عناوين الصحف الاسرائيلية

فيما يلي أهم عناوين الصحف الاسرائيلية، اليوم الاربعاء  :

اسرائيل هيوم :

-نتنياهو دعا الدول العظمي الى تصحيح الاتفاق النووي مع ايران أو الغائه.

-نتنياهو يخاطب الشعب الايراني من منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة: "انتم نعتبركم اصدقاء لإسرائيل، لابد ان يأتي اليوم الذي تتحررون فيه من حكم الشر وعندها ستزدهر العلاقة بيننا"، رئيس الوزراء وجه كلمة للزعيم الايراني علي خامنئي قائلا: "نور اسرائيل لن يخبو ابدا واسرائيل وجدت ليكتب لها الخلود".

- خطاب الرئيس ترامب شديد وهجومي، وصف الاتفاق النووي الموقع مع ايران بالأمر المخجل والمخزي، ووجه تهديد لكوريا الشمالية قائلا: في حال وجدنا ليس هناك مناص او حل امامنا فسنقدم على تدمير كوريا الشمالية بالكامل.

- تقرير تحليلي للصحفي بوعز بوسمز يرصد ابرز ما جاء في خطابات ترامب ونتنياهو، ترامب اعاد ايران وكوريا الشمالية الى حجمهما الطبيعي خلال الخطاب.

- خطة لوزير التربية والتعليم الجديدة نفتالي بينيت يدخل من خلالها بعض التغييرات على المنهاج التعليمي العبري، الخطة تقضي بإدخال الروايات والقصص وتسجيلات الفيديو القصيرة لأطفال معروفين بالتاريخ اليهودي على الصعيد الديني وشخصيات توراتية دينية والخطة تلزم الطلبة حفظ المواد عن ظهر قلب، وتنظيم زيارات للطلاب للمواقع الدينية والتاريخية اليهودية.

- توقع اختناقات وازدحامات مرورية شديدة على طرقات البلاد مساء اليوم لمناسبة الاحتفال بعيد رأس السنة العبرية.

- على خلفية فوز فيلم " فوكستروت " في مهرجان السينما الاسرائيلي.. وزيرة الثقافة "ميري ريجيف "تقول لن نسمح بتشويه صورة جنود الجيش الاسرائيلي.

- حوالي 138 قتيل في الهزة الارضية في المكسيك حتى الآن.

-على هامش اجتماعات الامم المتحدة..  لقاء نتنياهو والرئيس المصري انعاش للعلاقات الاسرائيلية المصرية.

معاريف :

-نتنياهو يوجه كلمات بالفارسية للشعب الايراني، أنتم لستم اعداء لنا، ووجه كلامه لدول الغرب تخيلوا وجود مئات القنابل الذرية بأيدي الامبراطورية الايرانية.

-نتنياهو يقول: سنمنع ايران من اقامة معسكرات دائمة في سوريا.

- ترامب أكد أن الاتفاق النووي المعقود مع ايران مدعاة للخجل والخزي.

- رسالة من نوع اخر اطلقتها اسرائيل باتجاه طهران من خلال لجوء منظومة صواريخ الباتريوت على طائرة صغيرة بدون طيار للاغراض التجسسية ، صاروخ الباتريوت دمر الطائرة التابعة لحزب اللة بينما كانت تحلق من دمشق باتجاه هضبة الجولان.

-حادث سير في طريق رقم 4، امرأة  قتلت دهسا في عيد ميلادها الثلاثين.

- وسام للجندي الذي اطلق النار على منفذ عملية "حلميش" عمر العبد من كوبر.

يديعوت احرنوت :

- ايحاءات نتنياهو في خطابه امام الجمعية العام للأمم المتحدة، تهديد بإسقاط النظام الايراني.

-نتنياهو: ملتزمون بالسلام ونسعى إلى التوصل لاتفاق سلام مع جميع الدول العربية.

- السيسي للإسرائيليين: ادعموا قيادتكم وسننجح.

-رئيس هيئة الاركان ايزنكوت يكشف في حديث له بمناسبة السنة العبرية الجديدة عن حجم العمليات العسكرية ضد تهريب الاسلحة الايرانية لحزب الله.

-نتائج استطلاع للراي العام بشان الاحزاب في حال اجريت انتخابات عامه جديدة ، النتائج تشير الى حصول الليكود على أعلى عدد مقاعد 34 مقعدا، بينما حزب المعسكر الصهيوني " العمل" سيحصل على 22 مقعدا، وحزب "يش عتيد" برئاسة لابيد سيحصل على  18 مقعدا.

-140قتيلا في هزة ارضية  في المكسيك.

هارتس :

- الصحفيان براك رفيف وامير تيفون موفدي الصحيفة الى نيويورك: نتنياهو قال: من تسول له نفسه توجيه التهديد لإسرائيل ويهددنا بالزوال هو في الواقع يخاطر بنفسه، وسنمتنع عن فتح جبهة جديدة.

- جديد التحقيقات في القضايا المنسوبة لنتنياهو، بنيامين نتنياهو حاول مساعدة رجل الاعمال "ارنون ملتشن" ليقوم بشراء. جزء من القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي، وهو كان حاضرا  في لقاء مهد لترتيب الصفقة.

- المستشار القانوني "افيحاي مندلبنت "..رفض أن يتم التحقيق مع رجل الاعمال الثري ملتشن بشبهة الفساد.

- الصحفي يوسي بورتر كتب في تقرير تحليلي ، هل خطاب نتنياهو في الامم المتحدة يعتبر خطاب انتخابات أم هو موقف يعبر عنه المشبوه ؟.

- الصحفي حيمي شاليف في مقال تحليلي: الرئيس الاميركي من خلال خطابه امام الجمعية العامة للأمم المتحدة حقق في الواقع حلم اليمين.

- هل فعلا التمرين العسكري الواسع للجيش الاسبوع الماضي في الشمال حاكى حقا ما هو متوقع في حال اندلعت معركة حقيقية مع حزب الله على ارض الواقع.. التحولات والتطورات في المنطقة تفرض تغيير في الرؤيا والتفكير الاسرائيلي على هذا الصعيد.

- خطة أردوغان الجديدة.. الدورة التعليمية التي يطلقها الرئيس التركي، التعليم في تركيا يشهد ثورة محافظة وفق خطة أردوغان، سيتم ادخال تغييرات في اكثر من 170 مساقا تعليميا متبعا في تركيا.

- في ايطاليا.. نشر وثيقة تربط بين الفاتيكان وقضية اختفاء فتاة قبل 34 عاما تثير عاصفة في الفاتيكان بعد الكشف عن تفاصيل هذه القصة، تحليلات صحفية تحمل الفاتيكان مسؤولية اختفاء الفتاة التي كانت تبلغ من العمر آنذاك 15 عاما.

- المستشار القانوني للكنيست: قانون مصادرة الاراضي للفلسطينيين جاء لإيجاد حل لواقع معقد وتعزيز للاستيطان.

- الجيش الاسرائيلي يسقط طائرة بدون طيار لحزب الله في الجولان.

 

 

kh

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017