أبرز عناوين الصحف الفلسطينية

 تصدر خبر قرار اللجنة التنفيذية مواصلة المشاورات بين القوى لعقد مجلس وطني بأسرع وقت، اليوم الاحد العناوين الرئيسية للصحف الفلسطينية.

وفيما يلي العناوين الرئيسية:

القدس:

مسؤول اميركي رفيع: ترامب ملتزم بدفع عملية السلام واجرى مؤخرا مشاورات مع كبار مستشاريه

مداهمة منازل عائلات 3 شهداء في بلدة بيت فجار

الرئيس يستقبل وفد المعلمين المبتعثين الى دولة الكويت

"اللجنة التنفيذية" تطالب الجنائية الدولية بتحقيق فوري حول الاستيطان والعدوان على غزة عام 2014

سيناريوهات عقد المجلس الوطني ومخاطر الصراع المفتوح على الشرعية

قتيل واصابات خلال صدامات واعمال عنف عنصرية بولاية فرجينيا

البطريرك  ثيوفيلوس الثالث يعلن عن التوجه الى "العليا" الاسرائيلية للاستئناف على قرار "المركزية"

محللون: مخاطر جدية من نشوب حرب نووية في شبه الجزيرة الكورية

التحذير من استشهاد اسرى جراء سياسة الاهمال الطبي

مظاهرات ضد نتنياهو في عدة مناطق وواحدة مؤيدة له

الحياة الجديدة:

الرئيس: المستقبل مفتوح امامنا اليوم للوصول الى اهدافنا

"التنفيذية": مواصلة المشاورات والحوارات لعقد المجلس الوطني باسرع وقت

صيف ساخن لنتنياهو

اعتقال مواطنة بالقدس المحتلة بزعم تنفيذها عملية طعن

المطلوبون للعدالة الدولية في اسرائيل اكثر من بلاد المافيا

الكويت تلقي القبض على 12 شخصا متهمين بالارتباط بإيران وحزب الله

الايام:

"اللجنة التنفيذية" تقرر مواصلة المشاورات والحوارات بين القوى لعقد المجلس الوطني بأسرع وقت ممكن

الرئيس يستقبل المعلمين المبتعثين للعمل في مدارس الكويت: انتم سفراء لفلسطين

القدس: عائلة شماسنة تلتمس اليوم ضد اخلائها من منزلها في حي الشيخ جراح

اميركا: قتيل و19 مصابا في حادث دهس استهدف متظاهرين من اليمين المتطرف في فرجينيا

الاف الاسرائيليون يتظاهرون مطالبين باستقالة نتنياهو

19 الف متطرف يهودي اقتحموا الاقصى منذ بداية العام

عمان تطلب تأجيل عودة البعثة الدبلوماسية الاسرائيلية

النقب: الشرطة تعتقل شابا وتواصل الضغط على الاهالي في ام الحيران

مصرع مظلي اسرائيلي بعد سقوطه بمظلته قرب دبورية

"الوحدات الخاصة" في سجون الاحتلال تنقل اقساما بكاملها تحت ذريعة الامن

الصين تدعو ترامب لتجنب التصريحات التي "تؤجج" حالة التوتر مع كوريا الشمالية

السعودية: وفاة 28 حاجا ضمن 570 الف حاج وصلوا للمملكة  

الشرطة: 300 جندي إسرائيلي هربوا من الخدمة العسكرية مؤخرا

رام الله: وفاة مسن واصابة آخر بحادث دهس في رمون

الجيش المصري يعلن تدمير 8 مقرات لمسلحين في سيناء

ـــــ

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017