المنظمات الأهلية تستنكر اقتحام مركز يبوس في القدس وإغلاقه

استنكرت شبكة المنظمات الأهلية، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي "مركز يبوس الثقافي" في مدينة القدس، وإغلاقه تحت ذريعة منع تنظيم ندوة ثقافية كان من المقرر تنظيمها أمس، بمشاركة عدة كتاب وباحثين.

وأشارت الشبكة في بيان اليوم الثلاثاء، إلى أن قوات من أجهزة الاحتلال اقتحمت المركز، واحتجزت بطاقات العاملين فيه، قبل أن تجبرهم على المغادرة تحت التهديد، كما أغلقت المركز بالقوة ووضعت على مدخله ملصقات بمنع الندوة، موقعة من ما يسمى قائد شرطة القدس، استنادا للبند 69 من قانون "مكافحة الإرهاب" للعام 2016 .

ووصفت الشبكة ما جرى بالقرصنة الاحتلالية وإمعان الاحتلال في سياسة تضيق الخناق على المؤسسات المقدسية، ومحاصرة عملها الأهلي والمجتمعي، ومحاولة لإسكات الصوت المقدسي ضمن سعيها لتفريغ المدينة من سكانها وإغلاق مؤسسات العمل الأهلي فيها، لمنع رسالة القدس من الوصول للعالم، خصوصا بعد الهبة الأخيرة التي شهدتها المدينة في أعقاب إغلاق المسجد الأقصى ووضع البوابات الإلكترونية في باحاته، وجرى التصدي لها بشكل واسع من أبناء المدينة قبل أن تتم إزالتها بالكامل والتراجع عنها.

وأكدت الشبكة على الحاجة الآن أكثر من أي وقت مضى لحماية الوجود الفلسطيني في القدس وتوفير مقومات الصمود، والعمل بكل الطرق الممكنة لإيجاد صيغة ضغط دولي حقيقي لوقف الانتهاكات الإسرائيلية في المدينة التي تشهد ارتفاعا في وتيرة البناء الاستيطاني، وسياسات هدم البيوت، والاستيلاء على العقارات في البلدة القديمة ومحيطها، فيما تتواصل بقرار رسمي مباشر من حكومة الاحتلال سلسلة الاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى واستهداف الأماكن الدينية، وهي تأتي في إطار المحاولات لتصفية الوجود الفلسطيني وتغيير الواقع القائم.

وشددت على أن مؤسسة يبوس هي إحدى المؤسسات الأهلية التي تعمل في شارع الزهراء في قلب القدس الشرقية منذ العام 1995، وتعنى بالجانب الثقافي والفني، وتنقل عبر الفن رسالة الشعب الفلسطيني المتمسك بالحياة رفضا للموت والقتل، وتدعو للمحبة والتسامح وصون الكرامة الإنسانية، وهي إحدى المؤسسات الأعضاء في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية ولجنة العمل الأهلي في القدس.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017