في غزة...المياه والكهرباء لا يجتمعان

زكريا المدهون

منذ يومين تبذل عائلة المواطن محمود أبو زنادة جهودا مضنية لإيصال المياه الى منزلهم المكون من عدة طبقات في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، ما فاقم من معاناتهم في ظل الاستمرار المتواصل لأزمة الكهرباء وارتفاع درجات الحرارة.

أبو زنادة (27 عاما) قال لـ"وفا": لم تصل المياه الى منزلنا منذ أكثر من يومين ما انعكس سلبا على جل حياتنا اليومية داخل المنزل، لا سيما أن أسرته ممتدة غالبتها من الأطفال.

ويعيش سكان الشريط الساحلي (مليونا نسمة) المحاصر من قبل الاحتلال الإسرائيلي، منذ أكثر من عشر سنوات، أزمات إنسانية أبرزها انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.

واشتكى أبو زنادة الذي يرأس لجنة الحي الذي يقطنه، من عدم انتظام جدولي الكهرباء والمياه في وقت واحد قائلا بتهكم: "إذا جاءت المياه غابت الكهرباء والعكس صحيح".

وتابع، "يأتي انقطاع المياه وسط الحر الشديد وارتفاع نسبة البطالة وانقطاع الكهرباء لساعات طويلة، ما دفع المواطنين لشراء المياه المحلاة في ظل معاناتهم من أوضاع مادية صعبة".

وتنقطع الكهرباء عن منازل الغزيين لأكثر من عشرين ساعة يوميا، مقابل ثلاث ساعات وصل.

ومن المشاكل التي يعانيها سكان قطاع غزة في هذا الصيف الحار، هو تلوث مياه البحر، الذي يعد المتنفس الطبيعي الوحيد، بمياه الصرف الصحي.

ولا يختلف حال أبو زنادة عن حال المواطن وائل ياسين (40 عاما) بالمعاناة من أزمة المياه التي تغيب عن بيته لأيام كما يقول.

وأضاف ياسين لـ"وفا"، "نتيجة أزمة الكهرباء لم تصلنا المياه لساعات طويلة وربما لأيام، ما أحدث إرباكا شديدا داخل المنزل، لا سيما على صعيد نظافة المنزل والنظافة الشخصية في ظل الأجواء الصيفية الحارة".

وأكد أنه لا يوجد توافق بين جدولي المياه والكهرباء التي تصل لساعات معدودة، ما اضطره للاعتماد على الكهرباء الخاصة لضخ المياه إلى منزله الأمر الذي كلفه مصاريف إضافية هو بغنى عنها".

وناشد ياسين بلدية غزة وشركة توزيع الكهرباء بتوحيد جدولي المياه والكهرباء للتخفيف عن كاهل المواطنين، الذين يعانون ظروفا اقتصادية صعبة للغاية.

وتشير التقارير إلى أن نسبة البطالة في قطاع غزة تجاوزت 41%، فيما وصلت نسبة الفقر إلى أكثر من 65%.

كما أن حوالي 80% من سكان القطاع يعتمدون على المساعدات الإنسانية المقدمة من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، ومنظمات إغاثية عربية ودولية مختلفة.

وللتغلب على أزمة المياه في قطاع غزة التي لا تتوافق مع معايير منظمة الصحة العالمية، قررت السلطة الوطنية الفلسطينية، إنشاء مشروع محطة تحلية مياه ضخمة.

ووصف محافظ المنطقة الوسطى عبد الله أبو سمهدانة في تصريحات سابقة، المشروع بالاستراتيجي، حيث سيخدم مليوني مواطن ويوصل المياه المحلاة الى كل بيت في قطاع غزة.

وحذرت تقارير محلية ودولية من أن 90% من المياه في قطاع غزة غير صالحة للاستخدام الآدمي.

وتوّقع تقرير للأمم المتحدة صدر في عام 2012، أن يزداد الطلب على المياه في غزة بحلول عام 2020 بنسبة 60 بالمائة، في حين أن الأضرار التي لحقت بطبقة المياه الجوفية قد يستحيل إصلاحها.

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017