أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية اليوم الثلاثاء:

صحيفة "إسرائيل هيوم" :

- نتنياهو: هناك مصلحة امريكية لإدخال تعديلات على الاتفاق النووي مع ايران

- تراجيديا، اب لستة عشر طفلا قفز إلى مياه نهر الاردن لإنقاذ طفلته التي غرقت فلقي مصرعه غرقا في مياه النهر

- الميجر جنرال "تامير هايمن" المسؤول عن الفيلق الشمالي في الجيش الإسرائيلي يقول في ختام التمرين الذي اجري في الاسبوع الاخير "سيتم ابادة ميليشيات ايرانية تتدخل في الشؤون في شمالي البلاد"

- البشرى التي يحملها وزير المالية كحلون، تصحيحا للإجحاف الواقع منذ عشرات السنوات الابناء يواصلون ايضا في مناطق التطوير الاقتصادي

- تقرير حول عمل وحدة "السايبر" الالكترونية التابعة للشرطة

- لأول مرة: تدشين منشأة عسكرية امريكية دائمة في البلاد وتقع هذه المنشأة داخل مدرسة الدفاع الجوي الإسرائيلي في النقب

- قرار لوزير الامن الداخلي "جلعاد اردان" في اطار التصدي للاعتداءات الفردية، لأول مرة رخصة لحمل السلاح لأشخاص غير الذين خدموا في الوحدات الخاصة

- مستشفى نهاريا يدفع 2 مليون شيقل كتعويض لأهالي مريضة توفيت نتيجة تشخيص خاطيء

- فتوى فلسطينية تمنع تدريس المناهج الإسرائيلية في القدس الشرقية

صحيفة "معاريف" :

- في لقاء ترامب مع نتنياهو، نتنياهو ركز على الملف الايراني وترامب تحدث عن السلام، وفي طهران يحذرون من تغيير الاتفاق ويتوعدون بخراب تل ابيب

- على هامش اجتماعات الامم المتحدة، الرئيس المصري يلتقي نتنياهو

-الدولة ضد الافراج عن القاتل "اورون يردين"، عملية خطف وقتل بشعة لم يسبق لها مثيل

- المستشار القانوني السابق للحكومة "ميخائيل بن يائير" يقول ويحذر حول مبادرة اليمين لتغيير "قانون القومية" من ان الامر سيلحق بالدولة امرا خطيرا، طبقة نخبة من اليهود وطبقة ضعيفة تكون من شعوب اخرى ويتساءل "ما اذا كان الامر يذكرنا بشيء"

- المفتش العام للشرطة روني الشيخ حول استخدام افراد الشرطة للقوة المفرطة في تفريق المتظاهرين المتشددين دينيا "الحرديم" في القدس، يقول رجال الشرطة سيدفعون الثمن اذا فعلا فقدوا السيطرة في هذه الاحداث

- للمرة الثانية، بودرة بيضاء في مغلف للقنصلية الاسرائيلية في نيويورك

- بلدية القدس، سارة نتنياهو تعمل بثلث وظيفة في البلدية

صحيفة "يديعوت احرنوت" :

- نتفق بالشأن الايراني الا ان الامر سيستغرق وقتا اكثر، بعد لقائه ترامب نتنياهو قال ان ترامب وبخلاف الرئيس السابق يعي ان المشكلة هي ايران، وترامب يقول ان التوصل الى حل مع الفلسطينيين سيكون انجازا كبيرا

- للمرة الاولى منذ انتخابه، السيسي يلتقي علنا مع نتنياهو في نيويورك

- بطولة أب، الاب لقي مصرعه غرقا في نهر الاردن عندما حاول انقاذ ابنته وترك خلفه 15 يتيما

- غدا عيد رأس السنة العبرية الجديدة وتقارير اجتماعية متنوعة

- ارتفاع في نسبة الذين يتم تشخيصهم بأنهم يعانون من مشاكل الاصغاء والتركيز، حوالي 8% من طلاب المدارس الابتدائية وحوالي 15% من طلاب المدارس الاعدادية والثانوية، وبالطبع الوضع الاقتصادي له تأثير

-8  ملايين و473 الفا شخص يعيشون في دولة اسرائيل

- تخفيض لمن يشتري عبر الانترنت، ازالة المعيقات للاستيراد الشخصي

- تقرير حول التوصل الى اتفاق حول تعويض الاشخاص الذين عملوا في مركز الابحاث النووية في ديمونا، الدولة ستقوم بتعويض 170 عاملا اصيبوا بمرض السرطان بقيمة 78 مليون شيقل

- الانتخابات في المانيا ستجري بعد خمسة ايام، لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية من المتوقع ان يدخل البرلمان الالماني حزب يميني متطرف "حزب المانيا البديلة"، وحسب استطلاعات الرأي سيحصل هذا الحزب على 12% من الاصوات ومتوقع أن يصبح الحزب الاكبر في المعارضة

- بالأمس جدال في الكنيست حول ازمة ذوي الاحتياجات الخاصة بين وزير الصحة "يعقوب ليتسمان" ورئيس حزب "ييش عتيد" يائير لابيد والمعاقين ظلوا بدون أي حل

صحيفة "هآرتس" :

- نتنياهو يقول ان ترامب يريد ادخال تعديلات على الاتفاق النووي مع ايران، وترامب يقول انه مازال يؤمن بإمكانية ايجاد حل بين اسرائيل والفلسطينيين

- رئيس الوزراء نتنياهو التقى لأول مرة علنا مع الرئيس السيسي

- الحكومة تعلن لأول مرة انه رغم تقادم مركز الابحاث النووية في ديمونا، ليس هناك موعد او تاريخ محدد لوقف عمل المركز رغم قدمه ووضعه

- القاضي في المحكمة العليا "نيل هندل" يقول بأن القانون مع الملتمسين ضد اجراء مباريات في كرة القدم ايام السبت

- مفوضية الخدمة العامة في الدولة صادقت بالأمس بالسماح للوزراء بإجراء تعيينات سياسية في وظيفة جديدة في المكاتب الحكومية وتعيين نائب للمدير العام دون اجراء مناقصة

- الذئاب في الجنوب وفي "يهودا والسامرة" لم تعد تغشى الانسان، في الفترة الاخيرة سجلت اعتداءات على عشرة اولاد

- تقرير حول ملف المصالحة الفلسطينية، حماس والسلطة لا يناقشون القضايا المختلف عليها، بالأمس تحدث هنية مع الرئيس محمود عباس بعد فترة من القطيعة

- تقديم لائحة اتهام ضد احد رجال الشرطة في اشكلون بسبب اعتدائه على فلسطيني

- محكمة العدل العليا العراقية اقرت بالامس تأجيل اجراء الاستفتاء العام حول استقلالية اقليم كردستان

- اعتقال 80 شخصا خلال تظاهرة ضد الافراج عن شرطي ابيض اتهم بقتل شاب اسود في ميسوري الامريكية

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017