احتفال باختتام المخيمات الشبابية الفلسطينية في لبنان

اختتم المجلس الأعلى للشباب والرياضة- فرع الشتات، مساء أمس الأربعاء، المخيمات الشبابية الفلسطينية في لبنان، باحتفال تحت عنوان "وحدة الوطن تجمعنا".

وجرى الاحتفال بحضور رئيس المجلس اللواء جبريل الرجوب، وسفير دولة فلسطين لدى لبنان أشرف دبور، وأمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات، ومدير عام "الأونروا" في لبنان كلاوديو كوردوني، وعضو المجلس الثوري لفتح آمنة جبريل، وأمين عام المجلس الأعلى للشباب والرياضة عصام القدومي، ومدير عام المجلس- فرع الشتات خالد عبادي، وممثلي الفصائل الفلسطينية.

وقامت الفرق الكشفية والمكاتب الطلابية ومجموعات الأشبال والزهرات المشاركة في المخيمات، باستعراض كشفي أمام الحضور، ثم رفع اللواء الرجوب يافطات الفرق المشاركة إيذاناً باختتام المخيمات.

وفي كلمة له، شكر السفير دبور مدير الأونروا في لبنان لاستضافة الاحتفال الختامي في مركز سبلين، وكل من ساهم في إنجاح المخيمات الشبابية. وقال: نعم كانت فكرة وأصبحت حقيقة جمعت هذا السيل من الشباب الفلسطيني تحت راية الوطن يجمعنا، نعم تجمعنا قضية عادلة، ولها وبها ومعاً وسوياً ننتصر."

وأكد دبور أن أبناء شعبنا اللاجئين في كل أرجاء العالم  المشاركين في المخيمات، يحاكون وينادون إخوتهم في فلسطين وفي القدس، الذين يحمون الأرض صامدين صابرين، ويقولون للمحتل هنا أرضنا وهنا سنعيش وهنا سنحيا والقدس لنا، وفلسطين ستكون دولة مستقلة محررة بإذن الله، وستكون القدس عاصمة لها.

بدوره، قال الرجوب إن الوجود الوطني الفلسطيني في لبنان هو الذي احتضن هويتنا، وكلنا كفلسطينيين مدينون لصمودهم وتضحياتهم فيما نحن فيه اليوم، آملاً أن يكون هناك ربط موضوعي بين تاريخ الوجود الفلسطيني وتضحياته في لبنان مع هذا المعسكر الذي هو باكورة وبناء ورسم منظومة رياضية شبابية كشفية وطنية.

وأشار إلى أن الحركة الرياضية الشبابية الكشفية لن تكون إلا عنصر وحدة بالمعنى السياسي والجغرافي والاجتماعي، وهذه رسالتنا ومسؤوليتنا.

وقال "إن أنبل ما فينا كرياضين وحركة كشفية، ومسؤوليتنا في الحاضر والمستقبل، أن نعي وندرك أن كل الفلسطينيين الموجودين بغض النظر عن خلفياتهم وانتماءاتهم، هي خدمتهم ومساعدتهم والنهوض بمصالحهم وطموحاتهم. هذه الرسالة الفتحاوية الوطنية الفلسطينية التي ربانا عليها ياسر عرفات وشهداؤنا الذين قدموا حريتهم في سبيل كل الشعب الفلسطيني."

وثمن الرجوب استضافة لبنان لأبناء شعبنا، مؤكداً أن الرياضة الفلسطينية ستكون تحت مظلة وسيادة وقوانين الدولة اللبنانية، داعياً لبنان إلى منحنا الهامش والمساحة للعمل على صيغة تواصل وعمل ونشاط لها علاقة بالوجود الفلسطيني على قاعدة أننا عنصر استقرار إيجابي بازدهاركم وأمنكم وفي كل احتياجاتكم وطموحاتكم، ولن نكون أكثر من ضيوف، وحلمنا كان وسيبقى هناك في فلسطين ولا نريد أي توطين.

ودعا الرجوب الى التعاون مع الأونروا في مسألة تطوير آليات وبرامج الشباب في مدارس الوكالة، ونشر فكر وقيم وأخلاق الكشافة والمنظومة الأخلاقية للرياضة، بما يضمن ويساهم في خلق بيئة بالمعنى الإنساني والأخلاقي للاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون ظروفا صعبة وقاسية.

واختتم الاحتفال برقصات فلكلورية قدمتها فرقة القدس للتراث، وبمجموعة من الأغاني الوطنية والتراثية قدمتها فرقة حنين للأغنية الفلسطينية.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017