معرض "هامات فلسطين"... بيئة مشاريع ريادية وإبداعية

رام الله-  ضحى سعيد- شكلت فعاليات المنتدى الوطني للعلماء في فلسطين في نسخته الثانية ومعرض "هامات فلسطين" بيئة خصبة لاحتضان المشاريع الريادية والإبداعية وفرصة هامة للعلماء والمبدعين لتقديم ما لديهم من أفكار وحلول علمية وإبداعية للعديد من المشاكل في المجتمع بنواح مختلفة.

ويهدف المؤتمر الذي نظم برعاية المجلس الأعلى للإبداع والتميز للنهوض بالاقتصاد الوطني في مجالات عديدة بناء على احتياجات يحددها الواقع لخلق بيئة تعاون بين مكونات منظومة الإبداع في الداخل والشتات عبر طرح العديد من النجاحات العلمية والتكنولوجية وتقديم ابتكارات واختراعات عديدة عكست أفاق شبابنا ورؤيتهم للمستقبل.

أمل فهود وفاطمة زغب شاركتا في المعرض من خلال مشروع العصا الذكية الالكترونية الناطقة قالتا لـ "وفا": فكرة المشروع جاءت بعد عملية بحث حاولنا من خلالها تلمس احتياجات فئة معينة وهي المكفوفين لمساعدتهم على تحديد العوائق التي تواجههم في الطريق وتجاوزها وتساعدهم على معرفة الوقت وتقدير المساحة حولهم، كذلك تحديد أماكن وجود الحفر والمنحدرات الأرضية واستشعار الأجسام الثابتة والمتحركة والضوء، استخدمنا فيها بطارية بقوة 9 فولت وتم برمجة برنامج خاص لها.

وتابعتا، تأهلنا للمشاركة في المعرض بعد فوزنا في مسابقة نظمت على مستوى محافظة أريحا وبعد حصولنا على المركز الثاني في معرض فلسطين للعلوم والتكنولوجيا الذي نظمته وزارة التربية والتعليم العالي.

وأكدت فهود أن العصا الذكية نموذج عرض ما زال بحاجة لتطوير سواء بالشكل النهائي أو بالتفاصيل فيما اعتبرت زغب أن ابرز التحديات التي واجهتهما خلال انجاز المشروع تكمن في عدم توفر كافة القطع في فلسطين، معتبرة أن المعرض شكل لها ولشريكتها فرصة مهمة لعرض الأفكار والمشاريع والتعريف بها آملة أن يتم تبني المشروع ليجد طريقه إلى الأسواق.

مشروع " آلة طحن الحجارة" أحد المشاريع التي احتضنها المعرض وهو بحسب باسل دلبح احد أعضاء فريق العمل يعالج مشكلة انتشار الحجارة بالأراضي الزراعية التي تشكل ضررا على الماكينات الزراعية وتعيق نمو النبات، وهو قائم على فكرة صمم خلالها فريق العمل ماكينة لجمع الحجارة من عمق 25 سم من الأراضي الزراعية وهو عمق نمو النبتة لتنقل بعدها إلى الكسارة لتكسير الحجارة ليصبح قطرها 3 سم ثم تتم إعادتها للأراضي الزراعية لزيادة نفاذية التربة لامتصاص الماء وإزالة التشققات كذلك زيادة نسبة الكلس لتحسين نمو النباتات. 

وبين دلبح أن هده الآلة هي مشروع تخرج لطلاب هندسة ميكانيكية في جامعة بيرزيت، بدأنا بإنجازه بعد أن التقينا مزارعين واستمعنا لمشكلة وجود الحجارة في الأراضي الزراعية وصعوبة حراثتها، وتبنته شركة النيزك ماديا وقدمت له شركة نقب الدعم الفني، ووفرت لنا مشاغلها، وهدفنا أن يتحول مشروعنا لشركة مساهمة .

بدوره تحدث طالب الماجستير في جامعة القدس أيمن بركات عن مشروعه وهو نظام تشخيص المرض والحمل والولادة للمواشي والذي يهدف لمحاولة السيطرة والتدخل المباشر في حال حدوث أمراض للمواشي وتقليل خطر حدوث الولادة المبكرة من خلال الاكتشاف المبكر الذي سيساعد المزارع والطبيب البيطري على  التدخل.

ولفت بركات إلى أن المشروع قائم على فكرة تثبيت كاميرات مراقبة لرصد حركة المواشي عند الشرب والأكل تنقل الصور مباشرة إلى الكمبيوتر ليتم معالجتها عبر برنامج خاص للخروج بمؤشرات قد تدل على وجود مرض أو حمل لتنبيه المزارع .

واعتبر بركات أن مشروعه جاء لحماية المواشي من الأمراض وتقليل الخسائر المادية، لافتا إلى ان أول  تجربة عملية له ستتم في مزرعة في محافظة جنين قريبا.

وتحدث مدير المشاريع الإبداعية في مؤسسة النيزك عمر العارف حول برنامج "صنع في فلسطين" لاحتضان العديد من المشاريع الريادية التي لها علاقة بالمشاريع العلمية والهندسية والتكنولوجية لدعم هده التخصصات والأفكار والتي ندرسها من ناحية الأهداف المرجوة وقابلية التطبيق وتشغيل أيد عاملة ومدى حاجة السوق لها.

وقال:" نحن نتبنى الأفكار ونعزز الطموح ونعمل لتطوير أصحاب الأفكار من خلال العديد من التدريبات وورش العمل للمبدعين، إضافة إلى الدعم المادي والفني كذلك برامجنا المخصصة لمختلف الفئات العمرية لخلق جيل مبدع ومفكر يلتحق بأفضل الجامعات بالعالم للنهوض بواقع المجتمع والسوق الفلسطيني".

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017