"يوسف عبد الله سلطان"

بقلم: عيسى عبد الحفيظ

الشهيد يوسف سلطان (ابو عبد الله) المرافق الشخصي للرئيس الراحل ابو عمار، من مواليد قرية اسدود عام 1946، هاجرت عائلته عام النكبة وكان قطاع غزة هو الأقرب حيث استقر بهم المقام في مخيم الشاطئ.

أسوة بمن هم في عمره، التحق بمدرسة المخيم التابعة لوكالة الغوث الدولية حيث تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي ولم تسعفه ظروف عائلته المادية الصعبه باكمال دراسته فالتحق بالعمل ليساهم في تأمين سبل الحياة للعائلة الكبيرة العدد فعمل نادلاً في فندق الأمل على شاطئ غزة.

غادر القطاع بعد حرب حزيران 1967، والتحق مباشرة بحركة فتح حيث أتم عدة دورات عسكرية وساهم في عدة عمليات في العمق.

عمل مرافقاً للشهيد ممدوح صيدم في الساحة الأردنية وبقي معه حتى احداث أيلول الأسود وبعد الخروج من الساحة الأردنية التحق بمجموعة المرافقين للشهيد ياسر عرفات.

ذهب إلى الجزائر بدورة عسكرية أمنية (دورة مرافقين) ثم استكمل تدريباته لحماية الشخصيات في الاتحاد السوفييتي وكوبا.

رافق الرئيس ياسر عرفات في زيارته للأمم المتحدة عام 1974م حين ذهب بطائرة الرئيس الراحل هواري بومدين من الجزائر. ولهذه الرحلة قصة يجب أن تروى. وصل ابو عمار إلى الجزائر وقابل الرئيس الراحل ابو مدين الذي قال له: هذه طائرتي أضعها تحت تصرفك فان وصلت إلى الأمم المتحدة ستضع القضية الفلسطينية على أكبر منبر أممي واذا لم تصل فستكون شهيد أعدل قضية عرفها العالم.

غادر أبو عمار قبل الساعة الخامسة فجراً وعلى الطريق المؤدي إلى مطار الجزائر (أصبح اسمه فيما بعد مطار هواري بومدين)، كانت سيارة تحمل لوحة دبلوماسية تقف على جانب الطريق، وبعد ساعة وفي نشرة أخبار لندن بالعربية اذاعت خبر مغادرة أبو عمار والوفد للجزائر في طريقه إلى الأمم المتحدة. كانت السيارة التي تنتظر على الطريق تابعة للسفارة البريطانية بالجزائر.

وصل أبو عمار وكان الشهيد ابو عبد الله سلطان يرافقه في تلك الرحلة وعندما نزلت الطائرة في نيويورك ترجل الجميع وهم يضعون على رؤوسهم الكوفية الفلسطينية المرقطة.

في السادس من حزيران عام 1979م، وعندما كان موكب الرئيس ابو عمار في طريقه من دمشق إلى بيروت وعند منعطف شتورا تعرض لحادث أدى إلى استشهاده وتم تشييعه في موكب رسمي ودفن في مقبرة الشهداء في بيروت.

فدائي لا يهاب الموت، مقدام في المعارك، صاحب شخصية مميزة. كان ابو عمار يعتمد عليه في كثير من الأمور. ابن قضية عايشها صغيراً وشاباً حتى توفاه الأجل وقضى وهو يحلم بوطنه السليب.

 

kh

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017