"فتح" تنعى المناضل الكبير غالب الوزير "أبو ماهر"

رام الله- نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، مفوضية التعبئة والتنظيم، المناضل الكبير غالب الوزير "أبو ماهر"، الشقيق الأوسط للشهيد المؤسس خليل الوزير "أبو جهاد"، الذي وافته المنية، مساء اليوم الثلاثاء، في غزة إثر مرض عضال ألم به.

وقالت "فتح"، في بيان نعي الفقيد المناضل أبو ماهر الوزير، إنه من أوائل من التحق بصفوف الثورة الفلسطينية منذ بدايات العمل التنظيمي في قطاع غزة، وهو مناضل من الرعيل الأول ومن جيل المؤسسين للحركة، اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي عام 1956 إبان العدوان الثلاثي على مصر.

وشددت الحركة على التاريخ النضالي الكبير للفقيد أبو ماهر الوزير، الذي أفنى حياته في العمل النضالي، مجسدا تاريخا حافلا في خدمة وطنه بكل إخلاص وانتماء صادق.

وأشارت إلى أن الراحل الكبير مارس مهام نضالية عديدة بدءا بعمله كمدير لمدرسة أسر الشهداء ثم مدير لمؤسسة أسر الشهداء في دمشق، إضافة إلى عمله في مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في كل من قطر والسعودية، كما أسس إقليم حركة "فتح" في قطر وعمل مدرسا فيها بعد حصوله على الليسانس من جامعة دمشق، ثم عاد من المنفى إلى ارض الوطن عام 1994 حيث عمل مديرا للحكم المحلي في قطاع غزة حتى تقاعده عام 2002.

وقالت الحركة في بيانها: "إننا ونحن نودّع هذا المناضل الوطني الكبير، نؤكد تمسكنا بالأهداف التي ناضل طوال حياته من أجلها أسوةً بأخوته المؤسسين الشهداء الخالدين فينا: أبو عمار وأبو جهاد وأبو إياد، وقافلة طويلة من خيرة أبناء شعبنا وحركتنا الرائدة الذين كرّسوا بدمائهم هوية شعبنا وأعادوا قضيته إلى مكانتها الطبيعية، كقضية سياسية لشعب يناضل من أجل العودة والحرية والاستقلال الوطني".

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017