الحريري يؤكد اصرار الحكومة اللبنانية تنفيذ مشروع التعداد العام للاجئين الفلسطينيين

بيروت- اكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري، أن الحكومة مصرة على تنفيذ مشروع التعداد العام للسكان والمساكن والمخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان "ليكون لديها احصاء دقيق عن اخواننا الفلسطينيين الموجودين في لبنان".

وأشار الحريري خلال تفقده اليوم الثلاثاء، مركز ادارة مشروع التعداد العام للسكان والمساكن والمخيمات والتجمعات الفلسطينية، بحضور رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني الوزير السابق حسن منيمنة، والمديرة العامة لدائرة الاحصاء المركزي اللبناني مارال توتليان، ومدير مشروع التعداد عبد الناصر الايي، وفريق مشروع التعداد وادارة الاحصاء، إلى أن هناك المزيد من العمل يجب القيام به ونأمل انجازه قريبا، خاصة أنه يتم استخدام تقنيات حديثة ما يساعد على حصر ومعرفة الارقام الحقيقية لمعالجة القضايا المتعلقة بالموضوع.

واشاد بأهمية التعداد وبالتقنيات الحديثة المتطورة التي يتم اعتمادها ليكون الاحصاء في ما يتعلق باللاجئين الفلسطينيين في لبنان دقيقا يساعد على معرفة الارقام الحقيقية والاوضاع التي يعيشونها بما يساهم في معالجتها بشكل سليم.

واطلع الحريري خلال الجولة على سير العمل في المشروع وعلى مراحل العمل فيه، كما استمع من منيمنة الى شرح عما تم التوصل اليه في المرحلة الثانية من المشروع وهي تشمل عملا ميدانيا انطلق في 17 تموز الماضي، بمشاركة نحو 600 شاب وشابة من اللبنانيين والفلسطينيين من باحثين وعدادين ومشرفين وميسرين وشملت كل المخيمات الفلسطينية الـ12، واكثر من 136 تجمعا، اضافة الى اماكن تواجد الفلسطينيين في المدن والقرى اللبنانية كافة.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017