سفارة فلسطين في بيروت تحيي ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا

أحيت سفارة دولة فلسطين في بيروت اليوم الأربعاء، ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا، بحضور سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور، وأمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات، وممثلي الفصائل الفلسطينية في لبنان، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح آمنة جبريل، واعضاء لجنة كي لا ننسى صبرا وشاتيلا.

وفي كلمته رحب ابو العردات بلجنة كي لا ننسى، مستذكراً مؤسس اللجنة والناشط في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ستيفانو كاريني، وخلفه ماوريسيو موسولينو، وحرصهما على ابقاء قضية صبرا وشاتيلا حاضرة في الوجدان العالمي.

واعتبر ان الدعم الذي تقدمه اللجنة للشعب الفلسطيني يؤكد على عمق ايمانها بقضيته العادلة وفي القلب منها قضية اللاجئين في مخيمات الشتات.

واكد ابو العردات ان افلات الاحتلال الاسرائيلي وعدم محاسبته على جرائمه ومجازره في دير ياسين وكفر قاسم وغيرها من المجازر شجع الاحتلال على ارتكاب المزيد من المجازر بحق شعبنا الفلسطيني، مطالباً بمحاسبة الاحتلال وتقديم مجرميه الى العدالة الدولية.

وشدد على ان الشعب الفلسطيني في لبنان يملك مشروعاً وطنياً واحداً وهو العودة الى وطنه واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، داعياً الدولة اللبنانية والمجتمع الدولي والاونروا بتحمل المسؤولية ليعيش الفلسطيني بكرامة بعيداً عن البؤس والحرمان.

واكد ابو العردات حرص ودعم الرئيس محمود عباس، لتحقيق الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام، داعياً الى تمكين حكومة الوفاق للعمل في قطاع غزة واجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني وتفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وحيا ابو العردات الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال وشهداء الشعبين اللبناني والفلسطيني، مؤكداً دعم الأمن والاستقرار والسلم الأهلي في لبنان الشقيق.

من جهته اكد الناطق باسم اللجنة لوتشيو فيتالي، على الدور الذي تقوم به اللجنة بإبقاء اسم فلسطين حاضراً في كافة المحافل الدولية والتصدي لمحاولات ومحاولات اللوبي الاسرائيلي في ايطاليا بشطب القضية الفلسطينية.

وشدد على ان اللجنة تواظب على تكذيب الرواية الاسرائيلية المزيفة، ونشر الرواية الفلسطينية الحقيقية للرأي العام في ايطاليا وأوروبا.

ودعا فيتالي الى تحقيق الوحدة الوطنية والى فلسطين حرة، معتبراً ان احقاق حقوق الشعب الفلسطيني هو مفتاح السلام في المنطقة والشرق الاوسط.

وفي ختام اللقاء قدم السفير دبور وابو العردات درعاً للجنة تقديراً لدورها في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وابراز الجرائم التي ارتكبتها اسرائيل بحق شعبنا.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017