في غزة...المياه والكهرباء لا يجتمعان

زكريا المدهون

منذ يومين تبذل عائلة المواطن محمود أبو زنادة جهودا مضنية لإيصال المياه الى منزلهم المكون من عدة طبقات في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، ما فاقم من معاناتهم في ظل الاستمرار المتواصل لأزمة الكهرباء وارتفاع درجات الحرارة.

أبو زنادة (27 عاما) قال لـ"وفا": لم تصل المياه الى منزلنا منذ أكثر من يومين ما انعكس سلبا على جل حياتنا اليومية داخل المنزل، لا سيما أن أسرته ممتدة غالبتها من الأطفال.

ويعيش سكان الشريط الساحلي (مليونا نسمة) المحاصر من قبل الاحتلال الإسرائيلي، منذ أكثر من عشر سنوات، أزمات إنسانية أبرزها انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.

واشتكى أبو زنادة الذي يرأس لجنة الحي الذي يقطنه، من عدم انتظام جدولي الكهرباء والمياه في وقت واحد قائلا بتهكم: "إذا جاءت المياه غابت الكهرباء والعكس صحيح".

وتابع، "يأتي انقطاع المياه وسط الحر الشديد وارتفاع نسبة البطالة وانقطاع الكهرباء لساعات طويلة، ما دفع المواطنين لشراء المياه المحلاة في ظل معاناتهم من أوضاع مادية صعبة".

وتنقطع الكهرباء عن منازل الغزيين لأكثر من عشرين ساعة يوميا، مقابل ثلاث ساعات وصل.

ومن المشاكل التي يعانيها سكان قطاع غزة في هذا الصيف الحار، هو تلوث مياه البحر، الذي يعد المتنفس الطبيعي الوحيد، بمياه الصرف الصحي.

ولا يختلف حال أبو زنادة عن حال المواطن وائل ياسين (40 عاما) بالمعاناة من أزمة المياه التي تغيب عن بيته لأيام كما يقول.

وأضاف ياسين لـ"وفا"، "نتيجة أزمة الكهرباء لم تصلنا المياه لساعات طويلة وربما لأيام، ما أحدث إرباكا شديدا داخل المنزل، لا سيما على صعيد نظافة المنزل والنظافة الشخصية في ظل الأجواء الصيفية الحارة".

وأكد أنه لا يوجد توافق بين جدولي المياه والكهرباء التي تصل لساعات معدودة، ما اضطره للاعتماد على الكهرباء الخاصة لضخ المياه إلى منزله الأمر الذي كلفه مصاريف إضافية هو بغنى عنها".

وناشد ياسين بلدية غزة وشركة توزيع الكهرباء بتوحيد جدولي المياه والكهرباء للتخفيف عن كاهل المواطنين، الذين يعانون ظروفا اقتصادية صعبة للغاية.

وتشير التقارير إلى أن نسبة البطالة في قطاع غزة تجاوزت 41%، فيما وصلت نسبة الفقر إلى أكثر من 65%.

كما أن حوالي 80% من سكان القطاع يعتمدون على المساعدات الإنسانية المقدمة من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، ومنظمات إغاثية عربية ودولية مختلفة.

وللتغلب على أزمة المياه في قطاع غزة التي لا تتوافق مع معايير منظمة الصحة العالمية، قررت السلطة الوطنية الفلسطينية، إنشاء مشروع محطة تحلية مياه ضخمة.

ووصف محافظ المنطقة الوسطى عبد الله أبو سمهدانة في تصريحات سابقة، المشروع بالاستراتيجي، حيث سيخدم مليوني مواطن ويوصل المياه المحلاة الى كل بيت في قطاع غزة.

وحذرت تقارير محلية ودولية من أن 90% من المياه في قطاع غزة غير صالحة للاستخدام الآدمي.

وتوّقع تقرير للأمم المتحدة صدر في عام 2012، أن يزداد الطلب على المياه في غزة بحلول عام 2020 بنسبة 60 بالمائة، في حين أن الأضرار التي لحقت بطبقة المياه الجوفية قد يستحيل إصلاحها.

