حفظ النشيد الوطني شرط للنجاح في مدارسنا؟!

موفق مطر
نعتقد بكل ثقة بقدرة وزارة التربية والتعليم العالي على نظم برامج وآليات تمكنها من اقرار النشيد الوطني كجزء من عملية التعليم والتربية والتكوين المعرفي والثقافي التنويري التحرري للفرد، رغم معرفتنا المؤكدة بحرص الوزارة على واجب تحية العلم مع موسيقى النشيد الوطني في المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية.

إذا لاحظنا نسبة التلاميذ من مجموع المواطنين، سندرك معنى أن يحفظ النشيد الوطني ويؤديه عن قناعة وبمشاعر وطنية أكثر من مليون وربع المليون تلميذ، خاصة اذا علمنا ان (1258835) تلميذ قد انتظموا منذ أمس على مقاعد الدراسة في التعليم الاساسي والثانوي، وتوجهوا إلى حوالي ثلاثة آلاف مدرسة في الضفة الفلسطينية وقطاع وغزة، وذلك حسب تصريح وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم الذي نكن له التقدير والاحترام على جهوده مع طاقم الوزارة.

رغم أهمية الحديث عن تطوير المنهج، واساليب التدريس، أو منع ظاهرة مضاربة المدرسين الخصوصيين، عبر ايصال اولياء التلاميذ الى قمة القناعة بأن المدرسة ستؤدي دورها في ترسيخ المعرفة والعلوم وتوفر البيئة التي تمكن التلميذ من فهم المنهج دون الحاجة الى دروس خصوصية في المنزل ترهق ميزانية العائلة ذات الدخل المحدود الدافعة للضرائب، إلا اننا وبعجالة سنطرح موضوعا مهما نعتقد أن وزارة التربية والتعليم العالي ستوليه الاهتمام، باعتباره جزءاً لا يتجزأ من عملية التربية الوطنية التي تعمل على أساسها في انشاء الفرد ذي الشخصية الغنية بالمعرفة والانتماء والقيم الاخلاقية والتربوية.

لاحظنا في كل المناسبات التي حضرناها شخصيا أو عبر وسائل الاعلام أن اطفالنا وشبابنا ورجالنا ونساءنا لا ينشدون نص النشيد الوطني اثناء عزفه أو اثناء تحية العلم، حيث يتم الاكتفاء بالاصغاء للموسيقى، وقد لا تجد عشرة من الحضور يتشابهون في وضعية واحدة اثناء تأدية واجب الوقوف للعلم والنشيد الوطني.

ذهلت عندما رأيت وسمعت التونسيين صغارا وكبارا ينشدون نص نشيد الجمهورية الوطني في المناسبات الرسمية أو الاحتفالات عندما يبدأ بالنشيد، وأجمل من ذلك انهم يطيلون فترة اذاعة النشيد ولا يقدم مختصرا جدا وكأنه اشارة موسيقية كما يحدث عندنا في مناسبات واحتفالات رسمية!

حفظنا نشيد (عائدون) في مدارس وكالة غوث اللاجئين في الصف الأول الابتدائي، وكان اساتذتنا حريصين على متابعة كل منا والتأكد من حفظ النشيد، تماما كما حرص اساتذتنا قادة الخلايا النضالية الوطنية الأولى في حركة التحرير الوطني الفلسطيني على التثبت من حفظنا وأدائنا لنشيد (فدائي) الذي اعتمد كنشيد للثورة الفلسطينية، واصبح فيما بعد النشيد الوطني الفلسطيني وما زال حتى اليوم.

على صدر صفحات هذه الجريدة، وفي هذه الزاوية بالذات طرحنا ضرورة ترسيخ كلمات النشيد الوطني في ذاكرة اجيالنا، حتى اني طالبت بأن يكون حفظه بلحنه المعروف بمثابة ضوء أخضر لا بد منه لنجاح اي تلميذ في مراحل التعليم الأساسية، أما على الصعيد الوطني العام، فنعتقد بوجوب أخذه كضوء اخضر يسمح لأي مواطن بالمرور نحو اية مسابقة للفوز بعمل رسمي في المؤسسات الحكومية، وفي المؤسسات الخاصة أيضا، فالوطن والنشيد والعلم للجميع دون استثناء.

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017