النقابة تدين اقتحام "بال ميديا": طالبت بلجنة دولية للتحقيق بجرائم الاحتلال

ادانت نقابة الصحفيين، اليوم السبت، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، مقر شركة "بال ميديا" الواقع في برج فلسطين التجاري في مدينة البيرة، وتحطيم بعض محتوياته، وسرقة معدات وحواسيب ومواد ارشيفية لقناة القدس الفضائية.

واعتبرت النقابة في بيان صحفي، أن هذا الاقتحام جريمة احتلالية جديدة وقرصنة تأتي في سياق تصاعد اعتداءات الاحتلال على الصحفيين ووسائل الاعلام منذ الرابع عشر من الشهر الجاري وطالت نحو 30 صحفية وصحفي، ومحاولة مفضوحة لإسكات الصوت الفلسطيني وتغييب الرواية الفلسطينية واطفاء وهج الانتصار الذي حققه شعبنا.

وجددت مطالبتها بتشكيل وايفاد لجنة تحقيق دولية للتحقيق في مجمل جرائم وانتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين ووسائل الاعلام، التي كان آخرها اقتحام مقر بال ميديا، والاعتداء على طاقم فضائية القدس التعليمية والصحفية ليالي عيد والصحفي عنان النتشة والاعلامي راسم عبيدات اثناء البث المباشر للقناة من باب حطة في القدس المحتلة.

وأكدت النقابة ان وسائل الاعلام الفلسطينية ومكاتب الخدمات الصحفية والصحفيين كافة، هم شموع تحترق من أجل كشف عورات وجرائم الاحتلال، وان كل هذه الجرائم الاحتلالية لن تثنيهم عن نقل الحقيقة وتقديم رواية صادقة مهما بلغت الاثمان التي يدفعونها.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017