الاصيلة لأهل القدس وقيادتها السياسية والدينية.

وحيت وسائل الاعلام الفلسطينية، وبعض وسائل الاعلام العربية والاجنبية على تغطيتها ومواكبتها للاحداث في فلسطين المحتلة، وجددت دعوتها لتوسيع دائرة الاهتمام بما يجري في القدس من جرائم واعتداءات احتلالية، وبابراز مكانة القدس الوطنية والدينية والتاريخية في وجدان الفلسطينيين والامتين العربية والاسلامية ومسيحيي العالم كافة.

ودعت النقابة الصحفيين الى الابتعاد عن لغة التشهير والتشكيك في زملائهم، واستنكرت ما تعرض له الزميل الصحفي زياد حلبي مراسل قناة العربية من تشهير وتشويه، وحذرت من مخاطر مثل هذه السلوكيات.

كما دعت الصحفيين الى التعاون وتوحيد جهودهم ولغتهم، واستثمار التطورات السياسية والميدانية الحاصلة، بما فيها خطاب الرئيس محمود عباس، من اجل نبذ كل اشكال واسباب الانقسام والتفرقة، والتأكيد على الوحدة الوطنية، ووحدة الشعب الفلسطيني.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017