ha

التعليقات

هو الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لم يكن الرئيس أبو مازن، وهو يلقي خطاب فلسطين من على منصة الأمم المتحدة الأربعاء الماضي، الزعيم الوطني الفلسطيني فحسب، وإنما  كان هو الزعيم العربي والدولي بامتياز، وهو يقدم بلغة خلت من أية مداهنة، ومن كل مجاز ملتبس، مرافعة الضمير الإنساني المسؤول، ودفاعه عن ضرورة الصواب في السلوك السياسي للمجتمع الدولي، وألاتبقى المعايير المزدوجة هي التي تحكم هذا السلوك خاصة عند الدول الكبرى، وهذا ما جعل من الرئيس أبو مازن زعيما عربيا ودوليا، لأن دفاعه عن صواب السلوك السياسي في هذه المرافعة، لم يكن دفاعا لأجل فلسطين وقضيتها العادلة فحسب، وإنما لأجل أن تستقيم شرعة الحق والعدل في علاقات المجتمع الدولي وفي سياساته ومواقفه، وحتى لا تبقى هناكأية دولة مهما كانت فوق القانون، وإسرائيل اليوم هي التي تبدو كذلك، بل وتصر على أن تكون كذلك، طالما  المجتمع الدولي لا يزال لايبحث في هذه المسألة، ولا يقربها لا بموقف ولا حتى بكلمة..!!
وبالطبع لكل مرافعة شكواها، وهي هنا في مرافعة الزعيم شكوى الجرح الصحيح، شكوى المظلمة الكبرى، التي أسس لها وعد بلفور المشؤوم، لكنها أبدا ليست شكوى اليأس ولا شكوى الانكسار "إما أن تكون حراً أو لاتكون"، هكذا تعالت صيحة الزعيم من فوق منبر الأمم المتحدة، لأنه الذي يعرفويؤمن بقوة، أن فلسطين بروح شعبها الصابر الصامد، لا تعرف يأسا ولا انكسارا، ولطالما أثبت تاريخ الصراع،أن شعب فلسطين بحركته الوطنية،وقيادته الشجاعة والحكيمة،ونضاله البطولي، وتضحياته العظيمة،إنما هو شعب الأمل والتحدي، وهو تماما كطائر الفينيق الذي يخرج من رماده في كل مرة، ليواصل تحليقه نحو فضاء الحرية، وقد خرج شعبنا أول مرة من رماد حريق النكبة، ثم من رماد حرائق شتى حاولت كسر عزيمته وتدمير إرادته، وثمة حرائق لا تزال تسعى خلفه على وهم لعل وعسى..!!  
وحدهم الحاقدون الخارجون على الصف الوطني، غلمان المال الحرام، لم يدركوا شيئا من مرافعة الزعيم أبو مازن، لا عن جهل في الواقع، وإنما عن ضغينة ما زالت تأكل في قلوبهم المريضة، ولم يقرأوا فيها غير ما يريد ذاك المال وأهدافه الشريرة، ومثلما هاجمت صحف اليمين الاسرائيلي المتطرف، هذه المرافعة/ الخطاب، هاجموها بسقط القول والموقف والروح المهزومة، ولا شك أن في كل هذا الهجوم ما يؤكد أن مرافعة الزعيم في خطابه، قد أوجعت هذا اليمين وغلمانه، خاصة "العصافير" منهم، فقد أسقط بيدهم، والرئيس أبو مازن يعلو بصوت فلسطين فوق كل منبر، ويتشرعن زعيما عربيا ودوليا،يدعو لخلاص المجتمع الدولي بتصديه لمسؤولياته الاخلاقية، ويحذر من سوء العاقبة،إذا ما تواصلت المعايير المزدوجة، ويدعو لمحاربة الإرهاب أيا كان شكله وطبيعته وهويته، والقضاء عليه قضاء مبرما، حين يسعى العالم بنزاهة وجدية لحل قضية فلسطين حلا عادلا، يؤمن السلام الحقيقي، والاستقرار المثمر، وفي كل هذا السياق، لايخشىفي قول الحق لومة لائم، ودائما باللغة التي لا تزاود ولا تقرب الاستعراض والمباهاة، ولا المماحكة التي لاطائل من ورائها، ولا التعالي على الواقع ونكرانه.
يبقى أن نؤكد أن مرافعة الزعيم بقدر ما هي مفصلية، بقدر ما هي تاريخية، وتاريخية بالمعنى الذي يشيرأنها ستؤسس لمرحلة جديدة من النضال الوطني الفلسطيني في دروب الحرية ذاتها، ولخطوات جديدة في الحراك السياسي الفلسطيني بروح المرافعة وحقائقها، وثمة مراجعة استراتيجية شاملة مقبلة لعملية السلام، والقرار هو الصمود والتحدي، والحرية قادمة لا محالة بدولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية وبالحل العادل لقضية اللاجئين.. أبو مازن أنت الزعيم ولو كره الحاقدون.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017