المنظمات الأهلية: لا بديل أمامنا إلا الوحدة

 قالت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، اليوم الخميس: إنه لا بديل أمامنا إلا الوحدة، التي تشكل الشرط الحاسم لاستكمال مسيرة شعبنا من أجل حماية الأقصى والقدس؛ للتخلص من الاحتلال وتحقيق أهداف شعبنا الثابتة والمشروعة.

وتوجهت الشبكة في بيان لها، بالتحية والتقدير لأبناء شعبنا في القدس والحراك الشعبي، الذي أسقط مخططات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى.

وأكد أن الهبة الشعبية العارمة والمتواصلة نصرة للمسجد الأقصى أثبتت وفضحت طبيعة الممارسات العدوانية التهويدية والعنصرية بحقه، والهادفة الى تنفيذ التقسيم الزماني والمكاني على طريق فرض السيطرة الاسرائيلية الكاملة عليه، ومدى استهتار اسرائيل بالقانون الدولي ومبادئ حقوق الانسان، وعدم احترامها لحرية العبادة وتنكيلها بشعبنا مصحوبا بمصادرة للأراضي وفرض منظومة من المعازل و"الكانتونات" تقويضا لوحدة الارض والشعب والهوية، وتبديدا لأية فرصة باتجاه إقامة الدولة المستقلة تنفيذا لقرارات الشرعية الدولية، أو لما بات يعرف عالميا بحل الدولتين.

وقالت: إنه في الوقت الذي كشفت به هذه الهبة الوجه العنصري لدولة الاحتلال، فإنها اثبتت بما لا يدع مجالا للشك ما يمتلكه شعبنا من مخزون كفاحي هائل واستعداد للتضحية، ووحدته التي برزت من خلال التحركات الشعبية في كل من القدس والضفة والقطاع وأراضي 48 ليس فقط دفاعا عن المسجد الاقصى، ولكن من أجل التصدي لكافة ممارسات الاحتلال وصولا لنيل حقوق شعبنا بالحرية والاستقلال.

وشددت الشبكة على أن وحدة الإرادة الشعبية التي أبرزتها هبة مناصرة الأقصى والقدس تحتم على القوى والفاعليات السياسية، مغادرة مربع الانقسام والانتقال إلى إنجاز المصالحة وتكريس الوحدة الوطنية.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017