دجالون في اسطول الطابور الخامس!!

كتب: موفق مطر
هل من مصيبة قد تحل على قوم أشد واقسى من ظهور شخص ما يدعي رؤية الأمور ليس بثلاثمائة وستين درجة وحسب، بل يتحفنا باستهباله معشر القراء بادعائه امتلاك رؤية كروية للأحداث خارقا بذلك كل ما لدى القوى العظمى من اقمار صناعية تجول حول الأرض في نصفها النهاري والآخر الليلي، حتى لتظن ان منظار مرصد (هابل) العالمي بمثابة عدسة في اول هاتف محمول مزود بعدسة كاميرا مقارنة مع ما يملكه من صور للأحداث ليس في نطاق جغرافي محدد بل يتعداها ليطلعك ابو العريف هذا عن (كمائن السناجب وخزائنها من البلوط)!!.

 نحن نعلم ان انقضاض هؤلاء على وعي الجمهور الفلسطيني مباشرة اثر الانتصار الوطني في معركة السيادة على المقدسات في القدس، وتحديدا المسجد الأقصى ليس ذا صلة اطلاقا بالموضوعية والنظرة المادية الملموسة للأمور، بقدر ما هي تضخيم وعملية تكبير لحالات شاذة دسها الخصوم  والأعداء على حد سواء في صفوف الآلاف المؤلفة المكونة للجبهة الوطنية على جبهات الصراع، أو يتم زرعها وتوزيعها في زوايا محددة مدروسة لتكون في نطاق زاوية رؤية كاميرات الصحافة، ومسمع  الصحافيين، ليتلقفها الذين في نفوسهم مرض، وفي سيل اقلامهم غرض، فيعرضوها للعامة على انها (الحقيقة وبس) وأن ما عداها من احداث في 359 درجة من دائرة الصراع فهي مفبركة بارادة رأس الهرم السياسي، ومشتراة، ومدفوعة الثمن، فيقعون في خطيئة ترويج دعاية دولة الاحتلال بلغة الضاد ومصطلحات فلسطينية، ويساهمون في تحويل الانجاز الوطني للشعب الفلسطيني وقيادته الى مجرد (صرح من قش) فيما يساهم هؤلاء محترفو الطرح اللاموضوعي واللاواقعي والمشبوه، ان لم يكن المأجور، المفعم بالنزعة الانتقامية، والمرفوع على تمنيات برؤية صورة سقوط درامية للقيادة الفلسطينية الوطنية، وتحديدا رؤية قائد حركة التحرر الوطني الفلسطيني، رئيس الشعب الفلسطيني محمود عباس في اسوأ حالات الانكسار، يساهمون وبعملية قرصنة لوعي الجمهور في تحويل مكاسب الأحداث الوطنية لرفع رصيد دولة الاحتلال الذي يعترف قادته بانهياره وخسائره الجسيمة في بورصة القرارات السياسية والأمنية.

لا يمر حدث وطني في العالم إلا وللطابور الخامس دور فيه، فهذا امر بديهي في الصراعات، أما عندنا فحدث ولا حرج، فالطابور الخامس يصير بين ليلة وضحاها في خضم الأحداث الوطنية طابور (المية وخمسين) مدعوما بسفن اسطول الطابور السادس الفيسبوكية، مجهولة الأسماء والهوية، أما مشروعية حربهم القذرة ومرجعيتها، فيبتدعون لها صنما اسمه (رأي ....) واذا بهم يطوقون انفسهم بخطوط حمراء مقدسة، تماما كما يفعل الدجالون في الجماعات المستترة والمحتمية بمصطلحات مشتقة من نصوص الدين.

يجعجع هؤلاء، ويطحنون الماء، ويناطحون ويحاربون الهواء، لكن الحقيقة الراسخة في وعي الجماهير الفلسطينية حتى وان أصابتها (طراطيش جراء غوصهم في الحبر بالبراطيش، فإنها (الحقيقة) ستبقى مشعة في قلوب وعقول الجماهير الوطنية الفلسطينية والعربية المؤمنة بحكمة وعقلانية وشجاعة وصلابة قائدها ابو مازن، فالقادة الحقيقيون لا يعملون ليحظوا بتصفيق الجمهور، انهم يعملون وهم يعلمون ان للشعوب ذاكرة لا يفك كلمة سرها الا الحقيقة، فيقررون ويمضون في صنع هذا المفتاح بكل اطمئنان.

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018