عمّان: ورشة عمل حول تقدير التكلفة الاقتصادية للعنف ضد المرأة في فلسطين

 أعلنت وزيرة شؤون المرأة في حكومة الوفاق الوطني هيفاء الآغا، عن بدء الدراسة في مشروع تحديد التكلفة الاقتصادية للعنف ضد المرأة.

جاء ذلك خلال ورشة عمل افتتحت اليوم الاثنين، في العاصمة الأردنية عمّان، تحت عنوان مشاورات وطنية حول تقدير التكلفة الاقتصادية للعنف ضد المرأة في دولة فلسطين، بالشراكة مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا)، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية.

وقالت الوزيرة الآغا إن الدراسة التي تتمركز حول العنف ضد المرأة ستطبق في الضفة وغزة، مشيرة إلى أن الشعب الفلسطيني بأكمله بحاجة إلى حماية من العنف المجتمعي، وكذلك عنف الاحتلال الإسرائيلي واعتداءاته المتواصلة، من قتل واعتقال وتهجير وتنكيل ومصادرة أراضٍ .

وأوضحت أن المرأة الفلسطينية تبوأت مراكز قيادية، وهذا يدل على مدى التطور والوعي الذي وصلت إليه وإن كان قليلا، مشيرة إلى أنه يجب أن تتبدل نظرة المجتمع للمرأة.

وأضافت الآغا أن أحد أسباب العنف ضد المرأة هو النظرة الدونية والخاطئة لها، والتي منبعها الثقافة والتنشئة الاجتماعية، وقد تكون المرأة نفسها أحد أسباب ممارسة العنف ضدها، إضافة الى عدم استقرارها ماديا، وعدم وجود قوانين وتشريعات راجعة للعنف ضد المرأة من قبل الحكومات.

وأكدت الوزيرة أن المرأة الفلسطينية أيقونة لكل شريف ومناضل في هذا العالم الحر، وهي مثال يحتذى به في الصمود والعزيمة والقوة، حيث ضحت وناضلت واستشهدت وما زالت تواصل هذا الدور بابتسامة أمل وثقة متجددة بحياة كريمة وأفضل.

وتستمر ورشة العمل ليومين، بمشاركة نائب الأمين التنفيذي بالإسكوا الدكتورة خولة مطر، والمدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية محمد الناصري، وعدد من المؤسسات ذات الاختصاص.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017