أبرز عناوين الصحف الفلسطينية

 تصدر خبر قرار اللجنة التنفيذية مواصلة المشاورات بين القوى لعقد مجلس وطني بأسرع وقت، اليوم الاحد العناوين الرئيسية للصحف الفلسطينية.

وفيما يلي العناوين الرئيسية:

القدس:

مسؤول اميركي رفيع: ترامب ملتزم بدفع عملية السلام واجرى مؤخرا مشاورات مع كبار مستشاريه

مداهمة منازل عائلات 3 شهداء في بلدة بيت فجار

الرئيس يستقبل وفد المعلمين المبتعثين الى دولة الكويت

"اللجنة التنفيذية" تطالب الجنائية الدولية بتحقيق فوري حول الاستيطان والعدوان على غزة عام 2014

سيناريوهات عقد المجلس الوطني ومخاطر الصراع المفتوح على الشرعية

قتيل واصابات خلال صدامات واعمال عنف عنصرية بولاية فرجينيا

البطريرك  ثيوفيلوس الثالث يعلن عن التوجه الى "العليا" الاسرائيلية للاستئناف على قرار "المركزية"

محللون: مخاطر جدية من نشوب حرب نووية في شبه الجزيرة الكورية

التحذير من استشهاد اسرى جراء سياسة الاهمال الطبي

مظاهرات ضد نتنياهو في عدة مناطق وواحدة مؤيدة له

الحياة الجديدة:

الرئيس: المستقبل مفتوح امامنا اليوم للوصول الى اهدافنا

"التنفيذية": مواصلة المشاورات والحوارات لعقد المجلس الوطني باسرع وقت

صيف ساخن لنتنياهو

اعتقال مواطنة بالقدس المحتلة بزعم تنفيذها عملية طعن

المطلوبون للعدالة الدولية في اسرائيل اكثر من بلاد المافيا

الكويت تلقي القبض على 12 شخصا متهمين بالارتباط بإيران وحزب الله

الايام:

"اللجنة التنفيذية" تقرر مواصلة المشاورات والحوارات بين القوى لعقد المجلس الوطني بأسرع وقت ممكن

الرئيس يستقبل المعلمين المبتعثين للعمل في مدارس الكويت: انتم سفراء لفلسطين

القدس: عائلة شماسنة تلتمس اليوم ضد اخلائها من منزلها في حي الشيخ جراح

اميركا: قتيل و19 مصابا في حادث دهس استهدف متظاهرين من اليمين المتطرف في فرجينيا

الاف الاسرائيليون يتظاهرون مطالبين باستقالة نتنياهو

19 الف متطرف يهودي اقتحموا الاقصى منذ بداية العام

عمان تطلب تأجيل عودة البعثة الدبلوماسية الاسرائيلية

النقب: الشرطة تعتقل شابا وتواصل الضغط على الاهالي في ام الحيران

مصرع مظلي اسرائيلي بعد سقوطه بمظلته قرب دبورية

"الوحدات الخاصة" في سجون الاحتلال تنقل اقساما بكاملها تحت ذريعة الامن

الصين تدعو ترامب لتجنب التصريحات التي "تؤجج" حالة التوتر مع كوريا الشمالية

السعودية: وفاة 28 حاجا ضمن 570 الف حاج وصلوا للمملكة  

الشرطة: 300 جندي إسرائيلي هربوا من الخدمة العسكرية مؤخرا

رام الله: وفاة مسن واصابة آخر بحادث دهس في رمون

الجيش المصري يعلن تدمير 8 مقرات لمسلحين في سيناء

ـــــ

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018