لبنان: الفصائل تؤكد على تعزيز العمل المشترك

بيروت- بحثت الفصائل الفلسطينية في لبنان آخر المستجدات في مخيم عين الحلوة، ومتابعة وضع الآليات المناسبة استناداً لورقة التفاهم الفلسطينية التي أقرت في سفارة دولة فلسطين، واستكمالاً للاجتماعات التي جرت في مدينة صيدا بحضور فعاليات المدينة، حيث تم إرساء مجموعة من القضايا التي تتعلق بأمن المخيم والجوار.

وأكدت الفصائل خلال اجتماعها اليوم الاربعاء، في سفارة دولة فلسطين في العاصمة اللبنانية بيروت، على تدعيم وتعزيز العمل الفلسطيني المشترك من أجل صون الأمن والاستقرار داخل المخيمات، وتطبيق ما تم الاتفاق عليه من خلال عمل اللجان الثلاثة التي تم تشكيلها لتنفيذ مضمون الوثيقة التي وقعت عليها الفصائل كافة.

وناقشت الفصائل، بحضور أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات، وقادة الفصائل، آخر المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية بشكل عام والمخيمات الفلسطينية وأوضاع أهلنا في لبنان بشكل خاص.

وتوقف المجتمعون أمام تصاعد حالة الهجرة في المخيمات ومخاطرها على قضية اللاجئين في لبنان، والتي تستفيد منها جهات مشبوهة وسماسرة، مستغلة الواقع الاقتصادي الصعب والظروف المعيشية القاسية التي يعيشها أبناء شعبنا داخل المخيمات، وفقدان فرص العمل لدى الشباب الفلسطيني وخاصة الخريجين.

وأكدت الفصائل أهمية إقرار الحقوق المدنية والإنسانية من قبل الأشقاء اللبنانيين لدعم صمود أهلنا، وتحسين ظروفهم الحياتية والمعيشية.

كما أكدت أهمية دور وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الدولية "الأونروا" في رعاية وإغاثة أهلنا في لبنان. ودعت المجتمع الدولي والدول المانحة والدول الشقيقة لزيادة دعمها للمنظمة الدولية.

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017