"أبو عمار" في ميدان الشهداء

زهران معالي..... في ميدان الشهداء وسط مدينة نابلس، وقف المقدسي وليد عبد الرزاق، الليلة الماضية، بين عشرات المواطنين الذين تجمعوا لإحياء ذكرى ميلاد الشهيد الراحل ياسر عرفات "أبو عمار"، حاملين الشموع وصور "الختيار" ومرتدين كوفية الياسر. عبد الرزاق الذي يشغل منصب أمين عام تجمع "القدس يهتدون"، حضر برفقة عدد من المقدسيين بعد تأدية صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى، لمدينة نابلس لإحياء ذكرى ميلاد أبو عمار، وللتأكيد على التمسك بالثوابت التي رسخها. وأبصر محمد عبد الرحمن عبد الرؤوف عرفات القدوة الحسيني، النور في مدينة القدس المحتلة في الرابع من آب/ أغسطس عام 1929، وهو واحد من بين سبعة أشقاء وشقيقات، حيث شاء القدر أن يفقد والدته زهوة أبو السعود، وهو في سن الخامسة. يقول عبد الرزاق لـ"وفا"، "افتقدنا جسدك أبا عمار في مدينة القدس، لكن رفرفت روحك حول المسجد الأقصى والبلدة القديمة من القدس وانتصرت بعد الأيام العصيبة التي مرت في الفترة الماضية". ويضيف "كما قال أبو عمار سيرفع شبل من أشبالنا وزهرة من زهراتنا علم فلسطين على مآذن القدس وكنائسها، وقد رفع علم فلسطين على مآذن وكنائسها وكان هناك التلاحم كما وصيّتك بأن نحافظ على القدس بدمائنا وأروحنا". ورغم الإجراءات العسكرية التي يفرضها الاحتلال على المدينة المقدسة، إلا أن عبد الرزاق ورفاقه لبوا نداء جبل النار للاحتفال بميلاد صانع الهوية والبندقية والثورة، مؤكدين أهمية استمرار التمسك بالثوابت الوطنية التي ناضل من أجلها أبو عمار، ودعوة الفصائل الفلسطينية لتوحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام. في الوقت ذاته، كان أفراد فرقة كشافة نادي جبل النار يقرعون الطبول ويرددون شعارات الشهيد أبو عمار التي ناضل واستشهد من أجلها، "على القدس ريحين، شهداء بالملايين". كريم المصري (16 عاما) أحد أفراد الفرقة، تحدث لـ"وفا"، جئنا لنجدد الوفاء لأبي عمار بذكرى ميلاده، وإيصال الفكرة للناس بأهمية الحفاظ على ارث النضال الذي رسخه فينا الختيار". ويضيف "أبو عمار رمز الفلسطيني الذي ضحى من أجل فلسطين والقدس، وضحى بحياته من أجل قضيتنا العادلة". فيما يقول الطفل أحمد خويرة (15 عاما)، "كل ما أعرفه عن أبو عمار من خلال الصور، إلا أنني أعرف أنه قائد النضال الذي قضى حياته دفاعا عن القضية الفلسطينية والقدس". ويوضح طريف عاشور من التجمع الشعبي الفلسطيني، أن ذكرى ميلاد الشهيد ياسر عرفات تزامنت مع هبة القدس، وجئنا لنجدد العهد والوفاء لثوابت أبو عمار بأن القدس خط أحمر. وقال عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" عبد الإله الأتيري، "جئنا لنحتفل بذكرى ميلاد الخالد في قلوبنا جميعا، نخلده ليس نحن الذين رافقناه فقط بل أربعة أجيال بعده، عندما أرى الأطفال يشعلون الشموع أمام صور الشهيد عرفات يطمئن قلبي أن عرفات زرع في قلوب الفلسطينيين الثورة من صورته وليس فقط عندما كان على قيد الحياة". وأضاف، "الرابع من اغسطس كان ميلاد ثائر وميلاد من جسّد الهوية ومن ناضل وصمد ورفض كل العروض واستشهد". وكان الشهيد أبو عمار عاش سنوات طفولته المبكرة في مدينة القدس، ثم انتقل إلى العاصمة المصرية القاهرة حيث تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي والجامعي، وتخرج من جامعة القاهرة، مهندسا مدنيا، ليبدأ بعدها مسيرته النضالية والثورية الظافرة حتى عاد بالثورة الفلسطينية إلى أرض الوطن مؤسسا لأول سلطة وطنية فلسطينية، كمقدمة لدولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. بعد 27 عاما عاد ياسر عرفات من المنفى لتحتضنه أرض الوطن، استهلها بزيارة إلى قطاع غزة، ومدينة أريحا وكان ذلك عام 1994 قبل عودته النهائية للاستقرار في الوطن، ليبدأ بعدها معركة بناء مؤسسات السلطة الفلسطينية. عام 1996 انتخب رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية بحصوله على نحو 88% من أصوات الناخبين التي جرت للمرة الأولى في الضفة الغربية وقطاع غزة، والقدس الشرقية. بعد اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000 تعرض لحملة ممنهجة قادها ضده ارئيل شارون، وفي عام 2001 منعته إسرائيل من مغادرة رام الله وبدأت فعليا فرض حصار عليه فيها. حاصرته قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء اجتياح مدن الضفة عام 2002، ومن كانوا برفقته داخل مقر الرئاسة في مدينة رام الله، وأطلق الجنود القذائف والرصاص التي طالت جميع أركان المبنى حتى وصل الرصاص إلى غرفته شخصيا، حيث استشهد أحد حراسه وأصيب آخرون بجروح، ولم ينسحبوا إلا بعد تفجير آخر مبنى فيه. عاد الاحتلال لمهاجمة مقر الشهيد ياسر عرفات من جديد، وقاموا باحتلال مبنى الرئاسة طيلة ستة أيام، وشنوا عليه عمليات قصف بالمدفعية الثقيلة، ودعت حكومة الاحتلال إلى التخلص من عرفات، بقتله أو إبعاده أو سجنه وعزله. عام 2004 تدهورت الحالة الصحية للشهيد ياسر عرفات وأعياه المرض، وقرر الأطباء نقله إلى فرنسا للعلاج، وأدخل إلى مستشفى بيرسي العسكري، مع تزايد الحديث عن احتمال تعرضه للتسمم، وبقي فيه إلى أن استشهد فجر الخميس الحادي عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر. ـــ
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017